رئيس التحرير: عادل صبري 05:15 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| في الإسماعيلية.. غاب المسئولون فسيطر أباطرة «مكامر الفحم» على حدائق المانجو

بالصور| في الإسماعيلية.. غاب المسئولون فسيطر أباطرة «مكامر الفحم» على حدائق المانجو

أخبار مصر

مكامر الفحم

بالصور| في الإسماعيلية.. غاب المسئولون فسيطر أباطرة «مكامر الفحم» على حدائق المانجو

ولاء وحيد 28 ديسمبر 2017 12:40

مع حلول فصل الشتاء وبرودة الطقس تطلق مكامر الفحم المنتشرة بمنطقة البركة وأبو عطوة بالإسماعيلية مخلفاتها اليومية من الأدخنة الضارة المحملة بالملوثات في الهواء الطلق ضاربة عرض الحائط بقوانين البيئة، وفي غياب تام من الأجهزة المختصة .

 

سحب سوداء كثيفة تحيط بالمنطقة التي ينبعث من داخلها أدخنة تعكس حجم الكارثة البيئية التي تحدث داخل مزارع المانجو بمناطق أبوعطوة.

 

صرخات المواطنين بحت وشكواهم تذهب أدراج الرياح ولا أحد يلتفت لما يعانون منه من أمراض بالجهاز التنفسي تهدد صحتهم وصحة أطفالهم فضلاً عن التلوث الذي أصاب أشجار المانجو والخضروات المنتشرة بالمنطقة.

 

وقالت مروة عبد الله من أهالي المنطقة: "نحن نعيش في معاناة بسبب حرق الأشجار وتصنيع الفحم بشكل بدائي، وينتج عنها تطاير الأدخنة المشبعة بالملوثات في الهواء التي نتنفسها وتزداد في أشهر الشتاء عن الصيف.

 

وقال أحمد مصطفى من الأهالي "تقدمنا بشكاوى لجهاز البيئة ولكن دون جدوى؛ فالبيئة تقوم بتحرير المحاضر لأصحاب المكامر وتكتفي بتحصيل الغرامات عن تنفيذ القانون وإزالة المكامر ويتركون المخالفين يتربحون الأموال على حساب صحة أطفالنا.

 

وتنتشر مكامر الفحم وسط الزراعات بمنطقة أبوعطوة وتحيط بها الأشجار الكثيفة من كافة الجهات حتى تحجب رؤيتهم عن المارة, ويمنع القائمون على المكامر الأهالي من الوصول لأماكن تشغيل المكامر . وتتصاعد الأدخنة من بين غصون الأشجار .

 

وقالت الدكتورة عايدة حامد أستاذ الكيمياء الحيوية بجامعة قناة السويس :"الأخشاب مواد عضوية واحتراقها ينتج عنها مواد هيدروكربونية وهي مواد ضارة للصحة العامة تتكون من هيدروجين وأول أكسيد الكربون مع احتراقها استنشاقها تسبب الأمراض السرطانية."

 

وأكدت أن احتراق الأخشاب لا يلقى آثاره الضارة فقط على صحة الإنسان وإنما أيضًا تتطاير المواد الضارة الناجمة عن الأدخنة تتسبب هي الأخرى في التأثير على الثروة الزراعية بالبيئة المحيطة وتقتل الثمار على الأشجار وتؤثر على الطيور والثروة السمكية إن تواجدت بحيرات في المنطقة المنتشر بها المكامر.

 

وقالت أنَّ أول أكسيد الكربون الناتج من عملية الاحتراق يعد عنصرا تفاعليا شره في امتصاص الحديد الموجود في دم الإنسان مما قد يتسبب في الوفاة في الحال.

 

حاولت "مصر العربية "التواصل مع مسئولي البيئة بالمحافظة ولكن دون جدوى".

 

وقال أشرف علي الدين سكرتير عام حزب الوفد بالإسماعيلية "ناقشنا مؤخرًا في لجنة المحليات والتي تضم الأحزاب السياسية بالمحافظة مؤخراً أزمة المكامر على الصحة العامة، وكشفت المناقشات عن وجود تقاعس من أجهزة البيئة بالمحافظة واقتصار دورهم فقط على تحرير محاضر للمخالفين دون اتخاذ أي إجراءات تنفيذية معهم.

 

ويستخدم الفحم الناجم عن حرق الأشجار في أعمال التدفئة ويتم بيعه للمقاهي والمطاعم الذي تستخدمه في شوي الأطعمة ويشعلون به الشيشية.

 

وقال المستشار عبد الفتاح عبدالله عضو مجلس النواب عن الإسماعيلية "إن كارثة المكامر تهدِّد الصحة العامة في مصر وأعرب عن قيامه بتقديم طلب إحاطة بالمجلس لمناقشة الكارثة البيئية وبحث إطار للتعامل معها لنقلها خارج الكتل السكنية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان