رئيس التحرير: عادل صبري 11:15 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو l خالد علي: لن أنسحب.. وجمع التوكيلات «معركتي الحقيقية»

بالفيديو l خالد علي: لن أنسحب.. وجمع التوكيلات «معركتي الحقيقية»

أخبار مصر

خالد على

بالفيديو l خالد علي: لن أنسحب.. وجمع التوكيلات «معركتي الحقيقية»

بلال وجدى - دعاء أحمد 17 يناير 2018 17:02

 

"النجاح لنا جميعا والفشل أتحمله وحدي" بهذه الكلمات بدأ خالد على، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، كلمته خلال مؤتمر صحفى نظمته الحملة ظهر اليوم الأربعاء، مؤكدا أنه فقط من يتحمل المسؤولية إذا فشل في معركة الانتخابات الرئاسية

 

 

وأشار علي إلى أنه تلقى العديد من الاتصالات التي تطالبه بالتراجع عن قراره بالترشح، مضيفا :"طالب منى الجميع استغلال الفرصة وإعلان الانسحاب من تلك المعركة، خاصة أن هناك مبررات قوية تحميني من خوضها".

 

واستطرد علي أنه ردًا على من يطالبه بالانسحاب أقول:"أحمد ماهر وأحمد عادل، الذين يخضعان لشرط المراقبة بعد الحبس، لم يخشيا تحرير توكيلات لي: "مستمرون في تلك المعركة".

 

وتابع :" الأمل والنزاهة والشفافية ليست منحة من النظام والسلطة، ولن تتحقق إلا بمعارك مستمرة لخلق مناخ من الحرية والديمقراطية والانخراط في الصراع السياسي والمعارك الجوهرية، وليس الانعزال عن معارك شعبنا".

 

وتعهد بالاستمرار  السباق الانتخابي رغم كل الضغوط والانتهاكات التى تتعرض لها حملته الانتخابية، والتى يخاطر كل من فيها بنفسه من أجل دعم الحملة، بحد قوله. 

 

وأكد المرشح أنه لاتزال الفرصة مواتية لتحقيق التوازن في الشارع والمشهد السياسي المصري، ولن يتمكن أحد من هزيمتهنا، متابعا "سننهزم فقط إذا ما استغرقنا الوقت في تكسير بعضنا البعض". 

 

 

وقال علي إنه يشعر بخوف المواطنين من تحرير توكيلات له، فضلا عن حاجة المواطنين إلى الأموال التي يتم دفعها لتحرير توكيلات لمرشح بعينه.

 

وأردف :"لا أتعجب من أن السلطة غير نزيهة، وتستخدم المال فى الحصول على توكيلات، فلولا المال لعجزت الدولة عن تحرير توكيلات لمرشحها".

 

وأوضح أن جوهر الانتخابات الرئاسية هو عملية جمع التوكيلات، ولكن السلطة سعت لتشويه هذه المرحلة لتحقيق شعبية مزيفة من ناحية، ولإبعاد معارضيها عن المشاركة فيها من ناحية أخرى. 

ووفقًا للجدول الزمني فإن الهيئة الوطنية للانتخابات تبدأ في تلقي طلبات الترشح للرئاسة، في الفترة من 20 يناير وحتى 29 يناير 2018، على أن تجرى الانتخابات الرئاسية خارج مصر، أيام 16 و17 وو18 مارس المقبل، وداخل مصر، أيام 26 و27 و28 مارس 2018.

 

وتساءل مستنكرًا :"لكن من منكم كان ينتظر من هذه السلطة ممارسات نزيهة؟ من كان يتوقع أن تقف أجهزة الدولة على الحياد؟ من منكم كان يتوقع ألا تستخدم السلطة المال والترهيب من أجل الحصول على التوكيلات؟".

 

وأضاف :"على الرغم من كل التجاوزات والانتهاكات التي تشهدها عملية جمع التوكيلات لاتزال الفرصة سانحة لأن نحشد قوانا لجمع كل تلك التوكيلات في كل محافظات مصر".

 

وأنهى علي كلمته قائلا :"جمع التوكيلات هى معركتى الحقيقة الآن فى انتخابات الرئاسة، الإحباط أهون علينا من الخوف، لو نجحنا سيكون نجاحا لنا جميعا، وإن فشلت في معركة جمع التوكيلات فأكون فشلت وحدي، وأتحمل المسؤولية".

وقال عادل وسيلي، أحد أعضاء حملة خالد على:"أنا مواطن مسيحي، وأؤكد أن المسيحيين في مصر خياراتهم مختلفة ولا ينتمون لمرشح واحد، تلك هي معركتنا الوطنية ضد الاستبداد والفقر والبطالة".

 
وتابع: "نعلم أن المعركة صعبة، وسجلنا بالفعل بعض الانتهاكات القانونية والإعلامية، ونعلم أن المجال العام مقفول تماما، لكن ثورة يناير هي حلمنا، ومستمرون في طريقنا، وكنا نتمنى أن يكون معنا علاء عبد الفتاح وأحمد دومة وإسلام مرعي، وغيرهم من الشباب الموجودين في السجون".

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان