رئيس التحرير: عادل صبري 01:15 صباحاً | الأربعاء 25 أبريل 2018 م | 09 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فيديو| أصحاب محلات «الكونتيننتال» بعد قرار الهدم: «عشان تبنوا تهدموا حياتنا»

فيديو| أصحاب محلات «الكونتيننتال» بعد قرار الهدم: «عشان تبنوا تهدموا حياتنا»

أخبار مصر

أعمال هدم فندق كونتننتال

ناشدوا السيسي: «أرجوك اقف معانا»

فيديو| أصحاب محلات «الكونتيننتال» بعد قرار الهدم: «عشان تبنوا تهدموا حياتنا»

منى حسن-نهى نجم 23 فبراير 2018 18:07

أثارت قضية هدم فندق الكونتننتال حالة من الجدل خلال الفترة الماضية، باعتباره قيمة تاريخية، وذلك وفقًا لقرار رئيس مجلس الوزراء، مما أثار غضب شاغلي المحلات التجارية من المستأجرين في الممر حول الفندق. 
 

 أكثر من 450 محالًا تجاريًّا بالممر، أغلبهم لبيع أفخم الأقمشة والملابس ذات الأسماء القديمة فى السوق المصرية، يضمون أكثر من 20 ألف عامل، وجدوا أنفسهم مهددين بالتشرد بعد قرار الهدم.

 

بداية القصة: 

تسعى الشركة المصرية العامة للسياحة والفنادق «إيجوث»  لهدم فندق الكونتيننتال منذ أكثر من 30 عامًا، إلا أن المستأجرين شاغلي المحال التجارية حصلوا على حكم قضائي ابتدائي في عام 1985 برفض طلب الشركة بهدم العقار، وإلزامها بالإصلاح والتنكيس.

 

وكانت المحافظة أعلنت قبل عام عن عزمها هدمه، وتعويض أصحاب المحلات التي تقع أسفله بالمقابل المناسب لتفض الجدل الدائر بين أصحاب المحلات وشركة إيجوث باعتبار الفندق أحد أكبر وأهم المباني الواقعة بمنطقة ميدان الأوبرا بوسط القاهرة.

 

وأصدرت محافظة القاهرة رخصة الهدم النهائية الخاصة بفندق «الكونتننتال» بشارع 26 يوليو التابع لحي عابدين، و بدأت الشركة القابضة للسياحة والفنادق، يوم 28 يناير 2018 ، تنفيذ أعمال هدم فندق كونتننتال، تمهيدا لتطويره، بهدم المرحلة الأولى من الفندق  والمتمثلة فى الدور الثالث والرابع، وفقا للترخيص الصادر لها رقم (1) لسنة 2016.

 

رد فعل أصحاب المحلات:

وسادت حالة من الاستياء الشديد للمستأجرين وأصحاب المحلات بممر الكونتيننتال بعد قرار الهدم، مشيرين إلى أن هذا المبني أثري وتاريخي، رافضين إزالته نهائيا، متسائلين: "كيف يتم هدمه، بحجة تحسين وتطوير المظهر الحضاري؟". 

 

وقال الحاج صلاح شوشان، صاحب محل ملابس بالممر لـمصر العربية : "معانا مستندات ودراسات بتقول إن المبنى دا لو قعد مية سنة مش هيحصله حاجة" .

 

ووافقه الرأي حسين مغازي، صاحب محل ملابس بالممر لــمصر العربية : " الشركة خدرتنا وفوجئنا انها أصدرت قرار هدم من رئيس مجلس الوزراء" .

 

وأضافت عبير محمود، إحدى العاملات بمحل بالممر لـمصر العربية : " انتو بتشردوا أسر بالهدم ، عشان تبنوا تهدموا حياتنا ". 

 

بيان شركة «إيجوث» :

وأصدرت الشركة العامة للسياحة "إيجوث" بيانا حول هدم فندق كونتيننتال، قالت فيه، إنه حرصاً من الدولة وأجهزتها للحفاظ على حياة المواطنين وأملاكهم، وتفادياً للخطر الداهم على المارة وأصحاب المحلات، فقد قامت بتنفيذ قرار الهدم باعتبار العقار منشأ آيل للسقوط .

 

وأضاف البيان، إنه ستقوم شركة إيجوث بتعويض مستأجرى المحلات مع تعهدها بمنح المستأجرين عقود إيجارية جديدة لنفس المساحات.

 

وعن أزمة أصحاب المحال التجارية القائمة حول الفندق، قالت ميرفت حطبة، رئيس الشركة القابضة للسياحة والفنادق، إن الشركة ستوفر لهم محلات أيضًا بعد التطوير، على أن تعطي كل تاجر تعويضا ماليًا عن فترة تنفيذ المشروع.

 

رد فعل أصحاب المحلات والمستأجرين على البيان : 

وأكد أصحاب المحلات والمستأجرين رفضهم للبدائل المطروحة من الشركة، والمتمثلة في التعويض المادي لعشر أمثال القيمة الإيجارية، حيث يتراوح إيجار المحل بالممر من 700 إلى 1000 جنيه كما قال أصحاب المحلات. 

 

على أن يتم تعويض أصحاب المحلات فقط دون مستأجريها، عقب بناء المول الجديد كما يقال، إذ سيُمنح المُلاك مكان جديدًا به لمدة ثلاث سنوات فقط، ومن ثم سيتعين عليهم دفع إيجار بقيمة (25%)، تلك الفكرة التي لا يتقبلها أصحاب المحلات والمستأجرين. 

 

وقال الحاج صلاح، صاحب أحد محلات الملابس لمصر العربية : " تخيل يديني 12 ألف جنيه ويقولي مع السلامة، يعني بتطلعني من مكاني وبتخرب بيتي".

 

وشاركه الرأي حسين مغازي ، صاحب محل لــمصر العربية : " كشك السجاير بـ10 آلاف جنيه انتو هتدوني 7 آلاف اعمل بيهم ايه؟ واودي البضاعة دي فين ؟ ".

 

واشتكت عاملات المحلات من مصيرهن المجهول والمهدد بالتشرد ، فقالت مرفت أحمد ، إحدى العاملات بمحل ملابس لــمصر العربية : " احنا مش هناخد حاجة واحنا المظلومين في النص ، واحدة زيي هتشتغل فين تاني بعد السن دا ؟ " .

 

المطالب :  

وطالب أصحاب المحلات بحقهم الذي يكفله القانون ، بتعويضهم بمكان آخر بعد التطوير بدلًا من التعويض المادي، نظرًا لصعوبة إيجاد مكان في الوقت الحالي بهذا التعويض المادي والبدء من نقطة الصفر من جديد. 

 

وقال الحاج صلاح لـمصر العربية : "مطالبنا انك توقف الهد وتيجي نتفاوض ونوصل لحل" .

 

وأضاف حسين مغازي " عايزين تهدوا ادونا أماكن بديلة، اتقوا الله فينا". 

 

وانهارت ميرفت أحمد بالبكاء ووجهت نداء للرئيس عبد الفتاح السيسي بالنظر لهم بعين الرحمة قائلة: "أرجوك اقف معانا ووقف قرار الهدم". 
 

وفندق جراند كونتيننتال القاهرة الذي أُنشئ عام 1908، كان يطلق عليه اسم «الكونتننتال الملكي»، ويقع أمام الأوبرا الخديوية القديمة بمنطقة وسط البلد بالقاهرة، ومثّل مقرا رئيسيا لضيوف مصر نظرًا لموقعه المتميز.

 

ويعد الفندق أثرًا لا يقدر بمال ويعتبر قطعة نفيسة من تاريخ مصر الخديوية أقيمت به اجتماعات ومؤتمرات وطنية لسعد زغلول وحزب الوفد إبان المفاوضات المطالبة بالجلاء وخروج قوات بريطانيا العظمى من مصر، حيث أقامت بأجنحته شخصيات تاريخية منحت حجراته قيمة تتمناها كل فنادق العالم لتصنع لنفسها دعاية تدفع الأثرياء للإقامة بها والتمتع بعبق التاريخ الذي يفوح من جدرانها ومقتنياتها.

 

وتستهدف الشركة المزمع إنشاؤها للتطوير ضخ 1.2 مليار جنيه لتنفيذ المشروع الذي يتضمن هدم "كونتننتال" كمنشأ آيل للسقوط دون المساس بواجهة شارع "عدلي" وبناء منشأ جديد بنفس الارتفاعات يتضمن فندقا بخدمة 4 نجوم، وممر تجاري. 

 

شاهد الفيديو..

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان