رئيس التحرير: عادل صبري 09:47 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فيديو| المصريون في الشتاء: «ملناش غير الكالسون والعدس»

فيديو| المصريون في الشتاء: «ملناش غير الكالسون والعدس»

أخبار مصر

الشارع المصري

فيديو| المصريون في الشتاء: «ملناش غير الكالسون والعدس»

نهى نجم- منى حسن 04 يناير 2018 10:39

للشتاء فى مصر طابع وطقوس خاصة، نستعد لها، ونظل في اشتياق لهذا الفصل حتى يحل علينا من جديد، فمن منا لا يشتهي السير تحت المطر، أو السير ليلًا  في الشوارع مدندًا أغاني فيروز، وارتداء الملابس الثقيلة، واحتساء المشروبات الساخنة، التي تمدّ الجسم بالطاقة وترفع من درجة حرارته، لتتلاءم مع درجة حرارة الجو الخارجي. 

 

في هذا التقرير ترصد «مصر العربية» طقوس المصريين في الشتاء، حيث قال الشاب أحمد محمد: "بحب الشتاء جدًا بس بالليل الدنيا بتبقى ساقعة أوي وبتغطى بـ7بطاطين"، بينما قال فتحي محمد " بتغطى ببطانية واحدة لأن الجو في مصر مش ساقعة أصلًا". 

 

وتابعت الطفلة مها صلاح قائلة: " أنا بلبس الدولاب كله وأنا خارجة وفي الشتاء أنا مش بستحمى من كتر  برودة الجو". 

 

 وعبر  الشاب علي عمر عن سعادته بالشتاء وأجوائه المرتبطة بالمطر والسماء الصافية وطول الليل وهدوئه واللبس الشتوي قائلًا: " الشتاء أحلى بكتير من الصيف وبنخرج أكتر فيه". 

 

وأضاف عمرو محمد: "أن الشتاء من غير شوربة العدس مع البصل ميبقاش شتاء أصلًا وبالنسبة للمشروبات السحلب والهوت شوكليت طبعًا". 

 

بينما يجد الشاب سيف حمدي الشتاء وأجواءه في أغاني فيروز  مدندًا أغانيها مع احتساء القهوة ليلًا وقراءة الكتب الجديدة، مع الاستمتاع برؤية المطر. 

 

وأجمع المصريون أن دفء الجسم يبدأ من القدمين، لذا يتفنون فى تدفئتهما بطبقات متعددة من الجوارب تتوج بـ لكلوك سميك من الصوف، وأضافوا أن أكثر الطقوس استخدامًا في الشتاء هو ارتداء الكالسون

 

وبدأ فصل الشتاء هذا العام يوم 22 ديسمبر  ويستمر حتى 20 مارس، وفى هذه الفترة تنتشر عربات المأكولات المشروبات الساخنة وينتشر الباعة الجائلون في الشوارع لبيع الملابس الثقيلة بكافة أنواعها خاصة أمام  محطات المترو ومواقف سيارات النقل العام ويحظون بإقبال شديد من المواطنين البسطاء، بينما يتجه المواطنون ميسوري الحال إلى الأماكن الرقية للاستمتاع بالشتاء سواء لتناول الأطعمة والمشروبات أو لشراء الملابس ذات الماركات العالمية باهظة الثمن.

 

 

وارتفعت نسبة أسعار ملابس الشتاء هذا بنسبة 25 % بسبب الضرائب التي فرضتها الحكومة مؤخرًا كضريبة القيمة المضافة بجانب تحرير سعر الصرف، وهو ما ساهم في زيادة الأعباء على كاهل المواطنين البسطاء.

 

ولجأت أغلبية المصانع المنتجة لملابس الشتاء إلى تخفيض إنتاجها هذا العام نظرًا لتوقع عدم الإقبال بسبب ارتفاع الأسعار، وفق ماذكره  يحيى زنانيري، رئيس شعبة الملابس الجاهزة بالاتحاد العام.

وأضاف "زنانيري" أن ملابس الصيف كانت تعاني ركود المبيعات ورغم الأوكازيون والخصومات لم تتحقق مبيعات إلا بنسبة 50% فقط، فبالتالي ملابس الشتاء ستعاني هذا الركود أيضًا وأكثر، وأسعار الملابس لن تنخفض حتى مع انخفاض نسبة التضخم نظرًا لارتفاع تكلفة الإنتاج، فضلا عن تأثير تحرير سعر الصرف.

 

ويلجأ بعض  المواطنين إلى الدخول فى «جمعية» لعدم قدرته على توفير ما يكفي لكساء أفراد أسرته قبل أن يفرض الشتاء وجوده.. شاهد الفيديو التالي لمعرفة التفاصيل

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان