رئيس التحرير: عادل صبري 01:16 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

فيديو| من القسم  للمشرحة.. «عفرتو» يجدد «فتنة أقسام الشرطة»

فيديو| من القسم  للمشرحة.. «عفرتو» يجدد «فتنة أقسام الشرطة»

آيات قطامش 06 يناير 2018 20:04

(عفرتو).. شاب عشرينى تصدر اسمه عناوين الأخبار بالمواقع الإخبارية، وبات حديث منصات التواصل الاجتماعى طيلة الساعات القليلة الماضية، خاصة بعد الاشتباكات التي شهدها محيط قسم شرطة المقطم احتجاجًا على إعلان خبر وفاته  من جانب وزارة الداخلية  فى مستشفى المقطم، إثر تناوله جرعة زائدة من مخدر الإستروكس داخل حجز القسم بعد إلقاء القبض عليه، عصر أمس الجمعة، وهو ما تسبب فى تدهور حالته صحته -حسب رواية الداخلية- ونُقل على اثرها المستشفى ليلفظ أنفاسه الأخيرة هناك.
 

ما بين روايات كثيرة لمتجمهرين أمام قسم المقطم يؤكدون فيها  أن (عفرتو) توفى نتيجة الضرب والتعذيب داخل  القسم، وتصريحات من جانب وزارة الداخلية تبرئ ساحتها فيها؛ وتؤكد أنه توفى نتيجة تدهور حالته الصحية..بعد تناوله مخدر الإستروكس  داخل الحجز ،  توجه فريق من المباحث لمراجعة الكاميرات داخل قسم المقطم للوقوف على حقيقة وفاة الشاب، وكشفت نتيجة تقرير الطب الشرعى المبدئى عن وجود نزيف فى البطن، وتهتك فى  الطحال، وفقاً لم صرح به مصدر  من الطب الشرعى لبوابة الأهرام.

 

 

مقتل "عفرتو" .. والروايات المتضاربة حول أسباب مقتله أعادت للأذهان عشرات القصص لمحتجزين فى الأقسام دخلوها متهمين على أرجلهم وخرجوا أموات على نقالات.. من بينها: 

 

"مكين".. سائق الكارو 

(مجدى مكين ) سائق العربة الكارو .. فبعد ساعتين فقط من احتجازه داخل قسم الأميرية، فوجئ ذويه بإتصال هاتفى، مفاده سرعة  الحضور لاستلام جثته من المستشفى، والتى ظهر عليها اثار تعذيب وهو ما اثبته تقرير الطب الشرعى لاحقاً ..

 

 

سائق عربة الكارو اقتيد إلى قسم الأميرية بعدما اصطدمت عربته بسيارة "ميكروباص" تُقل أمناء شرطة، نشبت على خلفيتها مشاداة كلاميه فيما بينهما انتهت بايداعه القسم، فى حين ذكر أهله أنه تم إرغام مكين داخل القسم بالتوقيع على اتهامات تفيد بأنه كان بحوزته مواد مخدره.
 

 

27 نوفمبر 2015 ..

"جوزك جاتله أزمة قلبية ومات " .. رسالة كانت فى انتظار ريم الطبيبة الصيدلانية التى تلقت اتصالاً هاتفياً من أحدهم يطلب منها الحضور، لاستلام جثة زوجها الطبيب البيطرى عفيفى من المستشفى، بعد ساعات قليلة من احتجازه بقسم أون الاسماعيلية، على خلفية توجيه اتهام له ببيع اقراص مخدره.
 

وأفاد تقرير الطب الشرعى بوجود آثار إصابة فى العنق من الخلف، وهو ما آثار شك النقابة العامة للأطباء من أن الطبيب تعرض لتعذيب تسبب فى الوفاة.

 

24 فبراير 2015

"الضحية أصيب بكدمات في الوجه وجروح في فروة الرأس وكسور في الضلع الأيمن، وسحجات في الخصيتين،  ونزيف في المخ نتيجة ضربه بآلة حادة على الرأس .." هذا نص  تقرير الطب الشرعى للمحامى كريم حمدى، الذى لقى مصرعه بعد 84 ساعة فقط من إلقاء القبض عليه داخل اروقة قسم المطرية، وانتفضت له نقابة المحامين..

 

لم يكن كريم الشاب ذو ال28 عاماً الأخير، فسبقه موظف بوزارة المالية، ويُدعى عزت عبد الفتاح، 46 عاماً،   حيث كانت ثلاجة حفظ الموتى فى انتظاره هو الآخر  بعد ثلاثة أيام فقط من احتجازه داخل القسم وجاء تقرير نص الطب الشرعى الخاص به.. يشير إلى وجود (نزيف بالمخ وكسور في الأضلاع 2،3،4،5،6،7،8،9،10، وكسر في عظمة القص، ووجود نزيف في التجويف الصدرى بالإضافة إلى إصابة الرأس، وارتجاج دماغى وكسر 6 ضلوع).. فضلاً عن ابن الضحية كان قد ادلى بتصريح سابق لمصر العربية ذكر فيه انه ايضاً فوجئ بلسان والده مقطوعاً ونن العين غير موجود، واثار اطفاء سجائر على جسده ..

 

أما مصطفى محمد على، فلم يكن تقرير الطب الشرعى فى صفه، حيث ذكر أن الوفاة سببها هبوط حاد فى الدورة الدموية، فى حين قالت والدته : " لم شفت جسم ابنى كان متشرط ومتبهدل حتى وشه متشرط، وجسمه كان مليان جروح ومورم في كل مكان".. وذكرت أن ابنها كان يطلب منها 20 جنيها لكى يدفعها نظير توفير مكان يقف به للحجز..

 

بعد 26 شهراً من معاناة الأب اثر احتجاز ابنه على خلفية اتهامه بسرقة حلق، صدر قرار بالافراج عنه وهو اليوم الذى انتظره الأب بفارغ الصبر إلا أن فرحته سرعان ما تبدلت لصدمة بعدما ورد إليه اتصال هاتفى يُفيد بنقل نجله لمستشفى المطرية اثر تعرضه لازمة صحية، إلا انه بمجرد وصوله إلي هناك، فوجئ بابنه جثة هامدة ويعلو جثمانه اثار تعذيب..

 

"طلقات نارية تسببت فى تهتك بالرئة والكبد والطحال".. هذا ما ورد فى تقرير الطب الشرعى بعد تشريح جثمان محمد عبد العاطى الطالب بالصف الثالث الثانوى،  الذى   تلقى 6 طلقات من أمين شرطة القائم بحراسته داخل مستشفى إمبابة إثر نشوب مشادة كلامية بينهما -حسب رواية الأسرة، حيث نقل محمد من مكان احتجازه بقسم امبابة للمستشفى وهناك لقى مصرعه..   

 

 مقتل عفرتو .. أعاد لدى البعض خالد سعيد للمشهد، هذا الشاب الذى لقى مصرعه إثر تعرضه للتعذيب، واتهامه بتعاطى  المخدرات،  وأشار نشطاء التواصل الاجتماعى أننا  أمام خالد سعيد جديد، إلا أن البعض الآخر رآى أنه ليس هناك وجهاً للمقارنة.


وشهد قسم شرطة المقطم محاولة اقتحام من قبل عدد من الأهالي، حيث تجمع أكثر من ٥٠٠ شخص من الأهالي، وقاموا برشق القسم والقوات بالحجارة وزجاجات المولوتوف.

 

وأطلقت قوات الأمن الأعيرة النارية التحذيرية والقنابل المسيلة للدموع لتفريق المتجمهرين، وإبعادهم عن محيط القسم، فيما قال مصدر أمني مسؤول بمديرية أمن القاهرة، في تصريحات صحفية: إن المتهم "عفروتو"، كان محجوزًا على ذمة قضية جنائية، بعد ضبطه أمس الجمعة، واقتياده لديوان القسم، وبعد ساعات من ضبطه تعرض لوعكة صحية داخل الحجز، حيث تم نقله لمستشفى المقطم إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة بها.

 

و«عفروتو» شاب في الثانية والعشرين من عمره، يدعى محمد «عفروتو»، من سكان منطقة الزلزال، بحي المقطم، ألقت قوات الشرطة القبض عليه لاتهامه بحيازة مواد مخدرة من عقار «الاستروكس».

 

ولم تعلن وزارة الداخلية حتى الآن أي بيان رسمي حول ملابسات الواقعة، إلا أن مصدر أمنى أشار إلى أن اللواء خالد عبدالعال، مدير أمن القاهرة، كلف بالتحقيق في وفاة المحتجز «عفروتو» داخل قسم شرطة المقطم، وأنه إذا ثبت حدوث تعذيب للمحتجز وتورط متهمين ستتم محاسبتهم، بحسب ما نشرته مواقع إخبارية محلية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان