رئيس التحرير: عادل صبري 04:22 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

فيديو | منى مينا: الطبيب يدفع فاتورة نقص المستلزمات الطبية بالمستشفيات

فيديو | منى مينا:  الطبيب يدفع فاتورة نقص المستلزمات الطبية بالمستشفيات

أخبار مصر

منى مينا

مطالبة وضع كاميرات مراقبة

فيديو | منى مينا: الطبيب يدفع فاتورة نقص المستلزمات الطبية بالمستشفيات

دعاء أحمد 02 مارس 2018 14:10

ثورة غضب أصابت  اعضاء نقابة الأطباء، عقب حبس   الدكتور " محمود ناصر" طبيب عظام بالشرقية، بعد أن وُجهت له تهمة تلقى رشوة من مرضى العلاج على نفقة الدولة، لأنه طلب من المرضى شراء مستلزمات طبية كان بحاجتها اثناء اجراء العملية.


ومن جانبها، أوضحت الدكتورة "منى مينا"، نقابة الاطباء" target="_blank">وكيل نقابة الاطباء، أن اﻷطباء يشعرون بمرارة جراء الحملات الممنهجة لتشويهم، ويدفعون فاتورة الوضع الصحى الحالى.


وأضافت مينا لـ"مصر العربية"، أن الجميع يعلم الأزمات  والوضع الحالى الذى  تعانى منه المستشفيات الحكومية، مؤكدة أن الذى يتحمل المسئولية ويدفع فاتورة الإهمال،  ونقص المستلزمات هو الطبيب.

 

وكشفت وكيل نقابة اﻷطباء،  أن جميع الأطباء بلا استثناء تكتب للمريض على أدوية ومستلزمات طبية من خارج المستشفى، حيث إن المستلزمات  لا تكفي المرضى، متساءلة " إذا كانت دي جربمة فهل هيحبسونا كلنا؟".

 

وأكدت أنه بعد حبس طبيب الشرقية، أصبح الأطباء لديهم زعر داخل المستشفيات من مواجهة الحبس، موضحة أن مشاكل المنظومة الصحية عديدة، ولكن يوجد مشاكل أساسية، مثل نقص الأدوية من المستشفيات الحكومية والعجز فى تقديم الخدمة بشكل عام، والتى فجرت أزمات عديدة فى الفترة الراهنة، مما تتسبب فى مشكلات وأزمات للأطباء تنتهى فى كثير من الأحيان بوضع الطبيب خلف القضبان.


ولفتت "مينا"، أن  النقابة العامة للأطباء أصدرت تعليمات صريحة للأطباء بالتعامل في حالة نقص المستلزمات الطبية، وهو أن يكتب الطبيب هذا في الملف الطبي للمريض وإبلاغ الإدارة، وعدم التعامل في الأمور المالية مع المريض.

 

وأشارت أن  أزمة نقص المستلزمات تكمن فى حالات  الطوارئ،  لأن  الطبيب فى هذه الحالة عليه إما أن يتصرف سريعًا، أو يفقد المريض، موضحة أن النقابة خاطبت  وزارة الصحة بحل هذه الأزمة، بحيث لا يتحمل الطبيب مسئولية  نقص المستلزمات فى الطوارئ، ولكن لم يستجيب لنا احد لذلك وجهنا تعليمات للأطباء بتعامل فى الطوارئ مع إدارة المستشفى ويخلى مسئوليته ليحمى نفسه من الحبس.

 

وفى سياق متصل طالبت وكيل النقابة بإقرار مشروع قانون المسؤولية الطبية،  الموجود حاليًا بمجلس النواب والذي يضع طرق محاسبة عادلة تعطي للمريض حقه وفي نفس الوقت تحمي الطبيب.


وبينت، أنه بموجب القانون يتم تشكيل لجنة محايدة تضم كافة الجهات، لتحديد ما إذا قام به الطبيب خطأ أم إهمال أم مضاعفات للحالة، مؤكدة أن القانون منع الحبس الاحتياطي للأطباء حتى صدور قرار اللجنة .

 

وعبرت "منى مينا"، عن غضبها الشديد من الهجوم الإعلامى المتكرر والممنهج على الأطباء خلال الفترة الأخيرة، مؤكدة أن  هناك صورة إعلامية سيئة مأخوذة عن الأطباء أنهم يهملون المرضى، مما يجعل المستشفيات ساحة معارك مع أهالي المرضى، ويصعب مهمة تقديم الأطباء الخدمة.

 
وتسائلت قائلة: " كيف يعمل الطبيب فى جو هادئ، والمريض داخل وغير واثق فى الطبيب المعالج له، ويتربص له، ويستخدم  كاميرات موبيل لتصوير جزء من الواقعة،  وعليها يقوم بتشويه الطبيب؟"، مطالبة بوضع كاميرا مراقبة داخل المستشفيات وخاصة داخل أقسام الطوارئ لتوثيق الوقائع بالكامل دون اجتزاء لحماية الطبييب نفسه.

 

شاهد الفيديو..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان