رئيس التحرير: عادل صبري 04:37 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| الإسكان: 3 خيارات لـ«ملاك ماسبيرو».. وأصحاب محلات: «قالولنا مفيش عودة»

فيديو| الإسكان: 3 خيارات لـ«ملاك ماسبيرو».. وأصحاب محلات: «قالولنا مفيش عودة»

أخبار مصر

أحد أصحاب محلات مثلث ماسبيرو يتحدث لـ مصر العربية

فيديو| الإسكان: 3 خيارات لـ«ملاك ماسبيرو».. وأصحاب محلات: «قالولنا مفيش عودة»

منى حسن-نهى نجم 22 فبراير 2018 13:43

عرضت وزارة الإسكان 3 خيارات  على ملاك منطقة «مثلث ماسبيرو»، للاتفاق على بدء تنفيذ مخطط تطوير المنطقة على الفور، خاصة في ظل خطوات الانتهاء من تعويض الشاغلين وإخلاء المنطقة.

 

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اجتماعًا مع عدد من ملاك منطقة «مثلث ماسبيرو» أمس، بحضور المهندس عاطف عبدالحميد، محافظ القاهرة، والدكتور عاصم الجزار، نائب وزير الإسكان للتخطيط العمراني.

 

وخاطب وزير الإسكان ملاكًا في منطقة ماسبيرو قائلًا: «هذا هو الاجتماع الأخير لي معكم، وأمامكم 3 خيارات، إما التوقيع على اتفاق بالمشاركة في أعمال التطوير مع الدولة، أو أن تختاروا عدم الاستكمال، ووقتها سيتم استصدار قرارات لنزع الملكية طبقًا للقانون، لتنفيذ مخطط التطوير، وستحصلون على حقوقكم وتعويضاتكم المالية فورًا، وإما أن تحصلوا على أرض بديلة في مدينة 6 أكتوبر بنفس القيمة بأفضل منطقة بالمدينة لتنفيذ مشروع عمراني».

 

في المقابل نفى أصحاب المحلات في ماسبيرو صحة ما عرضته الحكومة من عدة خيارات، مؤكدين بأنها تضع لهم بديلاً واحدًا وهو التعويض المادي المتمثل في 5 آلاف جنيه للمتر بالإضافة إلى ثمانين ألفًا بدل انتفاع، أما المخازن الأقل من مائة متر فيباع  المتر منها بـ3 آلاف جنيه، مقابل الإخلاء الفوري من المنطقة للبدء في مشروع تطوير مثلث ماسبيرو.

 

 

أصحاب تلك المحلات اعترضوا على ذلك التعويض، معتبرين أنّ الحكومة لا تعمل لصالح المواطن المصري الذي يساعدهم في التطوير، وأنها تعمل فقط لصالح المستثمر الأجنبي.

 

وعبّر الحاج محمد أحمد، صاحب محل عن غضبه فيما يخص التعويض المادي قائلاً :"الحكومة عايزة إيه مننا، إحنا مش عايزين غير إننا نرجع تاني بعد التطوير"، وأيّده في الرأي صلاح علي صارخًا: "لو ساومتونا على ملايين مش هنسيب أرضنا".

 

ووصف عمرو محمد، صاحب أحد المحال، التعويض المادي بالفخ قائلا: "الفلوس دلوقتي مبتعملش حاجة وقيمتها قليلة إحنا عايزين بديل تجاري يا إما هنا في ماسبيرو أو في الأسمرات".

بينما وصف وائل حمدي تركه للمكان بالضياع قائلاً: "هتاخد مكاني وأنا أروح فين؟ أترمي في الشارع وابقي صايع كدا هيرضيكوا؟".

 

وفي لفتة مليئة بالانتماء لمنطقة ماسبيرو، أضاف هشام علي أنّ "المنطقة هنا عبارة عن منجم دهب والحكومة تتعمد تغفيل المواطن  المصري عبر بخسها الأسعار بالأرض قائلًا: "ياخدوها بالملاليم ويبيعوها بالملايين".

 

وأكد هشام أنه لن يترك مثلث ماسبيرو حتى لو حاولت الحكومة الإخلاء إجباريًا لأن موقعه مميز  وحيوي بوسط البلد.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان