رئيس التحرير: عادل صبري 08:35 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| كوارث القطارات لا تتوقف في مصر.. والمتهم «الشعب»

فيديو| كوارث القطارات لا تتوقف في مصر.. والمتهم «الشعب»

أخبار مصر

جانب من تصادم قطاري البحيرة

آخرها تصادم قطارين بالبحيرة

فيديو| كوارث القطارات لا تتوقف في مصر.. والمتهم «الشعب»

لا يعد قطار البحيرة إلا حلقة من مسلسل طويل اسمه كوارث القطارات، ما يتطلب حلاً جذريًا وليس بالمسكنات، فكيف يتأتى ذلك؟

 

يقول جمال عليش، نائب رئيس النقابة العامة لسكك حديد مصر، إن قطاع السكة الحديد هو قطاع ضخم جدًا، وواحد من أقدم قطاعات السكة الحديد في العالم، والعمالة الموجودة فيه من الأكفأ فى العالم، ولكن القطاع يعاني من تقادم وعدم عمل صيانة منذ سنوات طويلة.

 

وردًا على سؤال حول وسائل وقف الحوادث، قال: إن سلوكيات الشعب الخاطئة هي السبب الرئيسي لحوادث السكة الحديد، مضيفًا «السكة الحديد بها مزلقانات شرعية، لكن المواطنين يستسهلون الأمور ويعلمون مزلقانات غير شرعية».

 

وأضاف أن سائقي القطارات ومراقبي الأبراج لديهم الكفاءة العالية، ويعملون في أصعب الظروف، ويبذلون قصارى جهدهم، وهناك خطة وضعها وزير النقل لتطوير القطاع بعربات جديدة وتغيير بيئة العمل بأكملها.


وطرح نائب رئيس النقابة العامة لسكك حديد مصر عدة حلول لإنهاء مسلسل حوادث القطارات التى تعانى منها مصر قائلا: "حل مشاكل عمال السكة الحديد وغلق المزلقانات غير الشرعية، تأمين القبضان لأن فى حالة سرقة القطع يسير القطار بدون  جهاز التحكم الآلى «ATc» وهو أمر فى غاية الخطورة، وتجديد عربات القطار، واستخدام النظام الأوتوماتيكي لتسيير حركة القطار بدلا من الاعتماد على النظام اليدوي خلال مرور القطاع على المزلقانات".

 

ورفض نائب رئيس النقابة العامة للسكة الحديد تحميل سائق قطار البحيرة المسؤولية عن الحادث، مضيفًا «نحن لسنا مسؤولين عن حوادث تقع إثر سرقة القضبان».

 

وأكد أن سائقى القطار يحظون بالتقدير فى جميع الدول كأنهم قائدو طيارات، مشيرًا إلى أن سائقى القطارات يقدمون "كبش فداء" فى مصر فور وقوع أى حادث .

 

 

 

وقالت عزيزة عبد اللطيف، نائب النقابة العامة للسكك الحديدية  إن أزمة هيئة السكك الحديدية ليست فقط فى استقدام عربات حديثة أو رفع سعر تذكرة القطار، وإنما الأزمة فى الفساد المتغلل داخل الإدارة بصفة عامة والتى ينتج عنه تخبط فى القرارات.
 
وأضافت فى تصريح لـ "مصر العربية": "أن الخردة والمخالفات التي تمتلكها هيئة السكك الحديد تعد ثروة كبيرة تصل مبالغها إلى ملايين الجنيهات، من شأنها أن تساعد في تطوير منظومة السكك الحديدية في البلاد".
 
وكشفت نائب النقابة العامة للسكك الحديدية، أن أفضل الطرق لتطوير الهيئة، تتمثل في الاستغلال الأمثل لموارد الهيئة، وزيادة تركيب العربات بكل قطار، وزيادة ساعات التشغيل إلى 14 ساعة بدلا من 5 ساعات، واستغلال أراضي السكك الحديدية، والاستغلال الإعلانى للمحطات والقطارات والتذاكر.
 

 في المقابل أكد هشام عرفات، وزير النقل، أن الوزارة تعمل جديا على تقليل معدلات المخاطر والحوادث للقطارات في السكة الحديد.

 

ولفت الوزير  خلال مشاركته في اجتماع لجنة النقل والمواصلات في مجلس النواب، إلى أنه وفقا لخطة التطوير 2022 ، من المتوقع سيتم تخفيض نسبة المخاطر بشكل كبير، مشيرا إلى أن السكة الحديد آمنة تماما، وكل دول العالم فيها حوادث سكة حديد.


وكان  وزير النقل قد صرح في وقت سابق في حوار تلفزيونى أن شبكة السكة الحديد ثابتة منذ عام 1950 وحتى الآن لم يتم تطويرها، باستثناء ازدواج خط السكة من أسيوط حتى أسوان، كما تم إنشاء خط بضائع سفاجا – قنا – أبو طرطور" بطول 450 كيلو متر، ولم ينجح المشروع بعد إهماله أثناء ثورة يناير، ونتج عنه سرقة القضبان، مثل خط سكة حديد "بئر العبد"
 
وأضاف عرفات، أن هناك إرادة سياسية حقيقية من القيادة والحكومة للتغيير وتحديث المرافق وتحديث الدولة المصرية أيضا، مشيرا إلى أن شبكة السكة الحديد تخدم الآن 300 مليون مواطن فى العام، رغم أنها كانت تخدم 6 ملايين مواطن عام 1950.
 
وتابع: "كان فى شغل السنين اللى فاتت لكن ما كنش بيرتقى لمعدل النمو السكانى والنمو الاقتصادى وطموحات الشعب والمناطق غير المأهولة بالسكان".
 
واستكمل وزير النقل ان"مراقبة خطوط السكة الحديد ستتم إلكترونيا بدون الاعتماد على العامل البشرى، ولكن تحتاج إلى تكلفة كبيرة، لأن الكيلو الواحد بيتكلف مليون دولار

 

النواب يوافق نهائيًا على مشاركة القطاع الخاص بمنظومة السكه الحديد

 

وأعلن الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب موافقة المجلس في جلسته العامة أمس الأحد، بشكل نهائى،على مشروع قانون بتعديل أحكام القانون 152 لسنة 1980 بإنشاء الهيئة القومية لسكك حديد مصر، بهدف إشراك القطاع الخاص في مشروعات البنية الأساسية والمرافق وزيادة الاستثمارات وتعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص في تطوير هذا المرفق.


وجاء فى مشروع القانون تبنى الدولة خطة استراتيجية شاملة تستهدف تحقيق المعادلة الصعبة، بما يضمن إشراك القطاع الخاص فى مشروعات البنية الأساسية والمرافق العامة، دون مساس بطبيعة هذه المشروعات، كونها مرافق عامة وأملاكا للدولة، إذ إن الهدف من هذه المشاركة التوسع وزيادة الاستثمارات وتحقيق الأهداف الاقتصادية والاجتماعية، لهذا كان لزاما إجراء تعديل على التشريع القائم.

ولقي 12 شخصًا مصرعهم، وأصيب 39 آخرون، في حادث تصادم قطاري ركاب بمحافظة البحيرة، الأربعاء الماضي، بحسب تقديرات رسمية.

ويعد حادث قطاري البحيرة تكرارًا لحوادث أخرى جراء تهالك العربات، وعدم تطوير المزلقانات، وندرة وجود أنظمة إشارات إلكترونية، وفق تقارير صحفية محلية.

 أبرز 15 حادث قطار في 16 عامًا
واستنادا إلى تقارير معلوماتية وصحفية، نرصد أبرز حوادث القطارات التي خلفت ضحايا بمصر، خلال 16 عامًا، انطلاقًا من أسوأ حوادث السكك الحديدية بالبلاد في 2002، والذي أودى بحياة أكثر من 350 شخصًا.

فبراير 2018
اصطدم قطاران أحدهما للركاب والآخر للبضائع بمحافظة البحيرة أسفر عن مصرع 12 شخصًا وإصابة 39، وفق حصيلة أولية رسمية.

أغسطس 2017
اصطدم قطاران بمحافظة الإسكندرية (شمال)، ما أسفر عن مصرع أكثر من 40 شخصًا، وأكثر من 100 مصاب.

سبتمبر 2016
اصطدام قطار قادم من الصعيد، جنوبي مصر، بسيارة نقل يستقلها عدة أشخاص، أثناء عبور أحد المزلقانات، ما أدى إلى مصرع 7 أشخاص.

فبراير 2016
خرج قطار ركاب في محافظة بني سويف (وسط)، عن القضبان، واصطدم بكتلة خرسانية، ما أدى إلى إصابة 70 شخصًا.

مارس 2015
اصطدم قطار بمحافظة السويس (شمال شرق)، بحافلة مدرسية، ما أدى إلى مصرع 7 أشخاص، بينهم 3 أطفال، وإصابة 26 آخرين.

نوفمبر 2013
تصادم قطار في مدينة البدرشين بمحافظة الجيزة (غرب العاصمة)، مع سيارتين، ما أدى إلى مصرع 27 شخصًا، وإصابة أكثر من 30 مصابًا.

يناير 2013
حادث تصادم لقطار كان يقل مجندين من قوة الأمن المركزي (شبه عسكرية وأحد أجهزة الشرطة)، في مدينة البدرشين بمحافظة الجيزة (غرب القاهرة)، ما أودى بحياة 17 مجندًا وإصابة أكثر من 100 آخرين.

نوفمبر 2012
اصطدم قطار بحافلة رحلات مدرسية في محافظة أسيوط، جنوبي مصر، ما أسفر عن مصرع 50 طفلًا وإصابة العشرات.

نوفمبر  2012
اصطدم قطاران بالفيوم، وسط مصر، وخلّف 4 قتلى وعشرات المصابين.

أكتوبر 2009
تصادم قطاران بمدينة العياط، في محافظة الجيزة، ما أدى إلى انقلاب 4 عربات من القطار الأول، وأسفر الحادث عن مصرع 30 شخصًا، فضلًا عن إصابة العشرات.

يوليو 2007
اصطدم قطاران شمالي القاهرة، ما أسفر عن مصرع 58 شخصًا، وإصابة أكثر من 140 جريحًا.

أغسطس 2006
اصطدم قطاران متقابلان أحدهما قادم من الدقهلية، دلتا النيل/شمال، والآخر قادم من بنها (شمال)، ما أسفر عن مصرع 80 شخصًا، وأكثر من 163 مصابًا.

مايو 2006
اصطدم قطار شحن بآخر بإحدى محطات محافظة الشرقية، دلتا النيل/شمال، ما أدى إلى إصابة 45 شخصًا.

فبراير 2006
اصطدم قطاران بالقرب من محافظة الإسكندرية، ما أسفر عن وقوع أكثر من 20 مصابًا.

فبراير 2002
هو الحادث الأكبر والأسوأ في تاريخ سكك حديد مصر في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، حيث اشتعلت النيران في قطار قادم من الصعيد، جنوبي البلاد، لمسافة 9 كيلو مترات، ما اضطر المسافرون للقفز من النوافذ أثناء سير القطار، حتى توقف بمدينة العياط في محافظة الجيزة، والحادث أسفر عن مصرع أكثر من 350 شخصًا.


وبلغ إجمالى المزلقانات التى تم التطوير الشامل لها (الأعمال المدنية + نظم التحكم والتشغيل ) 284 مزلقانا والمزلقانات التى تم إنهاء الأعمال المدنية بها 546 مزلقانا بتكلفة إجمالية 900 مليون جنيه.

 

وتحتل مصر مراكز متقدمة  في انتشار حوادث القطارات والسيارات وفق الإحصائيات العالمية والمحلية فالجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء كان قد أصدر إحصائية صادمة أشارت إلى أن معدل حوادث القطارات تبلغ 5.7 حادثة لكل مليون راكب كما أن عدد حوادث القطارات بلغ 1235 حادثا فى عام 2015 مقابل 1044 حادثا في العام السابق عليه. 

 

وارتفع عدد حوادث القطارات خلال العام الماضي بنسبة 18.3% بسبب "عدم الاهتمام بتطوير بوابات المنافذ (المزلقانات حيث بلغت 744 حالة بنسبة 60.2٪ من إجمالي عدد حالات الحوادث عام 2015.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان