رئيس التحرير: عادل صبري 07:38 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو| النوبيون في 2017.. وعود زائفة واعتقالات مفتوحة

بالفيديو| النوبيون في 2017.. وعود زائفة واعتقالات مفتوحة

أخبار مصر

أبناء النوبة خلال اعتصام قافلة العودة النوبية

بالفيديو| النوبيون في 2017.. وعود زائفة واعتقالات مفتوحة

أكثر من نصف قرن مضى على تهجير أهالي النوبة، في عام 1964، وترحيلهم دون تعويض عما خسروه، وتتجدد الوعود عام تلو اﻵخر بالتعويض، ولكن دون تفعيل لها.

 

 وفي عام 2017 شهد أهالي النوبة اعتقال ما يزيد عن 42 من أبنائها، خلال الاعتصامات والاحتجاجات التي نظموها ومنها.

 

 

اعتصام قافلة العودة النوبية

السبت 19 نوفمبر 2016 أطلق النوبة" target="_blank">أبناء النوبة حملة "قافلة العودة النوبية" للتعبير عن اعتراضهم على قرارات الدولة بشأن مشروع المليون ونصف فدان التابع لشركة الريف المصري، الذي يتضمن بيع أراضي من بينها "توشكى"، مؤكدين أحقية أبناء النوبة في تملك منطقة توشكى حيث أنها أراضيهم الأصلية.

 

وأعلن العشرات من أهالي النوبة تحرك "قافلة العودة النوبية" و دخولها إلى أول كمين شرطة بطريق أسوان - أبوسمبل، خلال مسيرتهم تم إيقاف جميع سيارات القافلة وسحب الرخص من السائقين والبطاقات الشخصية للمشاركين و تصويرها بـ"الموبايل".

 

منعت قوات الأمن القافلة، وقللت من تحركات المشاركين، وبعد تبادل رجال الأمن للمكالمات الهاتفية، قرروا منع زحف الأهالي نهائيًا، قائلين: "لدينا أوامر عليا بعدم عبوركم طريق أسوان أبوسمبل".

 

 

مطالب النوبيين

استمر الاعتصام 4 أيام مُنع خلالها دخول الطعام والشراب للمعتصمين،وفي فجر اليوم الخامس فض أبناء النوبة اعتصامهم، عقب إصدار رئاسة الوزراء بيان يقر بالحقوق النوبية، ووعد النائب عمرو أبو اليزيد لهم بحل القضية، إضافة إلى تحديد اجتماع يوم 28 نوفمبر مع رئيسا الوزراء والنواب ومحافظ أسوان ومدير الأمن ووزراء الزراعة والعدل والتخطيط والاستثمار.

 

 

التقى ممثلي اللجنة التنسيقية لقافلة العودة النوبية، برئيسي مجلس الوزراء والبرلمان، وتقدموا بالمطالب الآتية:

 

- وقف كراسات الشروط لمشروع "توشكى – فورقندي" وإخراجها من مشروعات الريف المصرية باعتبارها أراضي النوبة.

 

-تمليك مساكن نوبية على مجرى خزان أسوان و تعلياته و تخصيص أراضي كظهير صحراوي لكل قرية بخطة زمنية محددة.

 

- البدء في مناقشة مسودة مشروع قانون إنشاء هيئة تنمية و تعمير و إعادة توطين أهاليالنوبة خلال الفصل التشريعي الحالي و الذي سوف يتم تقديمه عن طريق النائب ياسين عبد الصبور خلال الأيام المقبلة.

 

- مطالبة رئيس الجمهورية بإنشاء لجنة فنية نوبية يرشح أعضاءها أهالي النوبة تكون مختصة بمراجعة جميع الخطط و المشروعات الاستثمارية في نطاق منطقة جنوب السد العالي و تحديد نطاق الأماكن الخارجة عن حدود القرى النوبية، على أن تنتهي مهمة هذه اللجنة بمجرد صدور قانون إنشاء هيئة التوطين.

 

-تعديل القرار 444 لسنة 2014 بما يتناسب مع المادة 236 من الدستور المصري والتي تنص على: " أن تعمل الدولة في وضع وتنفيذ مشروعات تعيد سكان النوبة إلى مناطقهم الأصلية خلال عشر سنوات على النحو الذي ينظمه القانون".

 

 

وعود الوزراء والنواب

أوضح محمد عزمي، الرئيس السابق لاتحاد النوبة" target="_blank">أبناء النوبة والمنسق العام لقافلة العودة النوبية، أنه بعد مناقشات استمرت سبع ساعات داخل أروقة البرلمان ومجلس الوزراء حصلوا على الوعود التالية:

 

- النظر في جميع المطالب الباقية و عرضها على محافظ أسوان و رئيس الجمهورية.

 

- قرر رئيس مجلس الوزراء تشكيل لجنة من المجلس يكون النائب ياسين عبد الصبور عضو بها بالإضافة إلى مجموعة من منسقي القافلة للاطلاع على الخرائط والإحداثيات الخاصة بمنطقة فورقندي لتقسيم حدودها استعدادا لرفعها من المشروع.

 

كما صرح بأن شركة الريف المصري لم يخصص لها أي أراضي حتى الآن داخل جمهورية مصر العربية و أنه ما طرح هو مجرد افتتاح للمشروع وأن الأراضي النوبية للنوبيين بأولوية مطلقة.

ومن جانبه وعد الدكتور علي عبد العال، رئيس البرلمان بمناقشة مشروع قانون هيئة تنمية و إعمار و توطين أهالي النوبة (و لم يحدد مخطط زمني لذلك)، فيما قال النائب ياسين عبد الصبور إنه سوف يتقدم بمسودة مشروع القانون خلال الأيام القادمة، بعد مراجعتها قانونيا.

 

وأوضح لهم خلال الاجتماع، أن، القرار 444 لم يعرض على البرلمان و أنه قرار سيادي لا يجوز طرحه للتصويت و أنه يمس الأمن القومي المصري.

 

 

القبض على 8 من قافلة العودة

في أول يناير 2017، توجه عدد من شباب قافلة العودة للمشاركة في وقفة سلمية بجوار كوبري أسوان المعلق احتجاجًا على القرار الجمهورى رقم (498 / 2016 م)، والذي ينص على نزع ملكية عدد (138) فدانا بمنطقة غرب كوبرى أسوان العلوى بين قريتى الكوبانية، وغرب أسوان، فألقت قوات أمن أسوان القبض على 8 شباب بتهمة التعدي على ضباط شرطة، وتم احتجازهم بقسم شرطة أسوان الجديدة.

 

وأكد محمد عزمي، الرئيس السابق لاتحاد النوبة" target="_blank">أبناء النوبة، لـ "مصر العربية" أن اللواء مجدي موسى، مدير أمن أسوان، هددهم بعدم خروج الشباب حال اعتراضهم على قرار نزع ملكية الأراضي النوبية، قائلاً: "مدير الأمن هددنا بتلفيق قضايا للشباب المحتجزين لو اعترضنا على قرار نزع الملكية".

 

وفي اليوم التالي قررت نيابة أسوان إخلاء سبيل شباب قافلة العودة النوبية بكفالة 200 جنيه للفرد، ورأى الناشط النوبي أحمد صالح أن إلقاء القبض على الشباب كان هدفه ترهيب النوبيين من الاحتجاج.

 

السيسي يأمر بحصر تعويضات النوبيين

أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي توجهاته للحكومة عند زيارته لأسوان أثناء مؤتمر الشباب في 28 يناير بإعادة حصر تعويضات النوبيين جراء بناء وتعليات خزان أسوان وكذا بناء السد العالي.

 

بناءً عليه أصدر رئيس مجلس الوزراء القرار رقم 478 بتاريخ 26 فبراير 2017 بتشكيل لجنة من الوزارات المعنية برئاسة السيد المستشار وزير العدل، قامت اللجنة بجمع الدفاتر الخاصة بتعويضات النوبيين بإدارة المساحة بالدقى وإرسالها لمساحة أسوان لإجراء الحصر.

 

وعليه قام وزير العدل بإصدار القرار رقم 3475 لسنة 2017 بتشكيل لجنة أخرى بمحافظة أسوان شملت جهات أمنية ورقابية وممثلين من هيئات وجهات مختلفة من محافظة أسوان لتولى أعمال الحصر.

 

حصر تعويضات النوبيين "باطل"

في 5 أغسطس 2017 اعترضت الجمعية النوبية للمحاميين، في بيانٍ رسمي لها، على أعمال الحصر مؤكدة أن ما يتم من إجراءات تُعد «باطلة» للحصر والتعويض لمخالفتها للقانون والدستور، وذلك لإلغاء كل القوانين والقرارات المنظمة لتعويض النوبيين في المائة عام الماضية.

 

وطالبت بوقف الحصر وصرف التعويضات النوبية بموجب اللجان المشكلة من قِبل رئاسة مجلس الوزراء ووزير العدل، معللة بأن ذلك حدث في "غيبة" النوبة" target="_blank">أبناء النوبة.

 

وأوضح بشير منير، رئيس الجمعية النوبية للمحاميين، أنه صدر إعلان من إدارة التوطين والمراقبة الزراعية بمحافظة أسوان تقوم بفتح باب التقدم بالمستندات من 1 يونيو 2017 حتى 10 من الشهر ذاته لمدة عشرة أيام دون أن تخاطبهم اللجنة وكذا لم ينشر الإعلان في الصحف القومية.

 

وأكد لـ "مصر العربية" أنهم فُوجئوا بانتهاء عملية الحصر، ونشر إعلان بالصحف القومية، بفتح باب التظلم لمدة شهر اعتباراً من 15 يوليو2017 حتى 15 أغسطس2017 دون عرض كشوف الحصر رسمياً على النوبيين المنتشرين بمحافظات مصر.

 

وأشار إلى أن الأعمال الإدارية والإجراءات القانونية الخاصة للحصر تمت بطرق «غير قانونية» وأغفلت الكثير من النوبيين المستحقين للمنازل أو الأراضى، وكذا بأن هناك الكثير من النوبيين ليس لديهم أي مسندات كمنكوبى خزان أسوان عن أعوام عام 1902، 1912، 1932 لأن الدولة «لم تعد» لهم دفاتر للحصر، وبالرغم من أنهم قد تقدموا بطلبات لتملك منازلهم وأراضيهم إلا أنها قوبلت بالرفض دون أي أسباب قانونية.

 

إلغاء احتفالية يوم النوبة العالمي

في يوم النوبة العالمي، الذي يحتفل به النوبة" target="_blank">أبناء النوبة في 7 يوليو كل عام منذ 2004، كان غضب النوبة" target="_blank">أبناء النوبة سيد الموقف بدلاً من الاحتفال بيومهم، نتيجة إلغاء الدولة احتفالاتهم دون ذكر أي سبب منطقي.

 

قالت الناشطة النوبية سهام عثمان إنه بعد الحصول على موافقة من إدارة متحف النوبة بأسوان، وإنهاء استعدادت الاحتفال بيوم النوبة العالمي، فوجئوا بإلغاء الاحتفالية تحت شعار "دواع أمنية".

 

ومن جانبها، أوضح الناشط النوبي عبد الصبور حسب الله أنه تحت شعار "ظروف الدولة لا تسمح" تم إلغاء احتفالية دار الأوبرا بالقاهرة، وكذا احتفالية اتحاد النوبة" target="_blank">أبناء النوبة بالإسكندرية، لبيحرم النوبة" target="_blank">أبناء النوبة من الاحتفال بيومهم كرمز للترابط والوصل بين النوبيين في العالم أجمع.

 

اعتقال 24 نوبيًا والتهمة "دُف"

في ذكرى اعتصام 4 سبتمبر 2011 للنوبيين أمام مبنى المحافظة بأسوان، والذي وافق ثالث أيام عيد الأضحى المبارك، خرج عدد من أبناء النوبة في مسيرة سلمية بالدفوف تحت شعار "العيد في النوبة أحلى"، لتنظيم وقفة في حديقة درة النيل أمام مبنى المحافظة، مرددين أغاني تراثية للنوبيين وتصف حالهم بعد التهجير.

 

وعند وصولهم إلى ميدان المحطة، فوجئوا أنه تحول إلى ثكنة عسكرية محاطة بقوات الأمن، التي تمنعهم من الدخول للحديقة.

 

أوضح الناشط النوبي طارق يحيى، أنهم اتجهوا بعد ذلك إلى منطقة الجُزيرة، لاستكمال احتفالهم بالعيد ومسيرتهم السلمية، رافعين لافتات مكتوب عليها: "الهوية النوبية، تفعيل الدستور، إلغاء القرار 444

".

وقال لـ "مصر العربية": "الأمن عملنا كردون ورفعوا علينا السلاح وضربوا البنات وبدأت المناوشات بين المشاركين وأفراد الأمن ومسحوا الفيديوهات والصور اللي تثبت سلمية المسيرة".

 

 انتهى اﻷمر بإعتقال 24 من المشاركين بالاحتفالية، ووجهت لهم تهم: " لتحريض على التظاهر بدون ترخيص، إحراز منشورات، الإخلال بالأمن العام، تعطيل حركة المرور، التمويل من الخارج، وذلك للضغط على الدولة لتحقيق مطالبهم".

 

وعلى إثرها احتجزت قوات الأمن الشباب في سجن معسكر فرق الأمن المركزي بمنطقة الشلال بأسوان قبل التحقيق معهم، ولم يتوجهوا قبل ذلك إلى قسم الشرطة، وهناك تم عرضهم في اليوم التالي، على النيابة والتي قررت حبسهم 4 أيام على ذمة القضية.

 

وبعد مرور اﻷربع أيام كان من المفترض أن يعرض المتهمين في جلسة أمام القاضي، إلا أنّ اﻷمن لم يرحلهم لمكان الجلسة، فقرر القاضي استمرار حبسهم لمدة 15 يوما على ذمة القضية.

 

قدَّم محامو المعتقلين استئناف وبعد قبول خروج المعتقلين بكفالة 1000 جنيه للفرد، استأنفت النيابة ليتم تجديد الحبس، وتوالى عرض معتقلي الدفوف في عدة جلسات ليتمّ تجديد 15 يومًا على ذمة القضية في كل جلسة، حتى جلسة 30 أكتوبر، التي لجأ المعتقلون بعدها للإضراب عن الطعام.

 

 

وفاة الناشط جمال سرور

أبلغت إدارة سجن الشلال في 4 نوفمبر بوفاة المعتقل جمال سرور، قبل وصوله إلى مستشفى أسوان الجامعي نتيجة هبوط حاد بعد إضرابه عن الطعام لمدة 4 أيام، احتجاجًا على اعتقالهم دون حق.

 

وأوضح الناشط النوبي حمدي سليمان أن سرور بدأ في حالة الإعياء قبلها بيومين، وناشد المعتقلين والنوبة" target="_blank">أبناء النوبة إدارة السجن لإسعافه دون جدوى، قائلاً: "بعد إهماله يومين وتدهور حالته استجابت الإدارة ، وتأخرت سيارة الإسعاف لمدة ساعتين، ليصل المستشفى في حالة حرجة".

 

وأكد لـ "مصر العربية" أن النوبة" target="_blank">أبناء النوبة يحملون إدارة سجن الشلال تدهور الحالة الصحية لجميع المعتقلين.

 

 

مطالب باستجواب وزير الداخلية

تقدم بعدها النائب النوبي ياسين عبد الصبور ببيان عاجل لرئيس البرلمان الدكتور علي عبد العال للإفراج عن معتقلي الدفوف.

 

وكان نص البيان: "في شأن استمرار حبس 25 شابًا نوبيًا مصريًا دون ذنب اقترفوه، وتعرض شاب منهم للموت لتأخر الإسعافات لمدة ساعتين، وتعرض الباقي للمرض والهزيان، إنني أناشد من خلال منبركم أن أضع في نفوس القيادات بعد أن تعهدوا لكل الجهات بعدم تكرار ذلك لاحقاً".

 

علق الناشط النوبي حمدي سليمان  على طلب النائب قائلاً: "هناك فارق شديد مابين الاستجواب الذي يعتبر محاكمة برلمانية يخرج منها الوزير أو لم يخرج يتبعها سحب ثقة إن كانت مبرراته غير منطقية، وبين البيان الذي أصدره النائب  فيظهر في شكل واحد عايز يقول بوقين ويسكت الناس".

وأضاف سليمان لـ"مصر العربية" قائلاً: " البيان النائب  بيقر فيه ضمنياً بأن ماحدث جريمة، لكنه لا يجروء على أن يحاكم أصحابها ولو برلمانيًا، مطلبنا استجواب لوزير الداخلية ومدير أمن أسوان ومدير سجن الشلال عن اللي حصل في السجن".

 

ورأى طارق يحيى أنه "كان يجب على النائب ياسين عبد الصبور  وغيره من النواب النوبين الإعتراض بيد من حديد لأن المعتقلين وشهيد الأرض البطل هم كرامة وعزة النوبة"، مطالباً بإقالة مدير أمن أسوان ومدير سجن الشلال.

 

اشتباكات بـ "مزلقان كلابشة"

وقعت اشتباكات، مساء السابع من نوفمبر، بين عشرات النوبيين وقوات الأمن بمنطقة مزلقان قرية كلابشة بالنوبة، بعد تجمع عدد من الشباب وقطع طريق "القاهر ـ أسوان" الزراعي وخط قطارات السكك الحديدية .

 

 

10 نوبيين ينضمون لـ "معتقلي الدفوف"

طالبوا بإخلاء سبيل رفقائهم فلم يجدوا إلا مصيرهم خلف القضبان، إنهم 10 من أبناء النوبة الذين ألقت قوات اﻷمن القبض عليهم عشوائيًا في قرى نصر النوبة، على خلفية اشتباكات "مزلقان كلابشة".

 

أوضح محمد حجاج، محامي معتقلي الدفوف أن التهم الموجهة لـ "معتقلي كلابشة" هي: "قطع الطريق، وإتلاف محطة السكة الحديد، وبلاغ من شركة النقل والمواصلات، وإتلاف منشآت عامة (محطة كلابشة)، والتعدي على القوات، والتظاهر بدون تصريح".

 

فرحة يشوبها حزن

في جلسة 13 نوفمبر قررت محكمة جنح أمن الدولة طوارئ بأسوان برئاسة المستشار مروان عادل إخلاء سبيل جميع معتقلي الدفوف، وتأجيل جلستهم إلى 12 ديسمبر ومن ثم تأجيلها إلى 26 من الشهر الجاري.

 

لتزف صفحة "النوبة" الخبر بارتياح يشوبه حزن قائلة: " أيوة الشباب أخذت إخلاء سبيل.. لكن احنا خرجنا ناقصين واحد عظيم، لا يقل عظمة عن الشباب المعتقلين، ولازم نحس بحق الواحد دا كويس قبل ما نفرح ونمشي ونجيب حقه، عشان لو في فرحة تبقى أكبر، حمدا لله على سلامة الرجال، وعقبال لرجال دابود، ورجال أحداث كلابشة وكل معتقل مظلوم، ورحم الله المناضل والشهيد جمال سرور ويجعل مثواه الجنة يا رب".

 

إخلاء سبيل معتقلي كلابشة

 

قرر قاضي المعارضات بأسوان، في التاسع من الشهر الجاري إخلاء سبيل نهائي لمعتقلي أحداث مزلقان كلابشة بكفالة مالية قدرها 5 آلاف جنيه.

 

بداية القضية النوبية

تعود قضية أبناء النوبة، لأكثر من قرن وتوارثتها الأجيال، بدأت عند تهجيرهم من منطقة الشرق بأسوان مع التفكير في بناء خزان أسوان عام 1898، ثم حدثت تعليات للخزان في أعوام 1902 و1912 و 1933 ما أدى إلى تفتيت عدد آخر دون وجود أي تعويضات مناسبة لهم، ليتم تهجيرهم نهائيًا ويصبح 350 كيلومترًا بمحيط بحيرة ناصر خاليًا من النوبيين عام 1964 عند بناء السد العالي.

 

انتقل النوبيون إلى مركز كوم أمبو وتم تسكينهم في منطقة مساحتها 50 كيلو مترًا، وهي مساحة صغيرة مقارنة بموطنهم الأصلي، ليبدأ بذلك اعتراضهم وتنظيمهم لوقفات واعتصامات للمطالبة بحقهم في العودة إلى محيط البحيرة، ولكنها في أول الأمر لم تظهر  على فترات متوالية نظرًا للحروب والأزمات التي مرت بها البلاد خلال فترة التهجير.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان