رئيس التحرير: عادل صبري 08:35 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو| أساتذة أورام يكشفون بديل جديد للكيماوي في علاج السرطان

بالفيديو| أساتذة أورام يكشفون بديل جديد للكيماوي في  علاج السرطان

أخبار مصر

الدكتور-هشام الغزالى - رئيس الجمعية الدولية للأورام

بالفيديو| أساتذة أورام يكشفون بديل جديد للكيماوي في علاج السرطان

هند غنيم ودعاء أحمد 25 يناير 2018 23:20

أعلنت الجمعية الدولية للأورام أن هناك عدة خطوات استرشادية تم الاتفاق عليها من قبل 550 طبيب أورام، لتحديد طرق الوقاية والكشف المبكر عن الأورام، لتقليل الإصابة بنسبة تصل إلى 40% .

 

وألتقت "مصر العربية" بعدد من أساتذة الأورام، الذين أكدوا ظهور نتائج جيدة للعلاج المناعي فى التأثير على الأورام السرطانية وأكثر فاعلية من العلاج الكيميائي

 

وأوضحت الدكتورة رباب جعفر، الأستاذ بالمعهد القومي للأورام، وممثلة مصر فى الجمعية الأوروبية لعلاج الأورام، أن العلاج المناعي يستخدم فى حالات سرطان الجلد الملون، وفي حالات سرطان الرئة وسرطان المثانة والقولون وسرطانات الغدد الليمفاوية، لأنه أثبت نجاحا كبيرا فى علاجها.

 

وأضافت "جعفر"، لـ مصر العربية، أن العلاج الهروموني والكيميائي والموجه، من الممكن أن يستخدموا بجانب العلاج المناعي فى حالات بيولوجية معينة من مرضى سرطان الثدي.

 

وأشارت أستاذة الأورام، إلى أن الأطباء حاليًا يقومون بعمل نوع من شخصنة فى العلاج لحالات الإصابة بسرطان الثدي،  موضحة أن ذلك معناه أن لا يقوم الطبيب بعلاج المرضى بالعلاج الكيميائى فقط.

 

وتابعت:"سيتم تفصيل العلاج لكل حالة على حدا وذلك  لأنه قد تختلف مستقبلات الهرمونات من امرأة لأخرى وبالتالى قد يتم علاج حالة بالعلاج الهرمونى، وأخرى لابد من استخدام العلاج الكيميائي بها نتيجة إصابة عدد كبير من الغدد أو زيادة درجة شراسة الورم".

 

 

وأكدت الدكتورة رباب جعفر، أن العلاج الموجه له أهمية كبيرة جدًا فى علاج سرطان الثدي، حيث أكتشف الأطباء أن هناك عددا كبيرا من العلاج تعمل على إيقاف مستقبلات الهرمونات عند النساء وبالتالى فإن العلاج الموجه يستخدم فى الوقت الحالى مع العلاج الهرمونى والعلاج الكيميائى ويحقق نسب شفاء عظيمة.

 

فى السياق ذاته، قال الدكتور هشام الغزالي، رئيس الجمعية الدولية للأورام، إن الكشف المبكر عن السرطان والتوعية يساهمون بشكل كبير في الحد والتقليل من نسب الإصابة بالأورام السرطانية.

 

وأكد لـ"مصر العربية"، أن بعض الأبحاث أثبتت أن الأورام السرطانية الثلاثية، هي الأشرس على الإطلاق والتوعية كانت عامل فعال للغاية في الحد من حدوث الوفاة عند الإصابة به، وذلك بنسبة تصل إلى 50%.

 

 

وأردف:"هناك عدد من الخطوات الاسترشادية للوقاية من أورام الثدي على مستوى الشرق الأوسط بالكامل، تم الاتفاق عليها بواسطة عدد كبير من أطباء الأورام على مستوى العالم وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، وجامعة هارفارد واللجنة العليا للأورام،والشبكة الدولية للأورام فى العالم".

 

 وأكد: " أنه من خلال الخطوط الاسترشادية يمكن تقليل نسب الأورام وخفض نسب الإصابة بحوالي ٤٠٪ من عدد الإصابات والتى من المتوقع أن تصل لـ 350 ألف حالة بحلول عام 2050، مشيرًا إلى أنه هناك ١١٦ ألف حالة جديدة للإصابة بالسرطان  كل عام، تمثل أورام الثدي بها ٣٤٪". 

 

ولفت " الغزالي"، إلى أن الخطوط الإسترشادية للوقاية تتضمن تحديد طرق التوعية التى سيتم اتباعها، وكيفية تقديم حملات التوعية فى مختلف الدول على مستوى العالم، وللفئات التى سيتم تقديم خدمات التوعية للوقايبة والكشف المبكر لها.

 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان