رئيس التحرير: عادل صبري 02:16 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بعد «تيران وسواكن».. خارطة جديدة للبحر الأحمر

بعد «تيران وسواكن».. خارطة جديدة للبحر الأحمر

أخبار مصر

جزيرة سواكن

بعد «تيران وسواكن».. خارطة جديدة للبحر الأحمر

وكالات - الأناضول 04 يناير 2018 16:52

بجانب القواعد العسكرية المتزايدة على البحر الأحمر، ظهر بقوة مؤخرا تيار موازي يعمد إلى تنمية منطقة البحر الأحمر، كما يجسده اتفاق تركيا الاخير مع السودان على تنمية جزيرة سواكن واستثمارها سياحيا، ويرسم خارطة جديدة للمنطقة لا تقتصر على البعد العسكري..

 

حراك سياسي واقتصادي وسياحي وعسكري تشهده منطقة البحر الأحمر، يؤدي إلى إعادة رسم خارطة السيادة والتحالفات الإقليمية والدولية في هذه المنطقة من شمالها إلى جنوبها، ومن شرقها إلى غربها.

 

وتكتسب تلك التغيرات أهميتها من الموقع الإستراتيجي الهام والحيوي للبحر الأحمر الذي تطل عليه السعودية واليمن ( شرقا)، وإريتريا (غربا وجنوبا) ، والسودان ( غربا)، ومصر ( شمالا وغربا)، والأردن وإسرائيل (شمالا)، وجيبوتي والصومال (جنوبا)، ويقع شماله قناة السويس وجنوبه مضيق باب المندب.

 

ويعد البحر الأحمر أقصر وأسرع ممر بحري بين الشـرق والغرب، وذلك بعد افتتاح قناة السويس عام 1869م ، وزادت أهميته بشكل أكبر بعد اكتشاف نفط الخليج، حيث تحول إلى ممر إستراتيجي لنفط الخليج المتوجه لأوروبا وأمريكا، كما يعد الشريان الاقتصادي الأبرز، الذي تمرُّ عبره قرابة 10% من حركة التجارة العالمية ، سواء من أوروبا وأمريكا إلى آسيا وأفريقيا، أو من اليابان والصين لأفريقيا والدول الغربية.

 

كما أضحى أيضا ممرا عسكريا هاما تسلكها القوى الدولية لتحريك قواتها بين قواعدها المختلفة والمنتشرة حول العالم ونقلها إلى مناطق النزاع، ونتيجة لتلك الأسباب، أصبح هو ذاته هدفا للقوى الكبرى لمحاولة استثمار موقعه عسكريا وسياسيا، وخصوصا عبر إقامة قواعد عسكرية لحماية سفن بلادها من أعمال القرصنة ، وحماية التجارة الدولية وناقلات النفط، أو لاستخدامها في الحرب على الإرهاب أومراقبة بؤر التوتر في أفريقيا والشرق الأوسط.

 

غير أنه في المقابل، وبعيدا عن القواعد العسكرية في البحر الأحمر، ظهر مؤخرا تيار موازي في تلك المنطقة يعمد إلى تنميتها واستثمار مواردها لدعم شعوب الدول المطلة عليه.

 

ولعل اتفاق تركيا الاخير مع السودان على تنمية جزيرة سواكن على البحر الأحمر واستثمارها سياحيا لأبرز مثال على هذا التيار التنموي.

وفيما يلي نستعرض أبرز المشاريع الاقتصادية والسياحية والاتفاقات السياسية التي تعيد رسم خارطة البحر الأحمر فضلا عن القواعد العسكرية المقامة به :

- أولا: المشاريع التنموية

** جزيرة سواكن

اتفقت تركيا مع السودان خلال الزيارة التي قام به الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى الخرطوم خلال الفترة من 24 إلى 26 ديسمبر 2017 ، على أن تمنح الخرطوم أنقرة جزيرة "سواكن" التي تضم منطقة أثرية تاريخية تعود للحقبة العثمانية، على سبيل الاستثمار لتتولى إعادة إعماره وتطويرها.

 

وعن هذا الاتفاق، قال وزير خارجية السودان، إبراهيم غندور، إن أردوغان طلب من نظيره السوداني عمر البشير، عند زيارته لجزيرة سواكن، أن تمنح المنطقة لتركيا على سبيل الاستثمار.

 

وأوضح أن " الرئيس البشير وافق لتكون هذه منطقة سياحية تعاد سيرتها الأولى لينطلق منها الحجاج، وتكون سياحة وعبادة (...) وهي شراكة استثمارية بين بلدين، وهذا أمر طبيعي".

 

و"سواكن" منطقة موغلة في القدم، شهدت عصور البطالسة واليونانيين والمصريين، والعثمانيين، حيث عبروها إلى "بلاد بنط" أو الصومال الحالية.

 

وتقع "جزيرة سواكن"، على الساحل الغربي للبحر الأحمر شرقي السودان، وتبعد عن الخرطوم بحوالي 560 كيلومترا، وزهاء 70 كيلومتر عن مدينة بورتسودان ميناء السودان الرئيس حاليا.

 

وتبلغ مساحة "جزيرة سواكن" 20 كيلومترا مربعا، وفيها أكثر من 370 قطعة أرض سكنية وحكومية، ستقوم الحكومة التركية بإعادة ترميمها، وجعلها منطقة سياحية.

 

** تيران وصنافير

صادق الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في 24 يونيو 2017، على اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، التي وقع عليها البلدان في أبريل 2016، والتي تضمنت نقل السيادة على جزيرتي "تيران" و"صنافير" بالبحر الأحمر إلى السعودية.

 

وتدخل الاتفاقية التي أثارت رفضا واسعا في مصر، وفق أحد نصوصها حيز التنفيذ بتبادل الوثائق بين القاهرة والسعودية، الذي لم يعلن بعد عنه من الجانبين، على أن يتم العمل بها بأثر رجعي اعتبارا من 2 يوليو 2017، وفق قرار وزاري مصري.

 

و"تيران وصنافير" جزيرتان تقعان شمالي البحر الأحمر، قرب خليج العقبة، وتمثل الجزيرتان أهمية استراتيجية كونهما تتحكمان في حركة الملاحة في خليج العقبة، وهما جزء من المنطقة (ج) المحددة في معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل.

 

وتعتزم السعودية إطلاق مشاريع سياحية بالجزيرتين تتضمن بشكل خاص أنشطة بحرية وغوص.

** مشروع "نيوم"

مشروع استثماري ضخم أعلن عنه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في 24 أكتوبر الماضي، يقام على أراض من السعودية والأردن ومصر، باستثمارات إجمالية تقدر بـ500 مليار دولار.

 

وتقع منطقة نيوم شمال غرب المملكة، على مساحة 26,500 كم2، وتطل من الشمال والغرب على البحر الأحمر وخليج العقبة بطول 468 كم، ويحيط بها من الشرق جبال بارتفاع 2,500 متر.

 

وتتضمن خطط المشروع جسرا يقطع البحر الأحمر، ويربط بين المدينة الجديدة ومصر وباقي القارة الإفريقية.

 

ومن المقرر أن يُفتتح بحلول 2025، فيما ستكون هناك استثمارات محدودة مطلع 2020.

 

**مشروع البحر الأحمر

أطلقه ولي العهد السعودي، نهاية يوليو الماضي، كوجهة سياحية عالمية، ضمن "رؤية المملكة 2030".

 

ويتضمن إقامة منتجعات سياحية على أكثر من 50 جزيرة طبيعية بين مدينتي أملج والوجه، والممتدة على ساحل يتجاوز طوله 200 كيلو متر في البحر الأحمر.

 

وسيوضع حجر الأساس للمشروع في الربع الثالث من 2019، والانتهاء من المرحلة الأولى في الربع الأخير من 2022.

** مركز تدريب عسكري تركي بالصومال

تم في 30 سبتمبر الماضي، افتتاح أكبر مركز عسكري تركي لتدريب الجيش الصومالي في العاصمة مقديشو.


وسيوفر المركز للجيش الصومالي جميع الاحتياجات التدريبية ليعيد بناء قدراته، ليكون قادر على الدفاع عن الوطن، وتفير المناخ الملائم لتنمية البلاد، كما ستوفر للجيش الصومالي تدريبات تعزز قدراته من أجل تطويق الإرهابيين.

ثانيا: القواعد العسكرية:

** قاعدة إماراتية في ميون اليمنية

قطعت الإمارات شوطاً كبيراً في بناء قاعدة عسكرية لها في جزيرة "ميون" اليمنية القريبة من مضيق باب المندب.

 

وفيما أشار موقع "جاينز" المتخصص في الشؤون العسكرية في فبراير الماضي إلى أن أبوظبي تبني قاعدة لدعم عملياتها العسكرية في جنوب اليمن ولتعزيز سيطرتها على مضيق باب المندب ذي الأهمية الإستراتيجية، نقلت قناة "الجزير" القطرية في أكتوبر الماضي عن سكان ميون أن تدخل الإمارات في اليمن تحت غطاء التحالف العربي كانت له مآرب أخرى، متهمين إياها بالسعي في الهيمنة على ساحل الجنوب اليمني والجزر القريبة منه بغرض التحكم في مضيق باب المندب.

 

وتعتبر تلك الجزيرة من أهم الطرق البحرية الإستراتيجية في العالم، ونقطة عبور البضائع من آسيا وإليها. ***القواعد العسكرية في إريتريا


** قاعدة إماراتية في ميناء عصب
وقعت أبو ظبى عقد إيجار لمدة ثلاثين عامًا لغرض إقامة قاعدةٍ عسكرية للإمارات في ميناء عصب بإرتيريا عام 2015، بحسب معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى .


وتعد أول قاعدة عسكرية خارجية للإمارات، وتقع على بعد 106 كيلومترات شمال باب المندب، ويقابل ميناء عصب الإريتري ميناء المخا اليمني.

**قواعد لإسرائيل وإيران
أشارت تقارير إعلامية إلى وجود قواعد لإيران وإسرائيل في جزر أرخبيل دهلك الإريترية، إلا أن الخارجية الإريترية نفت في إبريل 2015 وجود قواعد لإيران أو إسرائيل على أراضيها.

** قاعدة إماراتية في "أرض الصومال"
وافق برلمان "جمهورية أرض الصومال"، لتي أعلنت انفصالها عن الصومال ولم تحظَ باعتراف دولي في فبراير  الماضي، على إنشاء قاعدة عسكرية إماراتية في مدينة بربرة على ساحل خليج عدن.


وأثار تأسيس هذه القاعدة الكثير من الجدل بين دول منطقة القرن الأفريقي خاصة وأن الإمارات تمتلك قاعدة عسكرية أخرى في مدينة عصب الساحلية الإريترية تقول إنها تستخدمها في مواجهة الحوثيين في اليمن.


وتؤكد الإمارات أن هذه التعزيزات العسكرية تعد جزءا من العمليات المطلوبة لدعم عمليات الحصار البحري في البحر الأحمر ضد الحوثيين وهو الحصار المفروض منذ عام 2015.


**قواعد عسكرية في جيبوتي:

تتسابق دول حول العالم على إنشاء قواعد عسكرية لها في جيبوتي، نظراً لموقعها الاستراتيجي والجغرافي الواقع على الشاطئ الغربي لمضيق باب المندب، الذي يتيح لمن يمتلك قاعدة عسكرية أن يتدخل سريعا في الأحداث في عدد من دول المنطقة، مثل اليمن والصومال، ويشكل تأجير القواعد العسكرية واحدًا من أهم مصادر الإيرادت لجيبوتي، حيث تحصل سنويا على قرابة 160 مليون دولار سنويا لقاء ذلك، وفيما يلي أبرز القواعد العسكرية في جيبوتي:

 

** قاعدة عسكرية صينية

تعد الصين أحدث الدول التي أضحى لها قواعد عسكرية في جيبوتي، حيث دشنت في أغسطس 2017، أول قاعدة عسكرية لها في الخارج.

 

** قاعدة سعودية..

تتنظر الإنشاء شهد عام 2016 مشاورات وزيارات بين القيادتين العسكريتين في كل من جيبوتي والسعودية، تمخضت عن وضع مشروع مسودة اتفاق أمني وعسكري واستراتيجي، يتضمن استضافة جيبوتي لقاعدة عسكرية سعودية، وجرى تحديد بعض المواقع على الساحل الجيبوتي لهذا الغرض، وأعلنت جيبوتي نهاية 2016 إنها "وافقت مبدئيا" على إقامة قاعدة عسكرية سعودية، إلا أنه لم يتم الإعلان رسميا عن توقيع الاتفاق بين الجانبين.

 

** قاعدة "ليمونير" الأمريكية:

يتمركز فيها 4 آلاف فرد، وتقع جنوبي مطار "أمبولي" الدولي بالعاصمة جيبوتي، هي الأكبر في جيبوتي، وأنشأتها واشنطن عام 2001، بهدف تعزيز وجودها العسكري في المنطقة.

 

ومن هذه القاعدة، تنطلق عمليات "مكافحة الإرهاب" التي تنفذها الجيش الأمريكي في الصومال، حيث توجد "حركة شباب المجاهدين" المسلحة، وفي اليمن، حيث يوجد "تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية".

 

**قاعدة فرنسية:

ملاصقة لمطار جيبوتي، وهي ثاني أكبر قاعدة بعد الأمريكية، وأقدم القواعد العسكرية الفرنسية في القارة السمراء، إذ يعود عمرها إلى نحو 100 عام، ويتمركز فيها 900 عسكري.

 

** قاعدة يابانية:

ولليابان أيضاً قاعدة أجنبية هي الوحيدة التي تملكها خارج أراضيها، أنشأتها في جيبوتي عام 2011، ويتمركز فيها 600 عسكري.

 

** قاعدة إيطالية:

إيطاليا هي الأخرى، أنشأت قاعدة عسكرية في جيبوتي عام 2013، لها القدرة على استضافة 300 جندي، وتعد في الوقت ذاته أول مركز لها خارج الحدود، وتعتبر "مركز للعمليات اللوجستية"،ويعمل بها 90 جندياً.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان