رئيس التحرير: عادل صبري 10:46 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فيديو| في ذكراها السابعة.. 8 مشاهد جسدت «جمعة الغضب»

فيديو| في ذكراها السابعة.. 8 مشاهد جسدت «جمعة الغضب»

أخبار مصر

جانب من جمعة الغضب في ثورة يناير ـ أرشيفية

فيديو| في ذكراها السابعة.. 8 مشاهد جسدت «جمعة الغضب»

فادي الصاوي 28 يناير 2018 19:05

رغم مرور 7 أعوام عليها، إلا أنّ العديد من مشاهد جمعة الغضب لا يزال محفورًا في ذاكرة ملايين المصريين، خاصة الذين شاركوا فى فعاليات ثورة 25 يناير.

 

من منا لا يتذكر مشهد انحدار قوات الشرطة أمام المتظاهرين فوق كوبري قصر النيل، بعد أن أمطرتهم بوابل من قنابل الغاز المسيل للدموع وأغرقتهم بكميات كبيرة من المياه في برد الشتاء القارس فس محاولة لتفريقهم ولكن باءت كل محاولاتهم بالفشل.

 

فى هذا التقرير ترصد "مصر العربية" أبرز الأحداث التي وقعت فس ذلك اليوم، وتسببت في إشعال شرارة الثورة.

 

المشهد الأول: الاعتقالات

فى الساعات الأولى من يوم الجمعة الموافق 28 يناير قامت قوات الأمن بحملات اعتقالات واسعة لعدد من النشطاء السياسيين وشباب القوى الوطنية بعد إعلان مشاركتهم في أحداث الثورة، وتم الإفراج عن هؤلاء عقب تنحني الرئيس المخلوع حسني مبارك عن الحكم.

  

 

المشهد الثاني: قطع الاتصالات

كما بادرت وزارة الاتصالات بوقف خدمة الإنترنت والرسائل النصية القصيرة والاتصال عبر الهواتف المحمولة في جميع أنحاء الجمهورية المصرية، فما كان من بعض الشباب إلا أن استخدموا الدراجات النارية فى عملية التواصل فيما بينهم وتنظيم المسيرات.

 

وبعد أيام قليلة اعتذرت شركات المحمول عن واقعة قطع الاتصالات، وأرسلت دقائق مجانية لعملائها.
 

المشهد الثالث: المسيرات

عقب صلاة الجمعة انطلقت مئات المسيرات، واتجهت إلى كافة الميادين الكبرى بالمحافظات، وحاولت قوات الأمن تفريق تلك المسيرات بالمياه وقنابل الغاز المسيل للدموع، وإطلاق أعيرة نارية فى الهواء، والرصاص المطاطي والاعتداء بالضرب على بعض الأشخاص النشطين فى المسيرات والقاء القبض على  البعض الأخير، وذلك للحيلولة دون وصولهم إلى الميادين.

 

في المقابل، كان المتظاهرون يتصدون لعنف الشرطة عن طريق الحجارة والطوب وإلقاء القنابل المسيلة التي يطلقها الأمن المركزي المصري مرة أخرى على الأمن المركزي، كما استخدموا الخل ومادة الصودا الموجودة فى المشروبات الغازية للتقليل قوة تأثير القنابل المسيلة للدموع.

 

قتل خلال فترة الـ 18 يوما 1075 مواطنا بمختلف الأحداث السياسية، وكان يوم جمعة الغضب أكثر الأيام التي سقط بها قتلي، حيث سقط 664 قتيل، وفى 29 يناير  سقط 118 قتيل- بحسب موقع "ويكي ثورة"- .



 

المشهد الرابع: حرق مقرات الحزب الوطني

فى اليوم ذاته توجه مجموعات من المتظاهرين إلى مقرات الحزب الوطني بالقاهرة والمحافظات، واحرقتها متهمين الحزب بإفساد الحياة السياسية فى مصر وتزوير انتخابات 2010.

 

 

كما أتلف بعض المواطنين جميع صور الرئيس حسني مبارك الموجودة في الميادين والأماكن العامة خاصة في مسقط رأسه شبين الكوم بمحافظة المنوفية.

 

المشهد الخامس: اقتحام السجون وأقسام الشرطة

وبالتزامن مع انسحاب قوات الشرطة من الشوارع فى بعد فشلها فى قمع المتظاهرين، اقتحم بعض المواطنين أقسام الشرطة فى المحافظات وأحرقوا بعضها واستولوا على الأسلحة والذخيرة الموجودة داخلها بعد أن أخرجوا ذويهم المحتجزين.

 

كما توجهت مجموعات أخرى إلى بعض السجون الكبرى كسجن وادي النطرون، لتهريب المساجين السياسيين.

 

وأشارت التحقيقات التى أجريت في القضية المعروفة إعلاميا باسم الهروب الكبير، المتهم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي، إلى أن من اقتحم السجون المصرية وقت الثورة ينتمون لكتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس التي تدير قطاع غزة، وحزب الله اللبناني، وأعضاء في جماعة الإخوان المسلمين، إضافة إلى "تنظيمات متطرفة من الجماعات الجهادية والتكفيرية وبدو من سيناء ومطروح وعدد من أصحاب الأنشطة الإجرامية".





المشهد السادس :سرقة المحلات التجارية الكبرى        

استغل البعض حالة الانفلات الأمني التى وقعت فى ذلك اليوم، فى نهب المحلات التجارية الكوبري ككارفور والسطو على بعض البنوك والفنادق، فضلا عن سرقة بعض البازارات المحيطة بالمتحف المصري في ميدان التحرير.

 

وقطع بعض البلطجية الطرق وفرضوا إتاوات على المارة، للسماح لهم بالمرور في سلام، كما تعرضت 12 محطة مترو للسرقة شملت سرقة الإيرادات وأجهزة الكمبيوتر، وذلك عقب انسحاب شرطة النقل والمواصلات من تأمين المحطات، كما تعرضت قضبان السكة الحديد في المحلة الكبرى للسرقة.

 

 

المشهد السابع: تشكيل اللجان الشعبية لحماية البيوت

ولمواجهة حالة الانفلات الأمني شكل المواطنون لجان شعبية بالتناوب فيما بينهم لحماية البيوت والأحياء التى يقطنون فيها وللتصدى للبلطجية الذين حاولوا إثارة الرعب فى بعض المناطق.

 

 

المشهد الثامن: نزول الجيش 

مع تصاعد الاحتجاجات قرر الرئيس محمد حسني مبارك فرض حظر التجول في جميع أنحاء الجمهورية ابتداء من الساعة السادسة مساء حتى السابعة صباحاً، ونزلت وحدات الجيش المصري لأول مرة بمدرعاتها إلى الشوارع.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان