رئيس التحرير: عادل صبري 11:33 مساءً | الاثنين 18 يونيو 2018 م | 04 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

صور| الباعة الجائلون في الإسماعيلية..  المخالفون للقانون أسياد الشوارع

أحدهم مزق بمطواه إطار سيارة مواطنة.. 

صور| الباعة الجائلون في الإسماعيلية..  المخالفون للقانون أسياد الشوارع

كتبت- ولاء وحيد : 08 مارس 2018 10:08

عاد مشهد الباعة الجائلين في ميادين وشوارع الإسماعيلية من جديد بعد شهور قليلة من حملات الإزالة  الجبرية التي نظمتها الأجهزة الأمنية بالتنسيق مع الأجهزة التنفيذية بالإسماعيلية.

 

لم تمض سوى عشرات الأسابيع حتى تسلل الباعة من جديد لشارع العشريني، وفي منطقة وسط البلد  وخاصة على جوانب شارع سعد زغلول الذي شهد في سبتمبر الماضي أكبر حركة لإزالة التعديات ونقل الباعة الجائلين  من داخله .

 

الأمر لم يقتصر على الباعة الجائلين الذين احتلوا الطرقات وأعاقوا حركة المارة واستولوا على أماكن إنتظار السيارات، ولكن التجاوزات من أصحاب المحال التجارية أنفسهم الذين احتلوا أرصفة المشاة ببضاعتهم ووضعوا الأحجار  والمترايس أمام محلاتهم ليمنعوا الأهالي من توقيف سياراتهم، وسيطرة الباعة والتجار على المشهد في ظل غياب كامل لشرطة المرافق.

 

"مش عارفين هنلاقيها من الباعة الجائلين ولا أصحاب المحلات ".. هكذا عبرت رانيا عوض إحدى سكان شارع العشريني عن غضبها مما فعله الباعة وأصحاب المحلات.

 

وقالت لـ"مصر العربية"، :"الرصيف إن لم يحتله الباعة الجائلون يحتله أصحاب المحلات ويجعلوه ملكاً لهم يفترشون فيه بضاعتهم ولا مكان للمشاة حتى الشارع نفسه تم إحتلاله إما بمد البضاعة أو بوضع أحجار ضخمة ومتاريس خشبيه لمنع الأهالي من توقيف سياراتهم ".

 

وفيما أكدت سارة محسن- وتعمل صيدلانية- أن الأمر وصل لحد البلطجة على مرأى ومسمع من الجميع.

 

وأوضحت :" الأسبوع الماضي أوقفت سيارتي أمام أحد المحلات التجارية بعد مشادة كلامية بيني وبينه ومحاولاته منعى من التوقيف، وبعد ربع ساعة عدت إلى السيارة لأجد صاحب المحل قام بشق إطار السيارة بمطواه ".

 

وتساءلت :"أي بلطجة هذه التي جعلت من المخالفين للقانون أسياد في الشوارع ولا رادع لهم؟ رغم أن الشارع ملاصق لقسم الشرطة".

 

وقال أحمد مجدي من أهالي منطقة وسط البلد :"تسلل الباعة الجائلون من شارع سعد زغلول الذي تم فتحه أمام حركة المرور مؤخراً وإنتقلوا بفروشاتهم إلى الشوارع الجانبية وكأن شيئاً لم يكن ".

 

وتابع :"المنطقة باتت مرتع لأعمال البلطجة بسبب إستيلاء الباعة على الأرصفة من جهة واستيلاء أصحاب المحلات على الشوارع نفسها من جهة فلا مكان لانتظار السيارات ولا مكان لمرور المشاة".

 

وقالت هناء مصطفى 66 سنة موظفة على المعاش :"أسكن بمنطقة وسط البلد منذ السبعينيات وكانت من أرقى المناطق رغم إنها منطقة تجارية، ولكن في الفترة الأخيرة تحولت لمرتع من العشوائية والإشغالات في كل مكان ولا وجود لرجال الحي والمرافق هنا وكأن المنطقة سقطت من حساباتهم".

 

يذكر أنه فى سبتمبر الماضي قامت الأجهزة الأمنية بالإسماعيلية بأكبر محلات لإزالة الإشغالات بمنطقة وسط البلد وتم إزالة فروشات أكثر من 300 بائع داخل الشارع وتم إعادة فتح الشارع أمام حركة المرور بعد نحو 20 عاماً من الإغلاق.

 

وتواصلت "مصر العربية" مع عدد من قيادات الأحياء المذكورة لنقل معاناة الناس والتعرف عن الإجراءات التى سيتخذونها قانونيا لردع هؤلاء، فأكد هؤلاء أنهم يقومون بواجبهم على أكمل وجه ولا يتأخرون عن حل مشاكل المواطنين وسيتم التحقيق فى الواقعة لإعادة الانضباط إلى شوارع الإسماعيلية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان