رئيس التحرير: عادل صبري 07:11 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

خبراء بالمجال الصحي: برنامج «JCI» خطوة جيدة صعبة التطبيق

خبراء بالمجال الصحي: برنامج «JCI» خطوة جيدة صعبة التطبيق

أخبار مصر

خريجو برامج الجودة من الأطباء والصيادلة...

بعد تخرج 60 طبيبًا وصيدليًا..

خبراء بالمجال الصحي: برنامج «JCI» خطوة جيدة صعبة التطبيق

هند غنيم 07 يناير 2018 14:00

في خطوة  تعد الأولى من نوعها خلال العقود الماضية وبعد المضي نحو تطبيق قانون التأمين الصحي الجديد والذى يتضمن في اشتراطاته، أن تحصل المستشفيات على اعتماد الجودة العالم،  تخرج، ما يقرب ٦٠ طبيبا وصيدليا مصريا، بعد دراستهم مدة عام كامل لبرنامج «JCI».

 

وبرنامج «JCI» أحد أهم برامج الجودة لدول منطقة البحر المتوسط وأفريقيا، ويختص بالجودة الطبية ومكافحة العدوى الذى نفذته مؤسسةبرنامج الاعتماد الدولي لجودة الرعاية الصحية وسلامة المريض.

 

وجاء حفل التخرج بحضور رئيسة منظمة «JCI» بولا ولسن والمدير التنفيذي الدكتور أشرف إسماعيل الخبير المصري في مجال الجودة.

 

وثمّن محمود فؤاد، المدير التنفيذي للمركز المصري لحماية الحق في الدواء، جهود المجتمع المدني ودعمه لدخول مصر عصر جودة الرعاية الصحية بتوفير أهم الدورات التدريبية للمؤسسات العالمية خاصة مع دخول مصر لتطبيق قانون التأمين الصحي الشامل الذي سيعتمد اعتماد كاملا علي التنفيذ في المستشفيات الحاصلة علي الجودة.

 

وأضاف " فؤاد" لـ مصر العربية، أن الاهتمام بالجودة جاء بعد أن واجهت مصر العديد من المشاكل والتحديات بالمنشآت الصحية سواء من الداخل ومن الخارج خلال العقود الأخيرة ومن أبرز التحديات:

 

«ارتفاع تكاليف المعدات والأجهزة الطبية، وضعف برامج الجودة ومكافحة العدوي، وزيادة نسبة الشكاوي المقدمة ضد المستشفيات بسبب سوء ممارسة مهنة الطب، لاسيما غياب الإدارة الفعالة وانعدام التنسيق بين الأقسام المختلفة».

 

ولفت إلى أن جميع هذه الأمور شكلت حاجزًا أمام المنشآت أدت إلى دفعها لتنفيذ برامج  لتطوير النظم الموجودة فيها بطريقة تخدم المنتفعين وتقدم نظام صحي متكامل ومناسب للمرضى وعلى مستوى عالي ومقبول من الجودة.

 

وأكمل " فؤاد"، أنه بغير كوادر علمية قادرة علي تغيير وتطبيق الجودة وسلامة المريض لن ينجح قانون التأمين الصحي الجديد، ورغم أن هذه البرامج مكلفة بشكل كبير، إلا أن دعم المجتمع المدني يرفع عن عاتق الدولة هذه الأعباء ويؤمن تنفيذ قانون التأمين الصحي بشكل جيد كدول العالم.

 

وأشار " فؤاد"، إلى أن الدفعة الأول دفعة الدكتور "منير أرمانيوس" ستبدأ عملها في مستشفيات معهد القلب ومستشفى الجلاء العسكري، ومستشفى جمال عبدالناصر للتأمين الصحي، وغيرها وقد وفرت مؤسسة الجمعية المصرية لمكافحة الأورام كل الدعم اللوجستي والتقني للمتدربين وقدمت لهم شهادات التخرج .

 

وأكد مدير الحق في الدواء، أنه تم توقيع برتوكول الدفعة الثانية التي حملت اسم " أبو العنينين" لتخريج ١٠٠ طبيب وصيدلي يمثلون المستشفيات العامة.

 

ومن جانبه قال الدكتور " خالد أمين" الأمين العام المساعد لنقابة أطباء الجيزة، إن تخرج الدفعة التي تلقت تدريب برامج الجودة ومكافحة العدوى تعد خطوة جيدة، ولكن الأزمة في المنظومة الصحية نفسها وكيفية تطبيق تلك البرامج والتدريبات على أرض الواقع.

 

وأضاف "أمين"، لـ مصر العربية، أن تطبيق برامج الجودة ومكافحة العدوى سيوفر على الدولة الكثير من المال والمجهود الذى يضيع أثناء انتشار عدوى لمرض أو فيروس، فسيوفر الكثير من الإجراءات على سبيل المثال "أن يعرف الطبيب نفسه إلى المريض الذى يقوم بفحصه" وهو ما سيوفر في الوقت إذا ما حدثت مشكلة أو خطأ ما في التعرف على الطبيب المتسبب بها، كما سيوفر الكثير من الإجراءات العلاجية الأخرى إذا انتقلت عدوى أو ما شابه.

 

ولفت "أمين"، إلى أنه على الرغم من كونها خطوة جيدة إلا أنها صعبة التطبيق نظر لقلة الإمكانيات في المستشفيات الحكومية، ومؤكدًا على إنه إذا كانت اشتراطات التحاق المستشفيات لقانون التأمين الصحي الجديد هي المعايير العالمية فلن تتمكن المستشفيات الحكومية نظرًا لقلة إمكانيتها ولقلة برامج الجودة فيها.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان