رئيس التحرير: عادل صبري 11:26 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

جابر طايع: بقاء مختار جمعة فى منصبه يعنى رضا القيادة عن الأوقاف

جابر طايع: بقاء مختار جمعة فى منصبه يعنى رضا القيادة عن الأوقاف

أخبار مصر

الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الديني

جابر طايع: بقاء مختار جمعة فى منصبه يعنى رضا القيادة عن الأوقاف

فادي الصاوي 15 يناير 2018 11:10

ثمَّن الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، تجديد القيادة السياسية ثقتها في الدكتور محمد مختار جمعة وزيرًا للأوقاف.

 

وقال طايع لـ"مصر العربية": إن بقاء الدكتور محمد مختار جمعة في منصبه حتى الآن يعني رضا القيادة عن الوزارة وعن الأداء وعن الخطط المنفذة والمقترحات مستقبلًا، ودليل صادق على متابعة الأجهزة الرقابية للوزارة وليس العبرة بما فات ولكن بما هو آتٍ".

 

وأكد رئيس القطاع الديني بالأوقاف، أن مختار جمعة قطع شوطًا كبيرًا في إدارة بعض الملفات الهامة التي تستوجب بقاءه لاستكمالها، ووجوده في الوقت الراهن أمر مثمر ومفيد، ولو كان شمله التغيير كنا سنبدأ من نقطة الصفر، وقد لا نصل إلى ما وصلنا إليه الآن من نجاح-  على حد قوله-.

 

وعدد طايع، الملفات التى فتحها مختار جمعة مؤخرًا، وذكر منها تنقية المنابر من العناصر المتطرفة، أو تلك التي ترتقي المنابر من غير الحاصلين على مؤهلات أزهرية، ووجوده حاليًا سيحافظ المساجد ويمنع تسلل أي عناصر أخرى إلى منظومة الأوقاف، فضلًا عن اهتمامه بالعمل الدعوى النساء عن طريق إفساح المجال للواعظات، بالإضافة إلى حظر إقامة صلاة الجمعة في الزوايا التي تقل مساحتها عن ثمانين مترًا، ومنع تشغيل مكبرات الصوت في غير الأذان فقط.

 

وأشار إلى أنّ الوزير على مدار 5 سنوات من الجهد والعمل الدؤوب، أقنع أجهزة الدولة بأهمية الإمام الأمر الذي ترجم على أرض الواقع بزيادة 1250 جنيهًا على الراتب الأساسي لكل إمام تنوعت ما بين بدلات وحوافز وقوافل دعوية.

 

وأضاف أنّ وزير الأوقاف منذ أن تولى الوزارة عام 2013 لم يترك جمعة واحدة إلا وخطبها ولا محاضرة إلا وألقاها ولا مناسبة وإلا وشارك فيها، وهو حريص على التواجد يوميًا بديوان عام الوزارة من التاسعة صباحًا وحتى العاشرة مساءً وذلك من أجل الإمام، ودعوة الله تعالى وإعلاء شأن الوطن.

 

تقلد الدكتور محمد مختار جمعة، حقيبة الأوقاف في 16 يوليو 2013 ، وتعاقب عليه رئيسان هما عدلي منصور وعبد الفتاح السيسي وثلاث رؤساء حكومات هم حازم الببلاوي وإبراهيم محلب وشريف إسماعيل، وطالت التغيرات الوزارية كافة الحقائب إلا أنّ مختار جمعة لا يزال متربعًا على عرش الأوقاف حتى الآن.

 

وعقب التعديل الوزاري عقد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، اجتماعًا، الأحد، بقيادات الوزارة شكرهم فيه على جهودهم في المرحلة السابقة، وحثهم على مزيدٍ من الجهد في المرحلة المقبلة، وطلب منهم تقديم خطط مدروسة ومحددة لمزيد من كفاءة العمل في جميع جوانب الوزارة في المرحلة المقبلة، على أن يتم مناقشة مقترحاتهم الخميس المقبل.

 

وأشار  الوزير إلى أنّ كل مرحلة لها ظروفها ومتطلباتها، وأن مزيدًا من الثقة يعني مزيدًا من المسئولية، ونجدد العهد على مزيد من التفاني في خدمة الوطن، مؤكدين أننا أمام مرحلة جديدة تتطلب مزيدًا من العطاء، مزيدًا من الإخلاص، مزيدًا من التفاني في العمل.

 

وتابع وزير الأوقاف: لعل أهم ما يميز المرحلة المقبلة في الأوقاف ما يأتي: تكثيف برامج التدريب والتأهيل للأئمة والعاملين بالأوقاف، العناية بالنشء من خلال المدارس القرآنية، مضاعفة أنشطة الوزارة في مجال البر وخدمة المجتمع، الانتهاء من وضع الخطط الاستثمارية لأعيان الوقف.

 

ووافق مجلس النواب أمس الأحد، على التعديل الوزاري الثالث بحكومة المهندس شريف إسماعيل، وذلك بأغلبية الأعضاء الحاضرين، حيث تضمن تعيين اللواء أبو بكر الجندي وزيرًا للتنمية المحلية، وإيناس عبد الدايم وزيرة للثقافة، والدكتورة رانيا المشاط وزيرة للسياحة، وخالد محمد على بدوي وزيرًا لقطاع الأعمال، والدكتور عاصم الجزار نائب لوزير الإسكان، بالإضافة لعمله لرئيس هيئة التخطيط العمراني، والدكتور طارق محمد توفيق أمين نائب لوزير الصحة والسكان.

 

وتولت حكومة المهندس شريف إسماعيل المسؤولية في سبتمبر 2015، عقب استقالة حكومة المهندس إبراهيم محلب فى 12 سبتمبر، ليؤدي "إسماعيل" وحكومته اليمين الدستورية فى 19 من الشهر نفسه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان