رئيس التحرير: عادل صبري 03:17 صباحاً | الثلاثاء 19 يونيو 2018 م | 05 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

داعية سلفي: المرأة لن تشم الجنة إذا رفضت التعدد.. وحقوقيون: إرهاب

داعية سلفي: المرأة لن تشم الجنة إذا رفضت التعدد.. وحقوقيون: إرهاب

أخبار مصر

الداعية السلفي وليد إسماعيل

داعية سلفي: المرأة لن تشم الجنة إذا رفضت التعدد.. وحقوقيون: إرهاب

دعاء أحمد 10 مارس 2018 10:00

"المرأة التى تتطلق لزواج زوجها بأخرى لا تشم رائحة الجنة".. تصريحات أطلقها وليد إسماعيل، رئيس ائتلاف آل الصحب والبيت، في حلقة بأحد البرامج التلفزيونية، وأثارت جدلاً كبيرًا وغضبًا لدى عدد كبير من السيدات ومركز قضايا المرأة والمركز القومي للمرأة.


واستدل الداعية في كلامه بحديث للرسول - عليه السلام- ( أَيُّمَا امْرَأَةٍ سَأَلَتْ زَوْجَهَا طَلاقًا فِي غَيْرِ مَا بَأْسٍ فَحَرَامٌ عَلَيْهَا رَائِحَةُ الْجَنَّة ) صححه الألباني في صحيح أبي داود.

 

«مصر العربية» استطلعت رأى عدد من الخبراء والفقاء في الأمر لمعرفة هل فى حال رفض الزوجة زواج زوجها تحرم عليها الجنة؟ 

 

ورفضت الناشطة الحقوقية عزة سليمان مدير مركز قضايا المرأة تصريحات وليد إسماعيل حول عدم أحقية المرأة طلب الطلاق من زوجها في حال الزواج بأخرى مشيرة إلى أن هذه التصريحات ترهيب للمرأة لإجبارها على العيش مع زوجها رغم أنفها.  

 

وأضافت في تصريح لـ «مصر العربية» الدين الإسلامى كرم المرأة وأعطاها جميع حقوقها، مشيرة إلى حديث الرسول «استوصوا بالنساء خيرا» و أن من حق المرأة في حال عدم رغباتها في أن تشاركها في زوجها امرأة أخرى أن تطلب الطلاق طالما لم تستطع أن تتحمل ذلك وعليه هو أن يطلقها ويتزوج بأربعة آخرين. 

 

وأكدت أنها لا تعترض على شرع الله ولم تحرم زواج الرجل بأكثر من زوجة ولكنها لا ترى أن هذه الحالة مناسبة لها طالما توفر له الحياة الكريمة والراحة مشيرة إلى أن هناك رجالًا يتزوجون بدافع "النزوة" وهذا أمر مهين للمرأة لأنه بهذا يحتقرها ويقلل من قيمتها. 

 

وقالت هبة العطار عضو بالمجلس القومى للمرأة إن تصريحات الداعية السلفي أمر في غاية الخطورة وكارثة لأنه بهذا يرهب السيدات ويجعلها تعيش مجبرة في حال أن تزوج عليها زوجها.

 

وأضافت: «الرجل يتزوج ويتمتع بأخرى ويتركها ويهمل تربية أبنائه وتتحمل هى المسؤولية وبعد كل هذا نقول أن المرأة تدخل النار لو رفضت تزويجها بأخرى».

 

وتابعت: "إذا تخيلنا أن الأصل أن يتزوج كل زوج بأربعة نساء فسنحتاج أن يكون عدد النساء أربعة أضعاف عدد الرجال ولأن هذا غير متحقق على أرض الواقع، ولكن من حق الرجل الزواج بأخرى فى حال عدم انجاب زوجته أو مرضها.

 

وأوضحت أن الحديث الذي استعان به الداعية في تصريحاته لم يذكر من بعيد أو قريب أن من ضمن الأسباب غير الهامة أو التافهة هى طلب الزوج الزواج بأخرى، ويقولون هؤلاء الفقهاء ان الله شرع الزواج بأربع زوجات، وبذلك ليس من حق الزوجة طلب الطلاق  ولم يذكر الحديث ظلم زوجها له وتركه لأطفاله.

 

فيما رأت الدكتورة آمنة نصير، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر وعضو مجلس النواب أنه على المجتمع ألا يلتفت إلى مثل هذه التصريحات التى يصدرها البعض دون وعي وعلم. 


وأضافت «نصير» في تصريح لـ «مصر العربية» أن الدين الإسلامى كرم المرأة وكفل لها حقوقها والتعدد حق للرجل، وأمر من الله ولكن من حق المرأة أن تطلب الطلاق طالما لم تستطع العيش مع زوجها في حال تعدده. 

 

وتابعت أن الحديث الذي قاله الداعية السلفي حول تحريم المرأة من الجنة فى حال زواج زوجها بأخرى له موقف آخر لأن الحديث لم يحدد وقوع الضرر على الزوجة مشيرة إلى أن الله حرم أن تخشى المرأة لله وترفض إطاعة زوجها وفى حال عدم قدرتها على إعطائه حقوقه الزوجية تطلب الطلاق  بل من تتحمل ذنوب.


صبري عبادة مستشار وزارة الأوقاف رفض ترهيب المرأة من طلب الطلاق في حال عدم رغبتها زواج زوجها بأخرى قائلا: "المرأة من حقها طلب الطلاق طالما لم تطيق العيش مع زوجها وإعطائها حق فى طلب الطلاق، وعلينا أن نصحح  المفاهيم الخاطئة التى يحاول بثها البعض ويشوه بها الدين.

 

وأضاف فى تصريحات صحفية: "الحياة الزوجية علاقة روحانية إنسانية رعاها الإسلام يجب أن يسودها مشاركة واستقرار والاسلام حرم إجبار المرأة على زواج رغم عنها وإعطاء حرية الكاملة لاختيار الزوج". 


ووجه رسالة إلى المرأة «الإسلام أعطاكم حق أعلى من أي قانون على وجه الأرض، وأن الدين  طالب باحترام المرأة وأن الحديث قال (اتقوا الله فى الضعيفين المرأة واليتيم).

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان