رئيس التحرير: عادل صبري 01:27 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

تربويون: لهذه الأسباب.. تحويل الكتاب المدرسي لإلكتروني «خيالي»

تربويون: لهذه الأسباب.. تحويل الكتاب المدرسي لإلكتروني «خيالي»

أخبار مصر

نظام جديد للثانوية العامة يطبق من سبتمبر 2018

مزمع تطبيقعه في النظام الجديد للتعليم

تربويون: لهذه الأسباب.. تحويل الكتاب المدرسي لإلكتروني «خيالي»

مصطفىت محمد 01 مارس 2018 23:22

حالة من الترقب تشهدها الأوساط التعليمية، خلال الأيام الحالية، بعد إعلان الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، موافقة الرئيس عبدالفتاج السيسي على تطبيق نظام التعليم الجديد بداية من سبتمبر 2018.

 

وأكد مصدر مطلع بوزارة التربية والتعليم، أن من ضمن الهكيلة الجديدة للتعليم، تطبيق استخدام نظام الكتاب المفتوح في امتحانات الثانوية العامة التراكمية المزمع تطبيقها، وإلغاء الكتاب المدرسي.


وأوضح المصدر لـ"مصر العربية"، أن الوزير سيعلن بشكل رسمي النظام التعليمي الجديد، الذي وافق عليه الرئيس عبدالفتاح السيسي، قريبًا.

 

وبحسب ما أعلن عن الوزير في وقت سابق، من المقرر أن تعقد امتحانات الثانوية العامة التراكمية الجديدة، بنظام الكتاب المفتوح، مؤكدًا أنه لا رجعة لنظام الحفظ والتلقين، والإجابة النموذجية والدروس الخصوصية والضغط على الأهالي بأعمال السنة بحسب قوله.

 

واعتبر خبراء تربويون، إلغاء الكتاب المدرسي والتحول إلى الكتب الرقمية، خيالية وغير مدروسة، مؤكدين صعوبة تنفيذها باعتبار أن البنية التحتية للمنظومة التعليمية في مصر غير مؤهلة لذلك.
 

وقال الدكتور أيمن البيلي، الخبير تربوي، إن البنية التحتية للمنظومة التعليمية في مصر غير مؤهلة لتفعيل نظام الكتاب الرقمي، لعدم توافر وسائل التكنولوجيا الحديثة بالمدارس التي يعتمد عليها في الأساس.

 

وأضاف البيلي لـ"مصر العربية" أن تعداد طلاب مصر وصل لما يقرب من 20 مليون طالب في التعليم ما قبل الجامعي، إضافة إلى أكثر من 53 ألف مدرسة؛ ما يؤكد عدم استطاعة الوزارة توفير أجهزة تكنولوجية حديثة لهذه الأعداد الهائلة، ما يوضح أن النظام الجديد سيمر دون دراسة.

وتساءل: "هل تلاميذ المرحلة الابتدائية يستطيعون استخدام الإنترنت وتنزيل المنهج والتفاعل معه؟!.. وهل المدرسين مدربون لذلك؟".
 

واستنكر الدكتور حسن شحاتة الخبير التربوي، إلغاء الكتاب المدرسي، قائلًا:"إذا كان دافع الوزير من إلغاء الكتاب في النظام الجديد توفير نفقات الطباعة.. فأن الكتاب الرقمي يتطالب توفير أجهزة "آي باد" لكل تلاميذ المدارس إضافة إلى تزويد الإنترنت بشبكة إنترنت سريعة وهو ما يكلفها أضعاف طباعة الكتب.. وهو ما يؤكد أنها تصريحات خيالية.
 

ورأى شحاتة أن المدارس الأجنبية هي فقط من لديها القدرة والإمكانيات التي تساعد نظام الكتاب الرقمي على النحاج فيها، لتوافر وسائل الاتصال والإنترنت بها، بعكس المدارس الحكومية التي تعاني نقص الإمكانيات والمدرسين غير المدربين على التعامل مع الإنترنت.

 

ولفت الخبير التربوي في تصريحاته لـ"مصر العربية"، ، إلى أن الكتاب الرقمي له أهمية كبرى حيث يعتبر وثيقة في يد الطالب وولي الأمر والمعلم، لأنه بمثابة عقد بين الأطراف الثلاثة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان