رئيس التحرير: عادل صبري 09:22 مساءً | الأربعاء 21 فبراير 2018 م | 05 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

فيديو| ايه هو الفلانتين؟.. مواطنون: يعني واحد ياخد على قفاه؟

فيديو| ايه هو الفلانتين؟.. مواطنون: يعني واحد ياخد على قفاه؟

أخبار مصر

مواطن يتحدث لمصر العربية

فيديو| ايه هو الفلانتين؟.. مواطنون: يعني واحد ياخد على قفاه؟

كريم صابر 13 فبراير 2018 21:45

رغم احتفال كثيرين بعيد الحب "الفلانتين" الذي يحل يوم 14 فبراير،  إلا أنّ غالبيتهم لا يعرفون سبب تسميته وقصة  "القديس فلانتين" الذي أُعدم في الرابع عشر من شهر فبراير عام 270 ميلاديًا.


وللتعريف بأصل عيد الحب؟ وسبب احتفال الأحباء به، وقصة وتاريخ هذا العيد؟ «مصر العربية»، طرحت سؤالاً  على عدد من المواطنين حول سبب تسمية عيد الحب بـ "الفلانتين".
 

أغلب المواطنون قالوا "نسمع عنه بس منعرفوش"، فيما قال أحدهم ساخرًا «الفلانتين يعني واحد واخد على قفاه».


 شاهد ماذا قال المواطنون عن "فلانتين" في الفيديو التالي: 



فمن هو "فلانتين"؟ 

تعددت الروايات والقصص حول تسمية عيد الحب، ولكن الرواية الأكثر مصداقية وشهرة، هي التي رواها الكاتب "بيد" في كتابه الأسطورة الذهبية، وتدور أحداث القصة حول قس يدعى "فلانتين" كان يؤمن بالديانة المسيحية.


وآنذاك كان الإمبراطور الروماني يمنع زواج المحاربين الشباب، فكان فلانتين يقوم بتزوجيهم بطريقة سرية، بعيدًا عن عيون الإمبراطور، حتى افتضح أمره وحكم عليه بالإعدام.

 

وفي سجنه أحب "فلانتين" ابنة السجان؛ الأمر المحرم على القساوسة والرهبان، وعرض عليه الإمبراطور العفو مقابل تركه الديانة المسيحية، ليعبد آلهة الرومان، ويكون لديه من المقربين ويجعله صهرًا.

وأبى فلانتين هذا العرض وتمسك بالنصرانية فنفذ فيه حكم الإعدام يوم 14 فبراير عام 270 ميلاديًا،  وأصبح هذا اليوم رمزًا للحب والوفاء للقديس فلانتين، الذي ضحى بروحه لكي يسعد كل حبيبين بالزواج.


الإفتاء: «الفلانتين حلال»

وأجازت دار الإفتاء المصرية الاحتفال بعيد الحب «الفلانتين»، مؤكدة أن الاحتفال جائز ولا يوجد في الشرع ما يحرم به، فهو شأنه مثل باقى المناسبات الاجتماعية التي تخصص للاحتفال بأشياء معينة.

ورد الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء عبر فيديو نشر بالحساب الرسمي لدار الإفتاء على "فيس بوك"، أنه لا يوجد مانع في الشرع أن يتفق الناس على أيام معنية لتخصيصها مواعيد لمناسبات اجتماعية، طالما لا تختلف مع الشرعية، وعيد الأم مثال على ذلك، موضحًا أنه لا مانع من اتخاذ يوم من الأيام للتعبير عن الحب والمشاعر".

 

 

وأكد أن الاحتفال حلال، لكن مع الالتزام التي لا تخالف الشرع أو الدين، متابعًا: "أننا نتكلم عن إظهار المشاعر لكن في الإطار الشرعي، من التهادي والكلمات اللطيفة، وذلك لا عيب فيه طالما هناك التزام بالآداب الشرعية"، موضحَا أن عيد الحب أطلق عليه لفظ "عيد" أنه يتكرر سنويًا ولا يشبه عيد الفطر أو عيد الأضحى.

 

شاهد الفيديو.. 

 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان