رئيس التحرير: عادل صبري 01:10 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بالصور| في الإسماعيلية.. «عبير» تغزل من «مخلفات القماش» سجادًا 

بالصور| في الإسماعيلية.. «عبير» تغزل من «مخلفات القماش» سجادًا 

أخبار مصر

عبير تحول «مخلفات القماش» إلى سجاد في الإسماعيلية

تتحدى البطالة بمشروع صغير..

بالصور| في الإسماعيلية.. «عبير» تغزل من «مخلفات القماش» سجادًا 

كتبت ولاء وحيد 20 فبراير 2018 08:58

على نولٍ خشبي تغزل «عبير» السجاد والمفروشات والكليم من بقايا الأقمشة والخيوط ومخلفات مصانع الملابس، متحدية البطالة حتى نالت شهرة واسعة في فترة زمنية وجيزة لم تتعد أربعة شهر منذ بدء مشروعها الصغير بالإسماعيلية.


عبير أحمد الفتاة الحاصلة على ليسانس في الدراسات الإسلامية من جامعة الأزهر من الإسماعيلية لم تجد فرصة عمل مناسبة فقررت ألا تضيع وقتها في البحث عن الوظيفية وتصنع هي من نفسها فرصة.

وحولت صاحبة الـ 35 عامًا غرفتها في المنزل لمصنع صغير تغزل داخله كافة المنتجات والمفروشات وافترشت بضاعتها التي تتميز بخامتها الجيدة ورخص أسعارها أمام باب المنزل.
 

تقول عبير التي حظيت منتجاتها بإعجاب المترددين على معرض المجلس القومي للمرأة بالإسماعيلية مؤخرًا: "منذ تخرجي من الجامعة وأنا أبحث عن فرصة عمل ولكن دون جدوى فقررت أن أتوقف في البحث عن وظيفة و عملت بالتجارة".



وأضافت لـ "مصر العرية": "اشتغلت في مجالات متعددة منها التسويق وفي مصانع بالإستثمار وجربت أكثر من طريق .لكن الحال استقر بي مؤخرًا على فكرة خلق الفرصة والتميز فيها وبدأت البحث عن عمل يدوي وفني يتناسب مع مهاراتي و يحقق طموحاتي .

وواصلت حديثها: "بالفعل تعلمت الغزل على النول وإتخذ من غرفة بمنزلي مقراً لصناعتي الجديدة وبدأت أنسج منتجات صغيرة وفي نحو شهر تقريباً خرج إنتاجي للنور من سجاد عربي وكليم ومفروشات وحافظات للسجاد وغيرها من المنتجات".


وتابعت: "كانت لدي إشكالية في كيفية عرض المنتج، فليس لدي الإمكانيات لتأجير محل تجاري بنحو 2000 جنيه شهريًا على الأقل وهو ما دفعني لإستغلال مدخل العمارة التي أسكن بها لفرش بضاعتي أمام المارة، وبفضل الله ودعم أسرتي ومساعدة أشقائي بدأ المشروع يجني ثماره وبدأت البضائع تحظى بشهرة نظراً لجودتها ومتانتها.
 

واختتمت: "لا أحرص على تحقيق هامش ربح كبير مراعاة للحالة الاقتصادية وأراعي في غزل المنتج استخدام خامات جيدة ومراعاة الألوان حتى أتمكن من تصنيع منتج فيه حس جمالي يلفت الانتباه ويجذب الأنظار".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان