رئيس التحرير: عادل صبري 07:12 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

تمهيدًا لافتتاح 200 مدرسة.. السيسي يكلّف وزير التعليم بزيارة اليابان

تمهيدًا لافتتاح 200 مدرسة.. السيسي يكلّف وزير التعليم بزيارة اليابان

أخبار مصر

طارق شوقي في لقاء مع السيسي

تمهيدًا لافتتاح 200 مدرسة.. السيسي يكلّف وزير التعليم بزيارة اليابان

مصطفى محمد 21 فبراير 2018 22:35

كلف الرئيس عبدالفتاح السيسي، الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، بزيارة اليابان، الأسبوع المقبل، على رأس وفد من خبراء التعليم، للاطلاع على كافة الاحتياجات والمتطلبات اللازمة لنجاح تجربة إنشاء المدارس اليابانية.
 

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، رئيس الوكالة اليابانية للتعاون الدولي "جايكا" شينيشى كيتاووكا، بحضور الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والسفير الياباني بالقاهرة.

 

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس أعرب عن تقديره للتعاون القائم بين مصر والوكالة اليابانية في إطار العديد من المشروعات التنموية التي يجري تنفيذها في مصر في مختلف المجالات، مؤكداً ما يمثله ذلك من عمق العلاقات التي تربط البلدين والشعبين الصديقين.

 

وأشار السيسي إلى التطلع للمزيد من التعاون مع الجايكا بما يسهم في دفع عملية التنمية ويلبى طموحات الشعب المصري نحو تحقيق التقدم والازدهار، وذلك من خلال الاستفادة من الخبرات اليابانية المشهود لها بالكفاءة والدقة، والتي نجحت في تقديم نموذج التحديث والرقي مع الحفاظ على القيم والتقاليد العريقة لتسطر اليابان في التاريخ الإنساني حضارة عظيمة بقيم ومبادئ رفيعة.

 

وأعرب رئيس الوكالة اليابانية للتعاون الدولي عن سعادته بزيارة مصر، مشيرًا إلى إعجابه بما شهده خلال الزيارة من جهود ونجاحات على صعيد التنمية في مصر بقيادة السيد الرئيس، والتي ساهمت بشكل ملحوظ في تطوير الأداء الاقتصادي المصري، كما أشار أيضاً إلى ما اطلع عليه أثناء تفقده لعدد من المدارس النموذجية التي طبقت النظام الياباني بشكل جزئي في الإدارة والتعليم.

 

وأكد رئيس الوكالة اليابانية اعتزاز بلاده بالتعاون مع مصر أرض الحضارات والتاريخ، معرباً عن خالص تقدير الحكومة اليابانية للجهود المخلصة التي تقوم بها مصر سعياً للتنمية والاستقرار.

 

وذكر المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد استعراضًا لمختلف المشروعات الجاري تنفيذها في إطار التعاون القائم بين مصر والوكالة، خاصة المتحف المصري الكبير والجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا E-Just، فضلاً عن الشراكة المصرية اليابانية في مجال التعليم.

 

و أكد الرئيس حرصه الشديد على تطوير منظومة التعليم في مصر بشكل شامل بالاستعانة بالخبرة اليابانية، من خلال مشروع الـ 200 مدرسة يابانية المزمع انشاؤها في مصر، وذلك بالإدارة اليابانية الفعلية لتلك المدارس، وليس بالإشراف فقط، حتى يتم تحقيق الاستفادة القصوى منها لإعداد وتخريج الطلبة المصريين على أعلى مستوى من المعرفة، وكذلك قيم الانضباط وتحمل المسئولية، وهى السمات الأساسية التي تشتهر بها اليابان في تجربتها لبناء الإنسان.

 

كما أوضح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي أن الرئيس وجه الدعوة لرئيس الوكالة اليابانية للقيام بجولات ميدانية في مصر، خلال زيارته الحالية، لتفقد ما تشهده البلاد من مشروعات تنموية ضخمة تساهم في رسم خريطة مصر الاقتصادية والاستثمارية على نحو يقودها إلى التنمية الحقيقية، وكذلك ليتسنى له كمسئول ياباني إدراك النجاح الذي تولد من نتيجة التعاون القائم بين مصر والوكالة اليابانية.

 

وكان الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، أعلن 6فبراير الماضي، بدأ الدراسة من جديد في المدارس اليابانية خلال شهر سبتمبر المقبل، بعد قرار توقفها المفاجئ في أكتوبر الماضي، بعد أن عملت أسبوعصا واحدًا.

 

وأعلن "شوقي"، الخميس 21 أكتوبر من عام 2017 المنصرم، تأجيل بدء الدراسة في المدارس اليابانية، لأجل غير مسمى.

 

وقال شوقي، إنّ قرار التأجيل جاء بناءً على طلب من الرئيس عبدالفتاح السيسي، الذي شدد على ضرورة البدء بشكل سليم بعيدًا عن التجارب في الأطفال وأولياء أمورهم.

 

وأضاف أنّ رئيس الجمهورية طلب التدقيق جيدًا وإعادة النظر في اختيار الطلاب والمدرسين بحيث تكون على درجة أعلى من الشفافية.

 

أعلنت وزارة التربية والتعليم  انتهاء اللجنة المشكلة لوضع معايير اختيار  المعلمين والطلبة من وضع معايير اختيار معلمي ومديري المدارس المصرية اليابانية.

 

وأوضحت الوزارة  أن فتح باب التقديم لشغل وظائف مدير المدرسة ووكيل المدرسة ومعلم ومعلم مساعد فى المدارس المصرية اليابانية سيبدأ فى أواخر فبراير الجاري.

وأضافت أن الاختيار سيكون عملية إلكترونية، يقوم فيها المتقدم بملء استمارة إلكترونية وتحميل الوثائق المطلوبة، والإجابة عن بعض الأسئلة التى تعكس مهنية و كفاءة المتقدم، وسوف تقوم الوزارة بإعلان معايير اختيار الطلبة فور انتهاء اللجنة من وضعها بشكل نهائي.

وفى هذا السياق، أكدت هند جلال معاون الوزير للمشروعات القومية على وجود عدد (22) مدرسة يابانية تم تسلمها من الهيئة العامة للأبنية التعليمية، مشيرة إلى قيامها بعمل زيارات لهذه المدارس؛ للتاكد من جاهزيتها، وإعلان العدد الأخير للمدارس التي سيتم بدء الدراسة بها فى عام 2018/2019.

 

 

ويرى خبراء تربويون أن التجارب الجديدة للمدارس اليابانية التي أعلن عنها الدكتور طارق شوقي بشأن تطوير  التعليم ما هي إلا خطوات جديدة للخصخصة لأن جميعها يعتمد على المصروفات وغير متاحة لجميع الطلاب، منها مشروع المدارس اليابانية.

 

بينما يرى آخرون أنها خطوات جديدة وجيدة، تتبع أساليب ناجحة في طرق التدريس،  ستدفع بالتعليم المصري إلى التقدم والتطوير حال نجاحها وتعميمها في جميع المدارس.

 

 الدكتور كمال مغيث، الباحث بالمركز القومي للبحوث التربوية والخبير التربوي، يرى أن مشروع المدارس اليابانية خطوة نحو خصخصة التعليم في مصر، باعتبارها غير متاحة  للجميع، لأنها بمصروفات من يلتحق بها فقط هو من يستطيع أن يدفع، ما يعني عدم إتاحتها لأولاد الفقراء.

 

وأضاف لـ"مصر العربية"، التجربة ليس لديها أي علاقة بتطوير التعليم، وما هي إلا مشروع استثماري خاص تحت إشراف الدولة متمثلة في وزارة التربية والتعليم.

 

واستنكر الدكتور كمال مغيث ما طرحته وزارة التربية والتعليم بشأن أن من أهم مميزاتالمدارس اليابانية هي الانضباط قائلًا: " الوزير يتحدث ويعترف بأن مدارسنا الحكومية لا  علاقة لها بالانضباط .. فبدل أن نضع حلولا ننشيئ مدارس جديدة بها انضباط لأولاد الأغنياء".

 

وقال الخبير التربوي، أن الدولة تتجه بشكل كبير نحو خصخصة التعليم في مصر، وسيأتي ذلك على حساب  مستقبل الفقراء وهم الطبقة العظمى من الشعب، لإن وزارة التعليم تواجه مشاكل كثافة الفصول بالتوسع في إنشاء المدارس التي تتطلب مصروفات، بحسب قوله.
 

بدوره قال الدكتور حسني السيد الخبير التربوي، إن مشروع المدارس اليابانية لن يكن له  تأثير على المجتمع المصري، نظرًا لعدد المدارس القليل المعلن عنه، معتبرًا أن التجربة بعيدة تمامًا عن فكرتي التطوير أو خصخصة التعليم.
 

وأضاف السيد، أن فكرة التدريس التي تتبناها المدرسة اليابانية قائمة على النشاط التفاعلي بين التلميذ والمعلم بجانب مساعدة ولي الأمر، وهي الطريقة المتبعة في معظم دول العالم والمدارس الخاصة في مصر، مشيرًا إلى أنها لم تقدم جديدً|.

 


من جانبه قال الدكتور عادل النجدي الخبير التربوي وعميد كلية التربية بجامعة  أسيوط، إن مشروع المدارس اليابانية بمضمونه تجربة جيدة ستفرز تجارب جديدة للتعليم، تدفعه خلال السنوات القادمة إلى تشجيع وزارة التربية والتعليم على تعميم أساليب الدراسة التي ستتبع  في جميع المدارس الحكومية.

 

وأضاف النجدي لـ"مصر العربية"، مشروع المدارس اليابانية سيؤدي إلى تطوير التعليم  المصري، في حالة ثبوت التجربة نجاحها في المرحلة الأولى منها التي أعلنت الوزارة عنها بالبدء في 6 مدارس على مستوى الجمهورية كخطوة أولى.

 

"المدارس اليابانية" تجربة تعليمية جديدة تشبه المدارس التجريبية بمصروفات، تطبق لأول مرة في مصر بعدما أعلنت وزارة التربية والتعليم، صباح اليوم الأربعاء، فتح باب التقديم فيها.

 

مدارس التجربة اليابانية سيدرس بها المناهج المصرية ويحصل التلاميذ على شهادات مصرية، وستكون الدراسة على الطريقة اليابانية، ولكن باللغة العربية، بحسب ماصرح بهالدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان