رئيس التحرير: عادل صبري 12:34 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

فيديو| «الأطباء»: أجورنا غير عادلة.. ومواطنون: طوارئ المستشفيات مهملة

فيديو| «الأطباء»: أجورنا غير عادلة.. ومواطنون: طوارئ المستشفيات مهملة

أخبار مصر

طوارئ المستشفيات مهملة بسبب غياب كبار الأطباء - أرشيفية

بعد غياب كبار الأساتذة ..

فيديو| «الأطباء»: أجورنا غير عادلة.. ومواطنون: طوارئ المستشفيات مهملة

هند غنيم - دعاء أحمد 19 يناير 2018 09:30

«أقسام الطوارئ مهملة».. هكذا اشتكى مواطنون من تعرضهم للإهمال الطبي، بطوارئ المستشفيات الحكومية، نتيجة غياب كبار الأطباء، والاعتماد فقط على «أطباء الامتياز» معدومي الخبرة على حد تعبيرهم.

 

يأتي ذلك في ظل الجدل الثائر بشأن ملف أجور الأطباء وهو أحد الملفات المؤثرة في الخدمة الصحية المقدمة بالمستشفيات الحكومية، فنتيجة لتدنى الأجور الخاصة بالأطباء فى مصر يضطرون إلى العمل بأكثر من مكان لتأمين الحاجات المعيشية، وهذا ما يؤثر على صحة المرضى المترددون على المستشفيات الحكومية والجامعية.

 

ورصدت «مصر العربية» عددًا من الشكاوى لبعض المواطنين، من تكرار حالات الإهمال. 

 

يروي «محمد محمود» عامل تجربته مع أخيه مريض الأورام بمستشفى القصر العينى، قائلا: "عندما شعر أخى بأعراض صداع شديد قمنا التوجه إلى طبيب خاص والذي فاجئنا بأن أخى مصاب بورم على المخ، ويجب إزالته قبل أن يتحول إلى ورم خبيث، ونصحنا بالتوجه على الفور إلى مستشفى القصر العينى نتيجة لأنها مستشفى جامعية، وبها الكثير من الأساتذة المتخصصين".

 

 

وأضاف "محمود": "الأمور كانت كويسة حتى وصلنا للمستشفى فدخلنا قسم الاستقبال وعرضنا الأوراق والتقارير، واتحولنا إلى قسم المخ والأعصاب، وظل أخى ما يقرب من 3 أسابيع دون إهتمام ولم يمر عليه رئيس قسم أو استاذ كبير خلال هذه الفترة ولم يتم تحديد موعد لإجراء الجراحة إلا عندما نشوب مشادات كلامية بينى وبين أحد الأطباء.

 

وأكمل "محمود"، "المريض اللي مش قادر في مصر بيتضحى بيه وبصحته نتيجة لعدم قدرته على دفع مقابل للخدمة الطبية التى هي حق دستورى يكفله له الدستور".

 

ومن جانبه قال الدكتور "حسين خيرى"، أستاذ الجراحة بكلية طب القصر العيني، ونقيب الأطباء، إن التى يتقاضيها أعضاء هيئة التدريس من الأطباء غير عادلة على الإطلاق ولا تساوى الخدمة الطبية التى يقدمونها في المستشفيات الجامعية.

 

وأضاف " خيرى" لـ «مصر العربية»، أن هذه الأجور قد تساوى الخدمة التدريبية التى يقدموها فى الجامعات، مشيرًا إلى أن أعضاء هيئة التدريس لديهم أمل بزيادة الرواتب الخاصة بهم في جميع الجامعات المصرية ولجميع الكليات على الرغم من أن كلية الطب لها طبيعة خاصة، ولكنهم يريدون الالتزام بباقى الكليات، ويرفضون تقاضى أجر على الخدمة العلاجية بالمستشفيات الأمر الذى يجعل المسؤولين بوزارة التعليم العالى يفصلون بين المستشفى والكلية.

 

وأكمل "خيرى"، أنه بالنسبة لشكاوى المرضى من عدم تواجد أعضاء هيئة التدريس وكبار الأساتذة فى المستشفيات بصورة مستمرة فى جميع الأيام، نتيجة لكبر عدد الأساتذة والذين توافقوا على إدارة المستشفيات عن طريق تقسيمها لشرائح وأقسام يسئل عدد من الأساتذة الذين يقوموا بالإشراف عليها.

 

وفى هذا الإطار قال الدكتور "خالد العامري" عميد كلية الطب البيطري بجامعة القاهرة، ونقيب الأطباء البيطريين، إن رواتب أعضاء هيئة التدريس فى مصر غير عادلة، فالفارق المادى بين الأستاذ الدكتور و منصب عميد الكيلة فارق ضئيل جدًا.

 

وأضاف " العامري"، لـ مصر العربية، أننى كنت أستاذ دكتور منذ شهرين والأن أشغل منصب عميد كلية الطب البيطرى، وفارق زيادة المرتب هو 223 جنيه.

 

وفى هذا السياق " قال الدكتور " خالد سمير، أستاذ جراحة القلب بكلية طب عين شمس، وعضو نقابة الأطباء إن مشكلة عدم تواجد الاساتذة الكبار فى المستشفيات الجامعية بشكل مستمر، ترجع فى الأساس إلى أن أجور أعضاء هيئة التدريس فى مصر غير عادلة بشكل واضح ولا جدل فيه، فأعضاء هيئة التدريس فى كليات الطب المصرية يتقاضون أجر مقابل الخدمة التعليمية للطلاب ، أما بالنسبة للخدمة العلاجية والطبية التى يقدمها الأساتذه والأطباء فإنها تكون بدون أجر ويعتبرونها رسالة الطبيب التى يؤديها فى حياته.

 

وأضاف " سمير"، لـ مصر العربية، أن الحلول التى يجب على المسئولين اتخاذها هى إعادة النظر فى أجور الأطباء والعمل على زيادة الأجور ، حتى يلتزم الأطباء بالتواجد فى المستشفيات الحكومية بشكل مستمر، وذلك لأن الأجور الحالية تجعل الطبيب يعمل فى أكثر من مكان حتى يتمكن من توفير متطلبات الحياة.

 

شاهد الفيديو..

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان