رئيس التحرير: عادل صبري 08:00 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

حوار| أحمد تركي: السلفيون يقومون بدعاية كاذبة لتسويق كوادرهم

حوار| أحمد تركي: السلفيون يقومون بدعاية كاذبة لتسويق كوادرهم

أخبار مصر

الشيخ أحمد تركي مدير عام مراكز التدريب بالأوقاف

ولو سقط الأزهر سيزيد التطرف

حوار| أحمد تركي: السلفيون يقومون بدعاية كاذبة لتسويق كوادرهم

علينا التعامل بحكمة مع ظاهرة الإلحاد، فليس كل من أعلن الالحاد ملحدًا

إمام الأوقاف لو تثقف وعرف حقيقة الواقع الذي يعيشه سيجدد نفسه بنفسه

مهمتي نقل الأئمة من رجال الكلام إلى رجال المهام

السلفيون شطار في تسويق كوادرهم ويقومون بدعاية كاذبة لكسب تعاطف الناس

واقعة إرهابي حلوان ملحمة مصرية عظيمة

لو سقط الأزهر سيزيد التطرف

الطيب إمام المسلمين وعلى جمعة صاحب مدرسة تنويرية

يوسف زيدان شخصية مرموقة وعليه ألا يتحدث فى غير تخصصه

الهلالي معلم جيد ولكن عندما يتحدث فى الدعوة يحدث أزمات كثيرة

 

بخطى ثابتة يسعى الشيخ أحمد تركي مدير عام مراكز التدريب بوزارة الأوقاف، إلى رفع المستوى المهني للأئمة منذ توليه المسئولية عام 2015، ونقل هؤلاء من رجال الكلام إلى رجال المهام.

 

«تركي » أكد فى حوار لـ"مصر العربية"، أن من حق الأئمة أن تكون لهم نقابة تدافع عنهم وتراعى مصالحهم الاجتماعية والدعوية كغيرهم من باقى فئات المجتمع، لكن هذا المطلب سيستغرق مزيدا من الوقت ليتحقق.

 

وفي الحوار قدم لنا مدير عام مراكز التدريب في الأوقاف كشف حساب عن الفترة التى تولى فيها المسئولية، وكشف لنا استراتيجيته للعام الحالي، وتحدثنا عن مشروع قانون الإلحاد وقضية تنظيم الفتوى في مصر ودور الأزهر فى العمل الدعوي، والمؤتمر الأخيرة الذى عقده لنصرة الأقصى.

 

وكذلك تعرفنا على وجهة نظره في بعض الرموز السياسية والدينية والفكرية بمصر وفى مقدمتهم الرئيس عبد الفتاح السيسي، والدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر وعلى جمعة، وسعد الدين الهلالي ويوسف زيدان وخالد منتصر.

 

 وإلى نص الحوار ..

 

فى البداية أطلعنا عن الجهود التى قمت بها لتطوير مراكز التدريب بالأوقاف؟

 

أود أن أشير فى البداية إلى أننى توليت ملف التدريب في الوزارة وليس لي أي منصب، فما زلت إمام وخطيب ومدرس بمديرية أوقاف القاهرة حتى هذا اليوم، لذا أنا في الأوقاف لإدارة ملفات لصالح هذا البلد، ومكلف حاليا بالقيام بأعمال مدير عام الإدارة العامة لمراكز التدريب منذ شهر مايو 2015، وبعد أن كلفت بهذه المهمة قمت برفع بصمات الإدارة واطلعت على اللوائح والامكانيات والوصف الوظيفي للمدير العام للتدريب وبناء عليه أعدت خطة متكاملة لملف التدريب وخاصة التدريب الفني للأئمة.

 

في الحقيقة كانت هناك معوقات كثيرة، وقد رفعت مذكرة لوزير الأوقاف بمتطلبات الإدارة من يومها، وطلبت منه إنشاء أكاديمية داخل الإدارة العامة للتدريب أو تحويل الادارة إلى اكاديمية، وتمت الموافقة مؤقتا وافتتح العمل بالأكاديمية فى 10 يناير 2016 بمسجد النور بالعباسية، حتى ننتقل إلى مقر آخر بمدينة السادس من أكتوبر.

 

واستطعنا بفضل الله أن ننقل التدريب نقلة نوعية، حيث كان التدريب فى السنوات الماضية عبارة عن محاضرات تدريس فى النحو والعقيدة والتفسير وغير ذلك، وتحول التدريب الآن إلى طرفة من ناحية نقل الخبرات وتصحيح المفاهيم والتركيز على إكساب المهارات، وقمت بعمل دورات إدارية للعاملين بالوزارة، وكان اهتمامي الأكبر بتدريب الأئمة الجدد.

 

ما أبرز المجالات التى تناولتها هذه الدورات؟

 

قمنا بعمل برامج تدريبية لتصحيح المفاهيم وصناعة الفتوى وبرامج أخرى لمرافقي بعثة الحج، وبرامج لمقاومة الأفكار البهائية، وبرامج عن كيفية نشر الشفافية والنزاهة ومكافحة الفساد، وحرصنا منا على تنمية المهارات، أعددنا دورات لإكساب الأئمة والموظفين مهارات الانتر نت، والإدارة الاستراتيجية وتنمية الموارد البشرية، ودورات عن تقييم الاداء، وادخلنا محاضرات عن الأمن القومي في اواخر 2016 وكان معنا العميد أركان حرب اسامة الجمال، ومحاضرين من أكاديمة ناصر العسكرية.

 

كما أجرينا عدة دورات للداعيات على مستوى الجمهورية، وعملنا دورة عن الاطلاع على الثقافة بالتعاون مع مكتبة الاسكندرية، وتعمد أن تكون فى بيت السناري وهو المكان الجميل الذى كتب فيه كتاب وصف مصر.

 

وتم تدريس بعض المواد ونقل الخبرات فى علوم بعيدة عن الدين بهدف تثقيف الامام وذلك فى تخصصات تكنولوجيا الإعلام المعاصر  وعلم الاجتماع والفلسفة والنقد الادبي والثقافة السياسية والتصوف والعمارة والفنون والثقافة القبطية المصرية لإيماني بأن الإمام لو تثقف وعرف حقيقة الواقع الذي يعيشه سيجدد نفسه بنفسه، ﻷنه عندما يعرف الحقيقة بالمضمون الديني يمكن أن يوجه توجيها صحيحا.

 

وفي 2017 ادخلنا دورات عن إدارة الذات والوقت والمسجد، وعملنا برنامج الاستعانة بالرموز الوطنية بغرض اشعار الإمام إن الدولة معه وأنها تهتم به وهذا يؤثر فيه تاثيرا ايجابيا، حاضر فى هذه الدورات الفريق عبد المنعم التراس مساعد رئيس الجمهورية، والدكتور سامى الشريف وزير الإعلام الأسبق ، وسامى عبد العزيز أستاذ الإعلام جامعة القاهرة.

             

ما هى خططكم فى 2018 ؟

 

بجانب هذا التطوير  الهائل الذي تشهده مراكز التدريب بالأوقاف، سيتم تخصيص أسبوع كامل خلال الأيام المقبلة عن الأمن القومي، وقد قدمت خطة طموحة شوية اتمنى تحقيقها، تقوم محاورها على تحويل التدريب إلى اعادة بناء الامام على المستوى النفسي والفكري واكتشاف قدرات كل امام، لأن لدينا كثير من الأئمة لا يستنفع بطاقاتها حتى الآن ، فهناك أشخاص عندهم طاقة اكبر من الدورس والخطابة، وبناء عليه يتم صناعة أئمة تنويريين معاصرين يؤدون مهام وليس كلام، لذا كتبت فى مسودة الخطة التى أرسلتها إلى الوزير هذا العام العمل على نقل الأئمة من رجال الكلام إلى رجال المهام.

 

 

قلت فى حوار سابق إن الإمام الأزهري من أعظم أئمة العالم .. فلماذا هو أقل تاثيرا من دعاة التيار السلفي؟

 

من قال إن إمام وزارة الأوقاف أقل تأثيرا من دعاة السلفيين والإخوان !!، فعلى أرض الواقع هم يرمزون كوادرهم يعطيهم الامكانيات ولو توفرت هذه الامكانيات للإمام ستكون هناك طرفة كبيرة، فقد تم تسويق الشيخ الالباني على أنه أعلم أهل الأرض فى الحديث، وكذلك الأمر بالنسبة للشيخ الحويني، وهذا تسويق كذوب يقوم بالدعاية لأخذ تعاطف الناس، ولو توفرت الامكانيات لإمام الأوقاف لاشك أنه سيؤدي أداءً متميزاً جداً، ورغم ظروف الأئمة إلا أن هناك جيلا كاملا سد ثغرات كبيرة ولكن لا يوجد تركيز على هؤلاء.

 

بهذه المناسبة.. ألم يحن الوقت لإنشاء نقابة أو كيان يحتضن الأئمة ويلبي طلباتهم؟

 

مطلوب أي كيان يدعم الإمام من الناحية الاجتماعية والدعوية، والإمام من حقه أن يكون له نقابة كباقى الفئات الموجودة فى المجتمع، وهذا سيتم إن شاء ولكن طرق الإصلاح بلا شك طويلة وتأخذ وقت.

 

أثير الجدل مؤخرا حول ظاهرة الإلحاد بعد تقدم أحد النواب بمشروع قانون للبرلمان.. فهل مواجهة هذه الظاهرة تتطلب قانون ؟

 

من خلال خبرتي فى هذا الملف أؤكد أنه ليس كل من أعلن الالحاد على صفحات التواصل ملحد، وهذه النتيجة توصلنا إليها بعد أن جلسنا لفترات طويلة مع لجان متخصصة كعلماء الطب النفسي والاجتماع وغير ذلك ، فهناك ملحد وهناك لا ديني وهناك منفلت يدعى أنه ملحد وهؤلاء أكثرية، وهناك بعض الشباب يبحثون عن الملذات والمتعة فيذهب لصفحات الملحدين وأماكنهم، والأمر الآخر هو أن نسبة كبيرة من الالحاد الفكري مرتبطة بالسن.

 

على كل حال هذه ظاهرة تحتاج إلى التعامل معها بحكمة، وذلك ﻷن العقائد لا يتم التعامل معها بالقوانين، فكيف نثبت مثلا أن فلان ملحد أو غير ملحد ؟، لذا أى حاجة تخص الفكر والسلوك نتعامل معها بقوله الله تعالى (ادعوا إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتى هى أحسن).

 

  

 

عقب حادثة مسجد الروضة بسيناء جسدت إحدى المدارس هذه المذبحة بصورة أظهرت الإرهابيين أقوياء.. فما هى الطريقة الصحيحة لتوعية الأطفال بخطورة الإرهاب؟

 

أرى أن تغذية الطلاب بمنهج النبي صلى الله عليه وسلم أفضل محصن للأولاد من الارهاب والتطرف، يجب نعرفهم بقصص الرسول ورحمته، والتثقيف الإسلامي الذى استنشقناه من أهلينا بصورة طبيعية.

 

ما رأيك في تعامل المصريين مع إرهابي حلوان الذى حاول تفجير الكنيسة ؟

 

ما حدث فى حلوان ملحمة مصرية عظيمة سيقف عندها التاريخ كثيرا، مثلما سجل مواجهة المصريين وتحديهم للحملة الفرنسية والتتار وحملات الفرنجة،وهى بشارة واضح للانتصار في هذه المعركة.  

 

كيف تفسر الهجوم على الأزهر عقب كل حادث إرهابي؟

 

هناك حملة منظمة على الأزهر لا أعلم من يدعمها، فالأزهر بلاشك غير معصوم ونحن نعترف بتقصيرنا شأننا شان باقى فئات المجتمع، لكن لا يعني هذا أننا نتهم الأزهر بأنه مفرخة للإرهاب والتطرف، وذلك ﻷن الإرهابي لا يستقي فكره الديني أو ثقافته من الأزهر، وإنما يستقيها من الجماعة، الأزهر لم يكن ملهما لهؤلاء، لأن هذه الجماعات قائمة على السمع والطاعة وعزل الفرد عن المجتمع وكل شيء وبعد ذلك يعطيه الأفكار الدينية المناسبة للتطرف، والحقد المناسب للتطرف وينشأ كيانات موازية نوادي ومدارس، وإن كان الإرهابي ينتمى إلى الازهر فهو ينتمى له اسما فقط.

 

ماذا يحدث لو سقط الأزهر من عيون الناس واهتزت صورته؟

 

لا يوجد بديل إلا الأزهر .. لو تخلصنا من الأزهر سيزيد التطرف، لأن شيوخ الأزهر سدين فجوات، علشان كدة نقول تطوير الأزهر وليس ابعاده عن الساحة الدينية والدعوية.

 

 

مؤخرا أعد الأزهر والأوقاف قوائم للفتوى.. فما رأيك فى هذه المسألة؟

 

لا تعليق عندي على هذه القرارات، وانما تعليقي هو ما دام عندنا مؤسسة مثل دار الإفتاء المصرية هيئة كبار العلماء بالأزهر ومجمع البحوث الإسلامية، إذن لا ينبغى أن نفتى خارجها، وعلينا أن نفرق بين الفتوى والوعظ، عندنا مرجعية اسمها دار الافتاء تتولى الفتوى، ومرجعية اسمها الاوقاف تتولى الدعوة وعندنا الأزهر مرجعيتنا في التعليم الديني، وفى النهاية كلهم مؤسسة واحدة، الأوقاف الجناح الأيمن للأزهر والإفتاء الجناح الأيسر.

 

انا فى الإعلام أقلد فتاوى دار الإفتاء المصرية خاصة فى المختلف فيه، حول قضايا الخلع والقضايا المجتمعية، وأرفض أن نأتي بمذاهب وآراء غير ما قالته دار الإفتاء ﻷنها مؤسسة الفتوى في مصر؟، وعلى سبيل المثال فقد تعرضت لمسالة فى الاعلام عن الخلع، وكلنا نعلم ان القانون المصري يعتبر الخلع تطليق وليس فسخا، بالتالي يترتب على التطليق أن تنتظر المرآة 3 شهور حتى تتزوج بشخص آخر، أما عدة المرآة في حالة الفسخ شهر واحدة.

 

المهم قلت لهذه الست أن تأخذ برأي دار الإفتاء المصرية، لأنه يتوافق مع القانون المصري، فطلع ما يسمون أنفسهم بالدعاة وهاجموني هجوما شرسا فى هذا الموضوع، وهؤلاء الدعاة يجب أن يحبسوا لأنهم يحرضون الناس على مخالفة القانون، والامر الثاني أنه ليس لهم مرجعية للفتوى.

 

وأشير هنا إلى أن من البرامج التدريبية الموجودة عندي ارجاع كل ما يخص الفقه إلى دار الإفتاء المصرية، وكل ما يخص الثقافة لمكتبة الإسكندرية وكل من ما يخص الامن القومي للقوات المسلحة واكاديمية ناصر العسكرية.

 

ما ترى مؤتمر الأزهر لنصرة القدس؟

 

أنا أفتخر بموقف بلادي نحو قضية القدس، موقف مصر فعلا يمثلني، فقضية القدس من القضايا التى تكبدت فيها مصر الكثير من الشهداء ولايزال دورها مشرف، وكون أن الأزهر يعقد مؤتمرا عن القدس فأكيد هذا المؤتمر مهم جدا من وجهة نظر الإمام الأكبر وهو من الشخصيات المستنيرة الحكيمة التى نفتخر به فى المحافل الدولة ونقول أنه إمام المسلمين.

 

ما هو المطلوب على أرض الواقع لحل القضية الفلسطينية؟

 

الحرب لم تعد مثل زمان من النوع الأول الذى يستخدم فيها الأسلحة، ولكنها أصبحت حروب الجيل الرابع، لذلك الجهاد لاستعادة القدس من المفترض أن يكون بآليات الجيل الرابع.

 

 

 

سأذكر لك أسماء بعض الشخصيات حدثنا عنها في كلمات مؤجزة؟ 

 

الرئيس السيسي

 

من منطلق مهني وليس شيخًا يعمل دعاية، أرى أن عبد الفتاح السيسي أول رئيس فى تاريخ مصر يعطي من نفسه لبلده، وأول رئيس مصري حريص على المؤسسة الدينية فى مصر، ويريد إعادتها مرة أخرى كقوة ناعمة فى العالم كله، فعلى مر التاريخ كانت المؤسسة الدينية تكافح مع الحكام من أجل الوصول إلى أليات معينة للدعوة، ونحن أمام رئيس هو الذى يطلب من المؤسسة الدينية بضرورة تجديد الخطاب الديني ومقاومة التطرف والإرهاب.

 

الأمر الآخر الرئيس السيسي قائد بمعنى الكلمة ويعلم تماما التحديات الداخلية والخارجية، ويستطيع بكل ثبات أن يتعامل معها ويكسبها وهو الوحيد الذى استطاع أن يصلح السيارة وهى تسير بأقصى سرعتها.

 

كيف هذا؟

 

مطلوب أن السيارة تجرى بأقصى سرعة وفى نفس الوقت واحد يصلحها انا شايف السيسي بيعمل كدة مع مصر.

 

الفريق عبد المنعم التراس

 

هو شخصية متميزة وقيادية عظيمة وشرفنا فى إحدى المحاضرات وهو رجل بمعنى الكلمة.

 

شيخ الأزهر أحمد الطيب

 

شيخ الأزهر هو جدير بلقب إمام المسلمين، ولابد أن نفرق بين أداء الأزهر وأداء الإمام الأكبر ، فالأخير شخصية متميزة جدا.

 

الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية

 

الدكتور شوقى من المفتين المتميزين جدا جدا، وبحكمة شديدة استطاع أن يفصل فى قضايا شائكة للفتوى دون أن يصنع ضجيجا وهذه مهارة تحسب له، واستطاع أن يكمل مشروع الدكتور على جمعة.

 

الدكتور على جمعة

 

هو من الشخصيات الأزهرية القليلة التى تنبأت واشتغلت على ما يسمى بالعلوم المستقبلية منذ عام 1998 ، فبنى مدرسة داخل الجامعة الأزهر خرجت رموزا منهم الدكتور أسامة الأزهري مستشار رئيس الجمهورية، وفى الحقيقة إذا أردت أن تبحث عن التطوير والتجديد الديني الإداري وعلى مستوى الفتوى أنموذج عظيم منه الدكتور على جمعة.

 

يوسف زيدان

 

قرأت رواية عزازيل وأعجبت بها كثيرا، وسمعت أقاويل أنها مسروقة، وعلى كل حال يوسف زيدان هو شخصية علمية مرموقة لكن أطلب منهم ألا يتحدث فى غير تخصصه.

 

خالد منتصر

 

أنا أتابعه من على بعد، هناك فرق بين النقد والحوار والهجوم ، واعتقد أن سياسة الهجوم سياسة غير لائقة مع الكتاب والمثقفين والنخبة.. المفترض اننا نسمع بعض مش نشتم بعض او نتهم بعض، لازم نثبت بأسلوب علمي آليات وجهة النظر التي نتبناها بدل ما نكيل الاتهامات يمينا ويسارا، وعلنا ان نعلم أننا كنخبة معركتنا واحدة وهى الإرهاب والتطرف.

 

اسلام بحيري

رسالتى للبحيري هى نفس رسالتي لمنتصر

 

سعد الدين الهلالي

هو رمز من رموز الفقه المقارن وهو معلم جيد ولكن عندما يتحدث فى الدعوة يحدث أزمات كثيرة ، لكنه استاذ بارع فى المدرج أمام الطلاب.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان