رئيس التحرير: عادل صبري 01:17 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«كده ينفع وكده ينفع».. بماذا وصفت إيناس عبدالدايم الإخوان قبل وبعد حكمهم؟  

«كده ينفع وكده ينفع».. بماذا وصفت إيناس عبدالدايم الإخوان قبل وبعد حكمهم؟  

أخبار مصر

إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة الجديدة

تناقضات معالي الوزيرة

«كده ينفع وكده ينفع».. بماذا وصفت إيناس عبدالدايم الإخوان قبل وبعد حكمهم؟  

كريم صابر 15 يناير 2018 21:52

يبدو أن عبارة الراحل سعيد صالح "اللي يتجوز أمي أقول له يا عمي"، قد أصبحت تجسد الواقع المصري الراهن أكثر من أي وقت مضى.

ففي فترة حكم الإخوان، أشادت الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة الجديدة، بعناصر الجماعة واعتبرتهم من جمهور اﻷوبرا إلا أنّ تلك الإشادة سرعان ما أصبحت نقدًا وهجومًا بعد عزل الرئيس الأسبق، محمد مرسي لتقول إن الأوبرا شكّلت حائط صد ضد الإخوان وأفكارهم.

 

وفي ردها على سؤال في حوار نقله موقع "مصرس"،  خلال حكم الإخوان: هل تستطيعين أن تنفذي هذا في ظل التوجهات الدينية السائدة الآن على الساحة من إخوان وسلفيين خاصة أن معظمهم يقومون بمهاجمة الفن بجميع انواعه؟



قالت الوزيرة التي كانت تتولى وقتها رئاسة دار الأوبرا: "أريد أن أرد على سؤالك بسؤال: "هل نحن نستمد قراراتنا مما نسمعه في الإعلام؟ فكل هذه التصريحات تقال في برامج وتكتب في جرائد ولكن نحن كأوبرا لم نتعرض لأي صدام معهم بالعكس هناك الكثير من الإخوان والسلفيين يحترمون الأوبرا ويحضرون حفلات الموسيقي العربية والأوركسترا والإنشاد الديني. 



وردًا على سؤال لماذا فشلت جماعة الإخوان في اختراق الأوبرا فكريًا وثقافيًا؟ بعد عزلهم قالت: "لأننا كنا حائط صد قويًا ومنيعًا ضد الأفكار المتطرفة، فأنا أقف أمامهم وليس كشخص إيناس فقط بل كل عامل بالأوبرا وكل فنان ومثقف، وقبل كل ذلك الله كان معنا، وليس الأوبرا فقط من تصدت لهم بل كل الناس وقفت أمام هذا الفكر، ونحن كنا جزء ساعدنا في هذا التحول الذي حدث وكشف بعض الأمور".



وأدت عبدالدايم أمس الأحد اليمين الدستورية أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد موافقة مجلس الشعب على توليها حقيبة الثقافة، لتخلف بذلك حلمي النمنم في منصب الوزير، وهي أول امرأة تتولى هذا المنصب في التاريخ.

 

وأدى 4 وزراء جدد اليمين الدستورية، الأحد، أمام الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في رابع تعديل بحكومة شريف إسماعيل.

وبخلاف الوزراء الأربعة، أدى نائبان لوزيرين بالحكومة، أيضًا، اليمين الدستورية أمام السيسي في قصر الاتحادية الرئاسي شرقي العاصمة القاهرة، حسب التلفزيون الحكومي.

وشمل التعديل الوزاري الذي وافق عليه البرلمان اليوم 4 حقائب وزارية هي: "السياحة" و"التنمية المحلية" و"قطاع الأعمال" و"الثقافة".


وجاء رئيس جهاز التعبئة العامة والإحصاء (رسمي) أبو بكر الجندي وزيرا للتنمية المحلية، ورئيس دار الأوبرا المصرية إيناس عبد الدايم وزيرة للثقافة، وخالد محمد علي وزيرا لقطاع الأعمال، ورانيا المشاط وزيرة للسياحة.

وتم تعيين طارق توفيق نائبا لوزير الصحة والسكان، وعاطف الجزار نائبا لوزير الإسكان لشؤون التطوير الحضاري، إضافة لعمله في التخطيط العمراني.


 

وحتى تعيينها وزيرة أمس الأحد، كانت عبد الدايم تشغل رئاسة المركز الثقافي القومي (دار الأوبرا المصرية).
 

تخرجت عبد الدايم في المعهد العالي للموسيقى (الكونسرفتوار) عام 1982 وعُينت معيدة بقسم الفلوت قبل أن تسافر إلى فرنسا في منحة دراسية من عام 1983 إلى 1990 حصلت خلالها على درجتي الماجستير والدكتوراه في آلة الفلوت من المعهد الوطني للموسيقى بباريس.
 

تدرجت في سلك التدريس بالكونسرفتوار حتى تولت رئاسته في الفترة من 2004 إلى 2010 واختيرت بعد ذلك نائبة لرئيس أكاديمية الفنون.
 

ومثلت عبد الدايم مصر في العديد من المهرجانات الفنية الدولية منها مهرجان نانت للفنون بفرنسا ومهرجان الرباط للفنون بالمغرب ومهرجان سالونيك للمرأة المبدعة في اليونان، وأسست أول فصل دراسي لتعليم آلة الفلوت في سن مبكرة بمركز تنمية المواهب في دار الأوبرا.
 

واختيرت في فبراير  2012 رئيسة لدار الأوبرا المصرية لتصبح ثاني امرأة تتولى المنصب بعد رتيبة الحفني. لكن في مايو أيار 2013 أصبحت عبد الدايم رمزا لتضامن مثقفي وفناني مصر ضد حكومة الرئيس المعزول محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين بعد أن صدر قرار من وزير الثقافة آنذاك بإقصائها عن المنصب بجانب عدد من قيادات الوزارة.
 

وطُرح اسمها بقوة لتولي وزارة الثقافة بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي إثر احتجاجات شعبية حاشدة، لكن الحكومة المؤقتة التي تشكلت حينها اكتفت بإعادتها إلى رئاسة دار الأوبرا.
 

وقالت عبدالدايم في مقابلة مع رويترز حينها "قبلت المنصب وبُلغت بالموافقة وبحلف اليمين. وقبل حلف اليمين حصلت محادثة وتفهمت جدا الوضع لأنه ما من شك أنه ما زالت هناك بعض الضغوط الخارجية والداخلية".
 

وأضافت "يمكن مصر لسه مش مهيأة إن وزير الثقافة يبقى امرأة.. طبيعي جدا".
 

وحصلت عبد الدايم على العديد من الجوائز منها جائزة الدولة التشجيعية في الفنون عام 2000 وجائزة الإبداع من أكاديمية الفنون المصرية في 1999.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان