رئيس التحرير: عادل صبري 02:50 مساءً | الثلاثاء 19 يونيو 2018 م | 05 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

فيديو| مدخل جديد للأهرامات.. وزير الآثار يكشف موعد تشغيله

فيديو| مدخل جديد للأهرامات.. وزير الآثار يكشف موعد تشغيله

أخبار مصر

خالد العناني، وزير الآثار

فيديو| مدخل جديد للأهرامات.. وزير الآثار يكشف موعد تشغيله

مصطفى محمد 19 فبراير 2018 20:58

قال الدكتور خالد العناني، وزير الآثار، إنّ خطة تطوير منطقة الأهرام ستنتهي في 30 يونيو المقبل، موضحًا أنها تتضمن الدخول للمنطقة من طريق الفيوم، إضافة إلى تخصيص أماكن لأصحاب الخيول والجمال على عكس الموجود حاليًا.

وأضاف وزير الآثار في كلمته خلال ندوة الكتاب السياحيين أنّ الوزارة ستشرف على إقامة 3 معارض خارجية لأول مرة، وهي تهدف إلى وجود نوع من الدعم السياحي والتعريفي للمقاصد السياحية المصرية في الخارج، وأن عائد المعرض الواحد يصل إلى 5 ملايين دولار.


وأشار العناني إلى أنّ خروج الآثار من مصر يتضمن الحصول على خطاب حكومي من الدولة التي سيقام فيها المعرض، وأنه رفض إقامة معرض في إحدى الدول لوجود بند في العقد لم يطمئن له- على حد تعبيره. 

 

وردًا على ما أثير حول عائدات المعارض الخارجية، أكّد أنه غير دقيق وخاصة فيما يتعلق بالتأمين على القطع الأثرية، مشيرًا إلى أن مصر ستحصل على خمسة ملايين دولار عن كل معرض خارجي بالإضافة إلى نسب من عائدات المعارض عند وصول أعداد الزائرين إلي أرقام مرتفعة.
 

وأضاف العناني أنه ولأول مرة يتم عمل 3 معارض عالمية للآثار المصرية خلال 14 يومًا فقط "بتورنتو، بكندا وباريس وموناكو"، مشيرًا إلى أن عدد القطع التى بالخارج 166 قطعة، وهى التى ستلف العالم من بين 5360 قطعة، لافتا إلى تكلفة التأمين تصل إلى 15 مليار جنيه، وهي أكبر ميزانية تم رصدها للمعارض.

 

شاهد الفيديو..

 

وفي إطار خطة الدولة لاستكمال تطوير المنطقة الأثرية التي اقتربت من عشر سنوات، رفعت الحكومة المخصصات المالية اللازمة لها إلى 500 مليون جنيه، لإعادة بريقها وإحيائها من جديد وسرعة الانتهاء من أعمال التطوير الجارية قبل منتصف العام الجاري.
 

وبدأت أعمال تطوير المنطقة الأثرية في منتصف عام 2008، عندما رصدت وزارة الدولة لشئون الآثار 350 مليون جنيه من أجل إعادة تخطيطها، وكان من المقرر أن ينتهي مشروع التطوير في عام 2013،  إلا أنّ المشروع توقف لظروف طارئة بسبب أحداث ثورة 25 يناير 2011 والاضطرابات السياسية والأمنية التي تلتها، وارتفعت تكلفة المشروع منذ إعادة العمل فيه عام 2016 إلى 400 مليون جنيه، إلى جانب تكلفته قبل توقفه عام 2009 التي بلغت 151 مليون جنيه.

 

وانتهت المرحلة الأولى في يونيو 2014، وتم فيها إقامة سور أمني بطول 18 كيلو متر يحيط بالمنطقة الأثرية مزود بـ194 كاميرا مراقبة لمنع التعديات الواقعة على حرمها، وتحديد 3 مداخل رئيسية لها؛ الأول من ناحية فندق مينا هاوس، والثاني من ناحية ميدان الرماية، والثالث بجانب تمثال أبو الهول، إلى جانب إنشاء دورات مياه إضافية، وطرق مرصوفة بدلا من الطرق الترابية القديمة وتزويدها بوسائل انتقالات خاصة .

 

وبدأت المرحلة الثانية هذا العام،  ومن المقرر أن تنتهي قبل منتصفه وتتضمن تغيير مداخل منطقة الأهرامات، وتخصيص المدخل الحالي لكبار الزوار، وإضافة مدخل جديد وربطه بشبكة الطرق المحيطة، مع إقامة مهبط للطائرات لاستقبال الرؤساء والشخصيات المهمة لزيارة المنطقة ومبنى آخر مقام على مساحة 4 آلاف متر لبناء مركز خاص لاستقبال الزوار والسائحين، ويتضمن مكاتب استعلامات ومنافذ بيع تذاكر الدخول، وقاعات عرض متحفي، وسينمائي تعرض أفلاماً ثلاثية الأبعاد «3D » عن منطقة الأهرامات ومنافذ بيع التذكارات الأثرية، ومكاتب أمنية، وعيادة طبية. 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان