رئيس التحرير: عادل صبري 07:51 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| 5 مشاكل حاصرت السكك الحديدية في 2017.. أبرزها «المزلقانات العشوائية»

فيديو| 5 مشاكل حاصرت السكك الحديدية في 2017.. أبرزها «المزلقانات العشوائية»

أخبار مصر

أحد موظفي هيئة السكك الحديدية في حديثه لـ مصر العربية

فيديو| 5 مشاكل حاصرت السكك الحديدية في 2017.. أبرزها «المزلقانات العشوائية»

دعاء أحمد – أحمد مصطفى 29 ديسمبر 2017 11:00

كوارث متكررة، ودماء تسيل على القضبان، فحوادث القطارات تتعدد أسبابها لكنها تفضي في النهاية إلى الموت.

 

المسؤولون عن «النقل» بشكل عام، وهيئة السكك الحديدية بشكل خاص، يهملون ملف إصلاح السكك الحديدية ويغضون الطرف عن عدم تطبيق اشتراطات الأمن والسلامة، بكل قطاعات الهئية، بحسب ما أكده عدد من العاملين.

 

وترصد "مصر العربية" العديد من المشاكل التى تواجه عمال السكك الحديدية و مترو الأنفاق بحيث تتباين حسب طبيعة المكان، وجاء فى مقدمتها نقص التذاكر و المزلقانات العشوائية.

 

يقول أحمد فريد أحد عمال هيئة السكك الحديدية: إن القطاع يعاني منذ زمن نقص في الخدمات، فأصبحت معظم القطارات والإشارات والمزلقانات لا تصلح للاستخدام، والتي ينتج عنها تكرار الحوادث كل يوم ما بين حرائق وتصادمات وخروج عن القضبان.

 

وتابع نحن موظفو السكك الحديدية ندفع ثمن أى حادث حتى لو كان خارج عن إرادتنا فالسائق دائما ما يقدم كبش فداء لتهدئة الأمور.

 

وبسؤالنا عن تفسير تكرار الحوادث في الفترة الأخيرة في خطوط السكك الحديدية، أكد كمال مصطفى موظف بالهيئة أن المشكلة فى عدم تطوير السكك الحديدية منذ أكثر من 50 سنة، وكل وزير أو مسؤول يأتي ويذهب دون تغيير.

 

وأضاف، من المفترض أن تكون هناك وقفة كبيرة ويتم ضخ أموال من الدولة لتطوير جميع مرافق الهيئة، حتى يطمئن كل مواطن على حياته عندما يستقل القطارات، موضحًا أن المواطنين يصيبهم الرعب حاليا عندما يستقلون القطار.

 

فيما أوضح عبد الرحيم علي سائق قطار، قائلا: «حالة العربات سيئة جداً، وهى أحد أسباب حوادث السكك الحديدية، وفى حادث قطار البدرشين عام 2013 الذى راح ضحيته عدد كبير من المجندين الجدد كان السبب فى الحادث هو وجود عربات قديمة تعمل فى خطوط الضواحى وعمرها أكثر من 40 عامًا، وسرعتها لا تتجاوز 60 كيلومترًا فى الساعة.

 

تابع "عبد الرحيم": "صيانة العربات لا تتم إلا من الخارج فقط، لكن جسم العربة نفسه لا يتم إصلاحه إلا فى الحالات النادرة.

 

اشتكى عدد من العمال من ضعف رواتب السائقين والإداريين بالسكك الحديد حيث يقول محمد عبد الهادى إن سائقي السكة الحديد والعمال والفنيين أجورهم متفاوتة بشكل كبير وهذا أزمة تجعل عمال الهيئة غير راضين عن العمل في ظل ارتفاع الأسعار المتكرر.

 

وأشار احمد النجار موظف بالهيئة، إلى وجود نقص بتذاكر القطارات، مؤكدًا أن قلة ضخ التذاكر هي أهم أسباب المشاكل التي يعانى منها القطاع لأن المواطنين يعانون في الحصول على تذاكر.

 

ومن جانبها، قالت عزيزة عبد اللطيف، نائب النقابة العامة للسكك الحديدية في تصريح خاص لـ"مصر العربية"، إن أزمة هيئة السكك الحديدية ليست فقط فى استقدام عربات حديثة أو رفع سعر تذكرة القطار، وإنما الأزمة فى الفساد المتغلل داخل الإدارة بصفة عامة والتى ينتج عنه تخبط فى القرارات.
 
وأضافت: "أن الخردة والمخالفات التي تمتلكها هيئة السكك الحديد تعد ثروة كبيرة تصل مبالغها إلى ملايين الجنيهات، من شأنها أن تساعد في تطوير منظومة السكك الحديدية في البلاد".
 
وكشفت نائب النقابة العامة للسكك الحديدية، أن أفضل الطرق لتطوير الهيئة، تتمثل في الاستغلال الأمثل لموارد الهيئة، وزيادة تركيب العربات بكل قطار، وزيادة ساعات التشغيل إلى 14 ساعة بدلا من 5 ساعات، واستغلال أراضي السكك الحديدية، والاستغلال الإعلانى للمحطات والقطارات والتذاكر.
 
وعللت "عبد اللطيف" سبب سرقة بعض المواطنين واللصوص جهاز الإشارات الموجود على جانبي السكك الحديدية قائلة: "هناك مواطنون يقومون بسرقة جهاز الإشارات من على جانبي السكك الحديد بعد علمهم أن هناك قطع معدنية فى الجهاز يتم بيعها لتجار الذهب لاستخدمها فى صناعة الذهب وسعرها يكون عالى جدًا، مطالبة المواطنين بعدم سرقة هذه الأجهزة.
 
ورفضت عزيزة عبد اللطيف تحميل سائقي القطارات مسؤولية حوادث السكك الحديدية قائلة:"أجهزة الإشارات على طول خط السكة الحديد معطلة، وسائق القطار يفصل جهاز التحكم بالقطار المسؤول عن ربط القطار آليا فى حالة تجاوزه للإشارات لأن مفيش عنده إشارات وفى الآخر نرجع نحاسب سائق القطار باعتباره كبش الفداء دون التأكد من السبب الحقيقي للحادث".

 

وكان وزير النقل هشام عرفات قد صرح في وقت سابق في حوار تلفزيونى إن 50 مليون مواطن يتهربون من دفع سعر تذاكر القطارات في العام الواحد، مشيرًا إلى أن هناك أبراج إشارات تم الانتهاء منها بالفعل، تعمل بمنظومة جديدة تمكن القطار من الوقوف حال وجود عيوب فى أى قضيب قبل السير عليه وسيتم افتتاحها قريبا.

 

وأوضح عرفات أن شبكة السكة الحديد ثابتة منذ عام 1950 وحتى الآن لم يتم تطويرها، باستثناء ازدواج خط السكة من أسيوط حتى أسوان، كما تم إنشاء خط بضائع سفاجا – قنا – أبو طرطور" بطول 450 كيلو متر، ولم ينجح المشروع بعد إهماله أثناء ثورة يناير، ونتج عنه سرقة القضبان، مثل خط سكة حديد "بئر العبد"

 

وأضاف عرفات، أن هناك إرادة سياسية حقيقية من القيادة والحكومة للتغيير وتحديث المرافق وتحديث الدولة المصرية أيضا، مشيرا إلى أن شبكة السكة الحديد تخدم الآن 300 مليون مواطن فى العام، رغم أنها كانت تخدم 6 ملايين مواطن عام 1950.

 

وتابع: "كان فى شغل السنين اللى فاتت لكن ما كنش بيرتقى لمعدل النمو السكانى والنمو الاقتصادى وطموحات الشعب والمناطق غير المأهولة بالسكان".

 

واستكمل وزير النقل: "مراقبة خطوط السكة الحديد ستتم إلكترونيا بدون الاعتماد على العامل البشرى، ولكن تحتاج إلى تكلفة كبيرة، ورئيس الوزراء لما بتكلم معاه فى التطوير بيقولى بكام؟ وهنجيب منين؟ لأن الكيلو الواحد بيتكلف مليون دولار، وإحنا شغالين فى 800 كيلو منذ 2014، وهذه المشروعات لأول مرة تتم فى مصر"، كاشفا عن أن طول خطوط شبكة السكة الحديد 5500 كيلو متر، وتابع :"الخطوط الطوالى "المستقيمة" طولها 1500 كيلو متر، ويهمنى جدا تطوير هذه الخطوط".

 

ووفقا لبيان وزارة النقل عن مجهودات لتطوير قطاع السكة الحديد في عام 2017 قالت ان الوزارة قامت بالعديد من التعاقدات لتطوير القطاع وهى

 

 التعاقد على شراء عدد 100 جرار جديدة قدرة 4250 حصان وإعادة تأهيل عدد 81 جرار أخرى وقطع الغيار والدعم الفنى اللازم لهم لمدة 15 عاما قادمة مع شركة جنرال إلكتريك الأمريكية بتكلفة 575 مليون دولار 

 

الانتهاء من مشروع تحسين 582 عربة سكة حديد مميزة غير مكيفة بورش كوم أبو راضى بتكلفة 139 مليون جنيه 4ـ الانتهاء من مشروع تحسين 1326 عربة سكة حديد مطورة غير مكيفة بورش أبو زعبل وطنطا والزقازيق والمنيا بتكلفة 92 مليون جنيه 5ـ الانتهاء من مشروع تحسين 239 عربة سكة حديد مكيفة بورش كوم أبو راضى بتكلفة 239 مليون جنيه 6ـ تحسين وصيانة عدد 25 محطة سكة حديد ليصبح إجمالي ما تم الانتهاء من إنجازه 70 محطة بتكلفة 350 مليون جنيه ـ

 

بلغ إجمالى المزلقانات التى تم التطوير الشامل لها (الأعمال المدنية + نظم التحكم والتشغيل ) 284 مزلقانا والمزلقانات التى تم إنهاء الأعمال المدنية بها 546 مزلقانا بتكلفة إجمالية 900 مليون جنيه

 

ـ استئناف نقل الحاويات من ميناء السخنة إلى ميناء الإسكندرية بعد توقف دام أكثر من عامين

 

ـ الانتهاء من تشغيل برج بركة السبع ودخوله الخدمة فى أغسطس 2017 ضمن مشروع مشروع كهربة إشارات خط عرب الرمل / الإسكندرية بتكلفة 70.5 مليون يورو و310 ملايين جنيه

 

ـ تقدم العمل بمشروع كهربة إشارات خط بنها / الزقازيق / القنطرة / بورسعيد بتكلفة 61.9 مليون يورو و8.7 مليون فرنك سويسرى و399.5 مليون جنيه، وكذلك فى مشروع كهربة إشارات خط بنى سويف / أسيوط بتكلفة 62 مليون يورو و323 مليون جنيه .

 

ـ توقيع عقد مشروع تطوير نظم الإشارات على خط أسيوط / سوهاج / نجع حمادى بتكلفة 160 مليون دولار فى نوفمبر 2017.

 

شاهد الفيديو..

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان