رئيس التحرير: عادل صبري 03:33 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

صحف القاهرة والسعودية: قمة صناعة القرار العربي .. وألف كيلو من سيناء لـ «نيوم»

صحف القاهرة والسعودية: قمة صناعة القرار العربي .. وألف كيلو من سيناء لـ «نيوم»

أخبار مصر

صحف القاهرة والسعودية اليوم الاثنين 5 مارس 2018

صحف القاهرة والسعودية: قمة صناعة القرار العربي .. وألف كيلو من سيناء لـ «نيوم»

أحمد الشاعر 05 مارس 2018 11:23

تصدرت زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الصحف المصرية والسعودية، فيما ألقت الأخيرة الضوء على توثيق العلاقات لاسيما تحقيق التوافق العربي الذي يصب في مصلحة الأمة العربية وشعوبها.

 

وقالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها اليوم التي جاءت بعنوان (المسئولية الجسيمة) " إن زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلي مصر تأتي في إطار توثيق العلاقات في كافة المجالات وجعلها أكثر قوة ومتانة مما يقودنا إلى واقع عربي جديد نصبوا إلى تحقيقه بالشكل الأمثل، كما تأتي في إطار التوافق العربي الذي يجب أن يكون".

 

وأكدت أن العلاقات السعودية - المصرية تاريخية ومهمة ليس للبلدين وحسب إنما تنعكس على مجمل العلاقات العربية، كون البلدان يمثلان حجر الزاوية في حفظ الأمن القومي العربي الذي أصبح مهدداً بفعل محاولات التدخل الإيرانية الدائمة على وجه الخصوص لاختراقه وتقويضه، تلك العلاقات مهمة جداً من أجل تأسيس علاقات عربية - عربية على أسس متينة غير قابلة للاختراق، هذا في مجال الأمن القومي العربي، أما في مجمل العلاقات فللمملكة ومصر مصالح مشتركة دائماً ما يتم توثيقها عبر آليات التعاون التي تؤدي إلى أفضل النتائج الممكنة من أجل تطويرها وتعزيزها.

 

وأضافت، "كلنا نتطلع إلى التوافق العربي لما فيه من أهداف استراتيجية جمة تصب في مصلحة الأمة العربية وشعوبها، هذا التوافق طالما عملت المملكة من أجله عبر تاريخها منذ عهد الملك المؤسس إلى عهد الملك سلمان، فالمملكة بدورها الريادي تأخذ على عاتقها هذه المسئولية الجسيمة وتتعامل معها بكل اقتدار خاصة وأننا على مشارف انعقاد القمة العربية التاسعة والعشرين فى الرياض، التي يناقش فيها القادة عدداً من الملفات المهمة في ظل الوضع العربي الحالي وما تشهده المنطقة من تحولات لابد من التعامل معها وفق ظروف ومعطيات المرحلة".

 

 

واهتمت صحيفة الأخبار – مصرية قومية - ، بقمة «صناعة القرار العربي»، وجاء المانشيت الرئيسي لها تحت عنوان «قمة مصرية سعودية بين السيسي محمد بن سلمان بالقاهرة».

 

وقالت الصحيفة، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي عقد أمس جلسة مباحثات ثنائية مع الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع بالمملكة العربية السعودية، وذلك  بمقر قصر الاتحادية بمصر الجديدة في مستهل زيارة بن سلمان للقاهرة والتي تستمر لمدة ٣ أيام.

 

وتطرقت جلسة المباحثات الثنائية والتي أعقبتها جلسة موسعة بحضور وفدي البلدين، الي بحث تعزيز العلاقات الثنائية وبحث القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وعلي رأسها الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وملف مكافحة الإرهاب.

 

كما تطرقت المباحثات الي بحث التوقيع علي عدد من الاتفاقيات الثنائية بين الجانبين

 

وبحث الرئيس السيسي وولى العهد السعودي قضايا الأمة، على رأسها اتفاق مصري سعودي على مواصلة العمل للتصدي للتدخلات الإقليمية.. ومنع محاولات بث الفرقة والتقسيم بين دول المنطقة.. وتعاون استراتيجي وتفاهمات مشتركة بين البلدين وملفات الشرق الأوسط والإرهاب.. والقدس والتدخلات الإيرانية في الشأن العربي.

 

 

من جانبها قالت صحيفة " عكاظ" السعودية، تحت عنوان " عقلانية الدبلوماسية السعودية" في كل مرة تؤكد الدبلوماسية السعودية الخارجية أنها صانعة قرار ليس لمصالح السعودية فقط، بل وللمحيطين العربي والإسلامي، فبينما نجد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يستقبل مبعوث أمير الكويت الذي يحمل رسالة خاصة تتناول العلاقات الثنائية والإقليمية، يبدأ ولي العهد الأمير محمد بن سلمان زيارة مكوكية من العيار الثقيل لدعم العلاقات وتعزيزها بين دول أساسية في المنطقة والعالم.

 

وأضافت " زيارة ولي العهد إلي مصر ولقاؤه الرئيس عبدالفتاح السيسي، فإنه بذلك يكتب سطرا جديدا في العلاقات العميقة والمتوارثة والممتدة منذ عقود طويلة بين البلدين، ويؤسس لشراكات اقتصادية وأمنية على أعلى مستوى لما فيه مصلحة الشعبين".

 

وتابعت، كما أن زيارته التالية للدول المؤثرة في صناعة القرار العالمي تأتي وبكل تأكيد وحسب جميع المحللين لترسخ صورة الدبلوماسية السعودية التي تهتم بأمن المنطقة والعالم، وتهدف بكل قوة لدعم السلام العالمي، وتعزيز الشراكات الإيجابية والحفاظ على أداء متوازن في أسواق النفط.

 

 

وتناولت صحيفة المصري اليوم – مصرية مستقلة – زيارة ولي العهد السعودي تحت عنوان، «السيسي لـ ابن سلمان: لا مساس بأمن الخليج».

 

وتستقبل الإسماعيلية، اليوم، الرئيس عبدالفتاح السيسى، يرافقه ولى العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذى وصل إلى القاهرة، أمس، لتفقد عدد من المشروعات القومية التى تم تنفيذها خلال فترة رئاسة السيسى.

 

ومن المقرر أن تشمل الزيارة قناة السويس الجديدة وسير العمل بها والقيام بجولة بحرية بالمجرى الملاحى الجديد، وتفقد مدينة الإسماعيلية الجديدة السكنية، وأن يتوجها لمشروع أنفاق القناة، وفندق «توليب الفرسان» المطل على بحيرة التمساح. وحرصت محافظة الإسماعيلية على تزيين الطريق المؤدى إلى مشروعات الأنفاق وقناة السويس بأعلام مصر والانتهاء من أعمال التطوير والتجميل بالشوارع والميادين الرئيسية على طول خط سير الزيارة.

 

وعلى صعيد متصل، أعلنت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية عن أول زيارة للكاتدرائية المرقسية لولى العهد السعودى حيث يلتقى البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، مساء اليوم».

 

 

وفي صحيفة الشروق – مصرية مستقلة -، جاء المانشيت الرئيسي لها تحت عنوان «السيسي وبن سلمان يبحثان الأزمات في المنطقة».

 

وقالت الصحيفة، إن الرئيس عبدالفتاح السيسى دعا ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان، لحضور عرض خاص، من مسرحية «سلم نفسك» فى دار الأوبرا، وذلك ضمن جدول زيارة ولى العهد السعودى إلى القاهرة والتى ستستمر 3 أيام.

 

يذكر أن مسرحية «سلم نفسك» احتفلت مؤخرا بتجاوزه الليلة رقم 100، إضافة إلى كونه مشروع تخرج الدفعة الثالثة لورشة الممثل بمركز الابداع، والذى شارك طلاب الورشة فى كتابة مشاهدها، وصياغتها دراميا وإخراجها تحت إشراف المخرج خالد جلال.

 

ويشارك فى مسرحية «سلم نفسك» أكثر من 25 فنانا صاعدا يتوقع لهم النقاد والمهتمون بعالم الفن مستقبلا واعدا، خاصة بعد الاقبال الجماهيرى على العرض، والذى استمر لما يزيد عن ثلاثة أشهر متواصلة، وهو ما دعى المهتمين بالحركة المسرحية لضرورة تنظيم جولات له داخل مصر وخارجها، خاصة بالمنطقة العربية، للتأكيد على رسالته الداعية لتفعيل دور الفن فى مواجهة التطرف والتخلف والفساد.

 

 

وفي جريدة الشرق الأوسط السعودية، تصدر عنوان «السعودية ومصر .. تعزيز التفاهم ومواجهة التدخلات» صفحتها الأولى.

 

وقالت الصحيفة إن الرئيس عبد الفتاح السيسي والأمير محمد بن سلمان، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، أكدا مواصلة العمل المشترك للتصدي للتدخلات الإقليمية ومحاولات بث الفرقة والتقسيم بين دول المنطقة، ومواجهة المخاطر والتحديات التي تتعرض لها المنطقة العربية.

 

جاء ذلك في اليوم الأول من زيارة ولي العهد السعودي الذي اختار مصر للقيام بجولته الخارجية الأولى منذ توليه ولاية العهد.

 

وذكر السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية، أن ولي العهد السعودي، الذي وصل إلى القاهرة أمس في زيارة رسمية تستغرق 3 أيام، أكد أن زيارته تأتي لدعم أواصر التعاون الثنائي بين البلدين في جميع المجالات، بما يسهم في تعزيز وحدة الصف والعمل العربي والإسلامي المشترك، فيما أكد الرئيس المصري أن أمن دول الخليج جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري.

 

 

مشروع نيوم

 

قال مسئول سعودي إن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي تعهد بتقديم ألف كيلومتر مربع من الأراضي في جنوب سيناء لتكون ضمن مدينة عملاقة ومنطقة تجارية كشفت السعودية النقاب عنها في أكتوبر.

 

وتعد هذه الأراضي الواقعة بمحاذاة البحر الأحمر جزءاً من صندوق مشترك قيمته عشرة مليارات دولار أعلنت الدولتان تأسيسه في ساعة متأخرة من مساء الأحد خلال زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان للقاهرة.

 

وكان الأمير محمد قد أعلن من قبل خطط إنشاء تلك المنطقة المعروفة باسم نيوم على مساحة 26500 كيلومتر خلال مؤتمر دولي للاستثمار في الرياض. وقال مسئولون إن من المتوقع في نهاية الأمر أن يبلغ إجمالي الاستثمارات العامة والخاصة في المنطقة 500 مليار دولار.

 

وقال مسئولون إن من المقرر أن تركز هذه المدينة العملاقة، التي تم وضع نظام قضائي وتشريع خاص بها لجذب المستثمرين الدوليين، على صناعات مثل الطاقة والماء والتكنولوجيا الحيوية والغذاء والتصنيع المتطور والسياحة.

 

وتعد المدينة جزءاً من خطوات جريئة للأمير محمد البالغ من العمر 32 عاماً لإنهاء اعتماد أكبر مصدر للنفط في العالم على العائدات النفطية تتضمن خططاً لطرح جزء من شركة أرامكو السعودية للبيع.

 

وسيكون الجزء الخاص بالرياض في صندوق الاستثمار المشترك الجديد نقداً للمساعدة في تطوير الجانب المصري من مشروع نيوم الذي من المقرر أن يمتد عبر السعودية ومصر والأردن.

 

 

وفي الشأن الداخلي المصري أبرزت الصحف ارتفاع الاحتياطي الأجنبي إلى 42.5 مليار دولار لأول مرة، خلال شهر فبراير الماضى، مقارنة بنحو 38.2 مليار، خلال يناير الماضى.

 

وأكد مصرفيون، أن هذا الارتفاع فى الاحتياطى يؤكد تعافى الاقتصاد المصرى وتجاوزه مرحلة الانكماش، متوقعين تراجعاً وشيكاً فى سعر الدولار، واستمرار موجة انخفاضه أمام الجنيه المصرى حتى يستقر عند معدله الطبيعى.

 

 

فيما تناولت الصحف المصرية أيضًا، حضور الرئيس وولى العهد يحمل الكثير من الرسائل أهمها تشجيع الشباب المبدع والإيمان بأهمية الفنون والقوى الناعمة.. أكثر من 100 ليلة عرض لمسرحية «سلم نفسك» التى تناقش حب الوطن والانتماء له، ومحاربة الفكر المتطرف، والتطهير النفسى والإصلاح.

 

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان