رئيس التحرير: عادل صبري 04:30 مساءً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

 فيديو| تلحين الأناشيد المدرسية..عصا سحرية تواجه الإرهاب وارتفاع نسب الغياب

 فيديو| تلحين الأناشيد المدرسية..عصا سحرية تواجه الإرهاب وارتفاع نسب الغياب

أخبار مصر

أحد التلاميذ يتحدث لمصر العربية معلقًا على تلحين الأناشيد بالمرحلة الابتدائية

 فيديو| تلحين الأناشيد المدرسية..عصا سحرية تواجه الإرهاب وارتفاع نسب الغياب

خبير: سيقضي على الروتين والتطرف

نهى نجم- منى حسن 13 يناير 2018 23:00

«كان البخيل عنده دجاجة.. تكفيه طول الدهر شر الحاجة».. أحد أبيات نشيد بالمرحلة الابتدائية، ألقاه بعض الطلاب كلٌ بطريقته إلا أن غالبيتهم أجمع على أن تلحين النشيد يسهّل عليهم كثيرًا في الحفظ، مؤيدين  لقرار وزارة التربية والتعليم حول تلحين النصوص المقررة وتقديمها في شكل أغنية.

 


عدسة «مصر العربية» رصدت آراء الطلبة حول هذا القرار، فمنهم من أيد الفكرة مسترجعًا رائعة ليلى مراد "أستاذ حمام نحن الزغاليل.. أبجد هوز حطي كلمن شكل الأستاذ بقى منسجمن"، ومنهم من اعترض معتبرًا أن ذلك سيخرج الأناشيد عن طابع الإلقاء ويحولها إلىمهرجانات شعبية. 

الطالب محمد فهمي أيّد القرار قائلاً: "أنا مع الفكرة ودا هيسهل عليا الحفظ كتير"، وعلق الطالب مهند سيف قائلاً: "أنا موافق جدًا على القرار ودا هيخلي النشيد يثبت معايا أكتر". 

 

بينما اعترض الطالب نادر أحمد على، معلقًا: "الأناشيد كدا هتبقي عاملة زي المهرجانات الشعبية وهيبقى في إسفاف للمناهج دي". 

 

 

ووجدت  عبير أحمد، أحد أولياء الأمور ، في هذا القرار "العصا السحرية" لتوصيل المعلومة لأطفالها بطريقة سلسة بعيدًا عن التعقيد، فضلا عن خلق جو من البھجة والمرح داخل الحصص الدراسیة مما يؤدى الى عودة التلاميذ للمدرسة مرة أخرى وتقليل نسب الغياب. 

 

 

وعبرت  عبير عن تخوفها بأن يتحول الأمر لطريقة تلحين أغاني المهرجانات الشعبية التي انتشرت بشكل كبير في مراكز الدروس الخصوصية والسناتر الخاصة.  





من جانبه رحّب الدكتور كمال مغيث، الخبير التربوي بالمركز القومي للبحوث التربوية، بفكرة تلحين النصوص المقررة على المرحلة الابتدائية وتقديمها فى شكل أغنية، مؤكدًا أن تحويل النصوص إلى قالب موسيقي سيساعد التلاميذ على تسهيل الحفظ بشكل كبير  خاصة أن هذه الطريقة مناسبة للأطفال. 

 

 

وأضاف مغيث لـ"مصر العربية" أن تلحين النصوص في شكل موسيقي، سيساهم في محاربة الفكر المتطرف الذي يتعرض له التلاميذ من بعض المتطرفين الذين يحاربون الموسيق والمزيكا بشكل عام.

 

 

وأكد أن الفكرة ستقضي على الروتين المعتاد داخل المدارس، إضافة إلى أنه سيدخل السرور على قلوب الأطفال وكذلك المعلمين، خاصة في ظل المناخ السيء وحالة الاكتئاب التي تعانمي منها المدارس خلال الفترة الحالية.

 

 

وبعد موافقة وتشجيع الدكتور رضا حجازى رئيس قطاع التعليم العام، لقرار تلحين الأناشيد، قامت الدكتورة وفاء عبد السلام نمير مدير عام تنمية التربية الموسيقية بتلحين نصوص اللغة العربية للمرحلة اﻻبتدائية بالتعاون مع فريق عمل من موجهي ومعلمي التربية الموسيقية بكتابة النوتة الموسيقية لكل نشيد. 

 

 

وبالفعل تم البدء في دمج  الموسيقى في مناهج العربية واللغة الإنجليزية والمسائل الحسابية والأناشيد الإسلامية الموجودة في كتب الدين والقصائد الشعرية التي تدرس في كتب اللغة العربية لتحسين قدرة الطلاب على فهم وحفظ المناهج الدراسية.

 

 

ولفتت مدير عام تنمية التربية الموسيقية إلى أن تلك الخطوة تأتي في إطار حرص وزارة الترببية والتعليم والتعليم الفني على تقديم خدمة تعليمية متميزة تتسم بالجودة، وفي ضوء توجيهات الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني باﻻهتمام بالأنشطة التربوية وربطها بالمناهج الدراسية لتحقيق الفلسفة القائمة على متعة التعلم، وجعل المدرسة جاذبة للتلميذ.

 

 

وأشارت إلى أنه تم اﻻنتهاء من تلحين 26 نص من النصوص المقررة على المرحلة اﻻبتدائية في الفصل الدراسي الأول والثاني. 
 

ونوهت إلى أنها قامت بالإشراف على تنفيذ غناء تلك الأناشيد من خلال طلاب المدارس المختلفة والذين يتميزون بالموهبة الغنائية وتم التسجيل بأستوديو الإدارة العامة للوسائل التعليمية.
 

وألمحت مدير عام تنمية التربية الموسيقية إلى أن الدكتور أحمد شلبي مدير عام تنمية اللغة العربية، قام بالتصحيح والمراجعة اللغوية لتلك الأناشيد المسجلة وأشاد بأسلوب تأدية الطلاب لها، مؤكدًا أن مصاحبة الألحان مع اﻷناشيد المقررة على الطلاب من الوسائل التعليمية التي تؤدى إلى فهم وحفظ الطلاب للأناشيد مما يجعلها محببة إليهم.


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان