رئيس التحرير: عادل صبري 04:02 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ننشر مواعيد وأماكن امتحانات «التعليم المدمج» بجامعة القاهرة

ننشر مواعيد وأماكن امتحانات «التعليم المدمج» بجامعة القاهرة

أخبار مصر

جامعة القاهرة - أرشيفية

ننشر مواعيد وأماكن امتحانات «التعليم المدمج» بجامعة القاهرة

محمد متولي 15 يناير 2018 13:33

أنهى مركز جامعة القاهرة للتعليم المدمج، كافة الترتيبات الخاصة بعقد امتحانات دور يناير 2018  لطلاب التعليم المدمج الذى اعتمدته الجامعة كبديل مطور عن نظام التعليم المفتوح، ليمنح برامج مهنية مواكبة لمتطلبات سوق العمل.

 

ومن المقرر أن تبدأ الامتحانات يوم السبت 20 يناير الجارى، وتستمر حتى يوم الخميس أول فبراير المقبل.

 

وقال الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، إن الجامعة قامت، خلال هذا الفصل الدراسى بتقديم نظام إدارة التعلم «موديل» لتدريب الدارسين وأعضاء هيئة التدريس على استخدام هذا النظام وتنمية قدراتهم على التعامل مع المعطيات التكنولوجبة الجديدة في مجالات التعليم المدمج، فضلاً عن استخدام الاختبارات المتصلة ببنوك الاسئلة والتكاليف عبر الشبكة والاستبيان الرقمي، ومنتديات النقاش لتدريب الطلاب وتنمية قدراتهم على التعامل مع تلك المعطيات، وتنمية مهاراتهم وتدعيم اتصالهم برجال الصناعة والبنوك والنقابات المهنية.

 

وأضاف الخشت، في بيان صادر اليوم الاثنين أن جامعة القاهرة توفر في برامج التعليم المدمج لقاءات دورية وجهاً لوجه ومحاضرات إلكترونية وفصول افتراضية وتطبيقات مطبوعة وكتاب إلكتروني وتقوم ببث مجموعة من المحاضرات والاختبارات عن طريق الوسائط التفاعلية، مشيراً إلي أن التعليم المدمج  يأتي ضمن جهود إدارة الجامعة للتحول بها إلى جامعة من الجيل الثالث من خلال المشاركة مع الدولة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

 

ومن جانبه أعلن الدكتور محمد سامى مدير مركز جامعة القاهرة للتعليم المدمج، انه نحو ١٩٨٩ طالب وطالبة سيؤدون امتحانات دور يناير 2018، مشيرًا إلى أن الامتحانات ستقام بالمقرالرئيسي بالجامعة (المبنى التعليمي ٢)، وبفروع المركز بمختلف محافظات الجمهورية وبإشراف كامل لأعضاء هيئة التدريس .

 

وأضاف ان قاعات الامتحانات بالمقر الرئيسى والأقاليم مزودة بكاميرات لمتابعة الامتحانات مباشرة من القاهرة وتحقيق اعلى قدر من الانضباط داخل اللجان.

 

وتم اعلان جداول الامتحانات ونوعيتها (مقالى أو بابل شيت) للطلاب على صفحاتهم الشخصية على موقع المركز على شبكة الانترنت. وسيتم الإعلان تباعاً على الموقع ذاته عن قواعد ومواعيد قبول الطلاب المغتربين بالمدن الجامعية اثناء فترة الامتحانات.

 

وكانت ردود الأفعال تباينت حول النظام التعليمي الجديد، من حيث مسمى شهادة البكالوريوس، كونها لا تُعد مسوغات تعيين في الحكومة، باعتبارها "بكالوريوس مهني"، بحسب أساتذة.

ويرى الدكتور كمال مغيث الخبير التربوي، والباحث بالمركز القومي للبحوث التربوية، أن التعليم المدمج لن يقضي على الطريقة التقليدية في التعليم، فتواجد المعلم والطالب في مكان واحد هام جدًا للعملية التعليمية، لذا لن نستطيع الاعتماد على التعليم الإلكترونى فقط.

 

وطالب مغيث في تصريحات لـ«مصر العربية»، بتطبيق نظام «التعليم المدمج»، بمفهومه الغربي في التعليم الأساسي، بحيث يتم دمج المواد النظرية مع المهنية، تمهيدًا لإلغاء نظام الثانوية العام، والتعليم الفني، ويصبح نظام التعليم دامجًا للنظامين.

 

وأشار الخبير التربوي، إلى أن نظام التعليم المدمج، تُطبقه بعض الدول الأجنبية والتي من بينها فرنسا، ولكن في التعليم قبل الجامعي، موضحًا أنّ الهدف من التعليم المدمج هو دمج المواد النظرية العادية مثل الفلسفة وعلم النفس واللغات مع المواد المهنية التي تساعد الطالب على تعلم مهنة معينة ومنها مواد إدارة الأعمال.

 

من جانبه قال الدكتور محمد كمال المتحدث باسم النقابة المستقلة لأساتذة الجامعات، إن نظام التعليم المدمج هدفه الأساسي هو تحصيل إيرادات للجامعات منه مثل ما كان يحدث في التعليم المفتوح، مؤكدًا أنه لن يقدم جديدًا على المنظومة التعليمية.

 

ويري كمال في تصريحات لـ«مصر العربية»، أنَّ نظام التعليم المدمج لن يحصل على أكثر من 10% من الدراسين الذين كانوا يقبلون على الالتحاق بالتعليم المفتوح، بعد قرار المجلس الأعلى للجامعات بتحويل شهادته إلى مهنية  لم يستطع من خلالها الدارس تغيير المسمى الوظيفي له من خلالها بعكس ما كان يحدث في التعليم المفتوح.

 

 وطالب المتحدث باسم النقابة المستقلة لأساتذة الجامعات، مجالس الجامعات بضرورة توفير والبحث عن بدائل لمصادر التمويل، نظرًا لتوقعه عدم تحصيلها شيئا من التعليم المدمج، بعد اقتصار هدفه فقط على المعرفة والارتقاء الاجتماعي، ما سيؤدي إلى عزوف الدارسين عنه. بحسب رؤيته.

 

وأعلن المجلس الأعلى للجامعات في وقت سابق عن شروط الالتحاق بـ«التعليم المدمج»، فيحق لخريجي الثانوية العامة أو الدبلومات الفنية التقدم مباشرة للالتحاق بالتعليم المفتوح بنظام التعليم الإلكتروني المدمج، ويتم قبول طلاب الدبلومات. حسب تخصصاتهم.

 

ويشترط اجتياز امتحان قبول يقيس المهارات الأساسية للدارسين ومنها، اختبار لغة عربية وإنجليزية وحاسب آلى، بالإضافة إلى الالتزام بمضي 5 سنوات من تاريخ آخر مؤهل دراسي كـ شرط للتقدّم للدراسة بنظام التعليم الإلكتروني المدمج.

 

كما يمنح نظام التعليم الإلكتروني المدمج شهادة الدبلوم المهني وتكون الدراسة به عامًا أو عامين، كما يمنح البكالوريوس المهني وتكون الدراسة به 4 أعوام.

 

ويوقع جميع الطلاب الدارسين في هذا النظام إقرارًا يفيد أن الشهادة التي سيحصلون عليها من نظام التعليم الإلكتروني المدمج هي: دبلوم مهني أو بكالوريوس مهني غير مكافئ لنظيره الأكاديمي في برامج التعليم النظامي أو الانتساب أو الساعات المعتمدة أو نظام التعليم المفتوح، ما آثار حالة من الجدل يحسم مصيرها الخميس المقبل.

 

كما تقرر أن يقوم المجلس الأعلى للجامعات بإعداد كتيّب لتعريف الدارسين بنظام التعليم الإلكتروني المدمج، وتقييم البرامج التي تم إطلاقها ببعض الجامعات في نهاية العام بهدف التقييم الشامل.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان