رئيس التحرير: عادل صبري 08:01 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

«المجالس الطبية»: البدوي لم يجرِ الكشف الطبي لـ «الرئاسية» حتى الآن

«المجالس الطبية»: البدوي لم يجرِ الكشف الطبي لـ «الرئاسية» حتى الآن

أخبار مصر

السيد البدوي

«المجالس الطبية»: البدوي لم يجرِ الكشف الطبي لـ «الرئاسية» حتى الآن

كريم صابر 26 يناير 2018 20:02

أغلقت المجالس الطبية المتخصصة بوزارة الصحة، أبوابها مساء الجمعة، أمام التقدم بطلب لإجراء الكشف الطبي لراغبي الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها مارس المقبل.
 

وقال الدكتور عماد كاظم، رئيس المجالس الطبية المتخصصة بوزارة الصحة، إن الدكتور السيد البدوي رئيس حزب الوفد لم يجرِ الكشف الطبي الخاص بالترشح للانتخابات الرئاسية حتى الآن، موضحًا أنه من المتوقع أن يجريه خلال الأيام المقبلة.
 

وأضاف كاظم في تصريحات صحفية، أن مندوبًا عن رئيس حزب الوفد، تقدم في تمام التاسعة صباح الجمعة، بطلب لإجراء الكشف الطبي، وتم توجيه لإجراء عدد من الفحوصات بالمستشفيات التي حددتها الجهة لذلك وهي "المركز الطبي العالمي، معهد ناصر، مستشفى الشيخ زايد التخصصي".
 

ولفت رئيس المجالس الطبية المتخصصة بوزارة الصحة، إلى أنه عقب انتهاء السيد البدوي من إجراء الفحوصات اللازمة تُرسل إلى المجالس الطبية في مظروف مغلق بصحبة مندوب من المستشفى التي أجريت بها الفحوصات، وتُشكل لجنة لإجراء الكشف الطبي عليه، المقرر له غدًا السبت أو بعد الغد الأحد، باعتباره آخر موعد إجراء الكشف الطبي الواجب تقديمه ضمن مصوغات الترشح للانتخابات.
 

وكانت الهيئة الوطنية للانتخابات حددت اليوم الجمعة آخر موعد لاستقبال طلبات الكشف الطبي، وأن آخر موعد للتقدم بطلبات الترشح سيكون يوم 29 يناير.

 

وسبق أن أكدت مصادر داخل حزب الوفد،  لـ "مصر العربية" أن رئيس حزب الوفد، «السيد البدوي»،  قد حسم قرارا نهائيا بالترشح على رئاسة الجمهورية، وأنه سيجري الكشف الطبي تمهيدًا لاستكمال إجراءات الترشح لرئاسة الجمهورية.

 

وأضافت المصادر، في تصريحات خاصة لـ«مصر العربية» أن الهيئة الوطنية للانتخابات قد أعلنت عدم مد فترة الكشف الطبي لأي مرشح رئاسي، والتي من المقرر أن تغلق الجمعة الموافق 26 يناير الجاري.

 

وقالت تلك المصادر إن حزب الوفد قد عقد اجتماعًا طارئا دام لقرابة الـ4 ساعات، بمنزل «البدوي» بمدينة السادس من أكتوبر، وبحضور أعضاء الهيئة العليا للحزب، والهيئة البرلمانية، وذلك لبحث أسماء المرشحين في السباق الرئاسي من دخل حزب الوفد.

 

وتأتي خطوات «البدوي» مخالفة لقرار سابق للهيئة العليا للحزب، أعلن خلاله أنه لن يدفع بمرشح في انتخابات الرئاسة المقبلة، وأنه يدعم ترشح «السيسي» لفترة رئاسية ثانية.

 

وبعد استبعاد رئيس أركان الجيش السابق الفريق «سامي عنان» من الانتخابات وانسحاب «خالد علي»، سارعت أطراف مقربة من السيسي في مساع للدفع بمرشح أمام الرئيس «عبدالفتاح السيسي»، ليس لمنافسته كما هو الغرض في أي انتخابات ديمقراطية في العالم، أو للحصول على المنصب كما هو المنطقي لأي مرشح.. ولكن فقط لإكمال الشكل الانتخابي بدلا من المضي قدما في طريق استفتاء بارد مكتمل الأركان.

 

ويذكر أن  «البدوي» يواجه عددًا من البلاغات المقدمة ضده، والتي أدت لإصدار قرار بمنعه من السفر، وهو ما ألمحت إليه مصادر وفدية لـ«مصر العربية» من أن هذه البلاغات هي البوابة السرية للضغوط على «البدوي» وذلك بعد ما ظهرت تحركات على أرض تمثلت في دعوة مقربين منه للاجتماع بشركة سيجما، والتفكير فى الضغوطات التى تتم عليه، وأن يتم دعوة مؤسسات الوفد لاتخاذ قرار نهائي قبل يوم السبت المقبل.

 

المحلل
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان