رئيس التحرير: عادل صبري 10:06 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

إعلاميون تحت طائلة القانون.. وأستاذة إعلام: تهديد للحريات بمصر

إعلاميون تحت طائلة القانون.. وأستاذة إعلام: تهديد للحريات بمصر

أخبار مصر

إعلاميون

إعلاميون تحت طائلة القانون.. وأستاذة إعلام: تهديد للحريات بمصر

دعاء أحمد 08 مارس 2018 11:14

لم تكن أزمة الإعلامي خيري رمضان الأخيرة، هي الحادثة الأولى التي يتحول فيها إعلامي إلى المحاكمة؛ فقد سبقه في ذلك بعض الإعلاميين بعد أن أذاعوا في برامجهم محتويات دفعت محامين إلى تحرير محاضر قضائية ضدهم، وهو ما دفع متخصصين في مجال الإعلام من التحذير من هذه الظاهرة معتبرين إياها تهديدًا للحريات.

 

دعاء صلاح، وأحمد موسى، ومنى العراقى، وريهام سعيد، وخيرى رمضان، إعلاميون تعرضوا ﻷزمات  كادت أن تقضي على مسيرتهم المهنية بسبب إثارتهم لبعض القضايا.

خيرى رمضان 

 

 واتّهم الإعلامي خيري رمضان بالإساءة إلى الشرطة بعد مطالبته بزيادة رواتبهم رجال الشرطة خلال برنامجه " مصر النهاردة المذاع على القناة الأولى المصرية.

 

وقررت النيابة حبس رمضان على ذمة التحقيقات في البلاغ الذي تقدمت به وزارة الداخلية وحمل رقم 1170 لسنة 2018، متهمة إياه بالإساءة إلى ضباط وهيئة الشرطة في إحدى حلقات برنامجه، وكذلك إذاعة أخبار كاذبة.

 

 وكان رمضان قال فى إحدى حلقات برنامجه أن زوجة أحد ضباط الشرطة أرسلت له رسالة تؤكد فيها معاناتها ومعاناة زوجات وأسر ضباط الشرطة، بسبب ضعف رواتبهم وأنها لا تستطيع سداد مصروفات المدارس لأولادها، كما ذكرت أنها تفكر في العمل كخادمة للإنفاق على الأسرة، وهو ما ردت عليه وزارة الداخلية بقوة، وبعد قضاء عدة أيام في محبسه قرر قاضي المعارضات إخلاء سبيل خيرى رمضان بكفالة 10 آلاف جنيه.

 

 موسى

في أكتوبر 2017 قررت نقابة الإعلاميين، إيقاف الإعلامي أحمد موسى، مقدّم برنامج "على مسئوليتي" على فضائية "صدى البلد"، عن العمل لحين الانتهاء من التحقيق معه إثر عرضه تسجيلًا صوتيًا غير موثق، يتحدث فيه شخص - زعم أنَّه ضابط - حول حادث الواحات الإرهابي وكانت الداخلية المصرية قد نفت صحة التسجيل الصوتي الذى أذيع بشأن الحادث، ورغم خطأ موسى إلا أنَّ الداخلية لم تحرك أي دعوى قضائية ضده ولم يتم إيقاف البرنامج.


 وقبلها فى أبريل 2017  قضت محكمة جنح أول مدينة نصر بحبس الإعلامي أحمد موسى، بتهمة إذاعة ونشر مكالمات هاتفية مسربة حصل عليها بشكل غير قانوني 6 أشهر وكفالة 5 آلاف جنيه، وذلك على إثر  إقامة "حميدو جميل" المحامي وكيل عن ممدوح حمزة الناشط السياسي، جنحة مباشرة اتهم فيها  موسى بنشر مكالمات هاتفية تم الحصول عليها بشكل غير قانوني، وبدون إذن صادر من النيابة، ولم ينفذ الحكم.

 

دعاء صلاح
دعاء صلاح مقدمة برنامج ""دودي شو" على قناة النهار، اتهمت بالتحريض على الفسق والفجور وارتكاب عمل خادش للحياء،  بعد ظهورها على فضائية "النهار" ببطن منتفخة كأنها حامل لتتحدث عن قضية الأم العازبة.

 

وقضت محكمة جنح مصر الجديدة، بحبس المذيعة دعاء صلاح، حضوريًا لمدة 3 سنوات وألزمتها بدفع كفالة مالية، وتعويض مدني مؤقت بقيمة 10 آلاف جنيه، وذلك في الجنحة المباشرة المرفوعة ضدها من المحامي أشرف ناجي.

 

منى العراقي 
واتهمت الإعلامية منى العراقي مقدمة برنامج "انتباه" على شاشة قناة المحور الفضائية، بخدش الحياء، وحددت محكمة جنح مصر القديمة جلسة 18 مارس المقبل، لنظر أولى جلسات المحاكمة، في الدعوى التي أقامها المحامي أشرف ناجي، لاتهامها بارتكاب فعل فاضح علني يخدش الحياء العام وتشويه صورة الرجل المصري، ونشر أخبار كاذبة.

 

 وذلك بعد أن تلفظت منى العراقي بألفاظ خارجة وخادشة للحياء العام على الهواء خلال تقديمها إحدى حلقات برنامجها، وزعمت أن الرجل المصري لا يفكر إلا بغريزته.


ريهام سعيد 

 

 كما اتهمت الإعلامية ريهام سعيد،  مقدمة برنامج "صبايا الخير"، بالتحريض على خطف الأطفال بسبب حلقة خصصتها عن تجارة الأطفال في مصر .

 

وقررت نيابة حوادث شرق القاهرة الكلية، حبسها على ذمة التحقيقات، ووجهت لها ثلاث اتهامات، هي الاتجار في البشر والاشتراك بالاتفاق والمساعدة في جريمة خطف وبيع طفلين، وإذاعة أخبار كاذبة من شأنها تكدير السلم الاجتماعي.

 

وفي تعليقها على ظاهرة حبس الإعلاميين، أكدت الدكتورة سحر وهبي رئيس قسم الإعلام بكلية الآداب جامعة سوهاج، أنه أمر في غاية الخطورة  ويهدد الحريات في مصر.

 

وأضافت وهبي في تصريح لـ"مصر العربية": لا يستطيع أحد أن يرفض وجود ضوابط تحكم الإعلاميين ورقابة إلى المادة المقدمة، بل بالعكس نادينا كثيرًا من أجل وضع ضوابط وتشريعات للمادة الإعلامية لكي تخرج إلى المشاهد بدون إساءة أو ألفاظ خارجة ولكنني ضد الحبس نفسه". 

 

تابعت: "في حال أخطأ المذيع أو ارتكب سلوكًا خاطئًا بالبرنامج، فمن المفترض أن تقوم  نقابته بتحقيق في الأمر وبناء عليه تقوم بوقف البرنامج أولًا،  لكن كل شخص يقوم  بتقديم بلاغ؛ لأن المذيع مش عجبه فهذا أمر خاطئ ويهدّد حرية الإعلام والكلمة في مصر".

 

وأكّدت رئيس قسم الإعلام، أن كافة وسائل الإعلام بحاجة إلى رقابة وتهذيب للمحتوى المقدم، ولكن أيضًا وسائل التواصل الاجتماعى وصحافة الفضائح- على حد تعبيرها- أيضًا بحاجة إلى رقابة للحد من المحتوى السيئ الذي يقدم للمشاهد. 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان