رئيس التحرير: عادل صبري 03:26 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

صور| خبراء نقل: 3 أسباب منعت تنفيذ أنفاق السكك الحديدية بقناة السويس

صور|  خبراء نقل: 3 أسباب منعت تنفيذ أنفاق السكك الحديدية بقناة السويس

أخبار مصر

افتتاح كباري عائمة

وإعادة تشغيل «الفردان» تفي بالغرض..

صور| خبراء نقل: 3 أسباب منعت تنفيذ أنفاق السكك الحديدية بقناة السويس

7 كباري عائمة و4 أنفاق أرضية أسفل قناة السويس للربط بسيناء

يفتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم السبت، 3 كباري عائمة على قناة السويس من أصل سبعة، و4 أنفاق أرضية أسفل القناة جارٍ الإنتهاء من تنفيذهم وإفتتاحهم في منتصف العام المقبل.

 

هذه المشروعات تشرف على تنفيذها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وهيئة قناة السويس بتكلفة إجمالية تتجاوز 4 مليارات دولار  تقريبًا طبقًا للتصريحات الرسمية  تهدف لتسيير حركة المرور من وإلى سيناء.

 

المحاور المرورية الجديدة المقامة على طول قناة السويس تم إقامتها على بعد عشرات الكيلو مترات من كوبري السلام المار أعلى قناة السويس والذي يعمل حاليًا بشكل جزئي لاعتبارات أمنية، ما أثار تساؤل خبراء النقل عن مدى أولوية تشغيل كوبري السلام بكامل طاقته بدلاً من إقامة كباري وإنفاق جديدة بتكاليف باهظة؟ و مدى جدوى الكباري الجديدة في ظل  وجود أنفاق أرضية تخدم نفس المناطق ؟ وما الأسباب التي دفعت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة لإلغاء مشروع أنفاق السكك الحديد؟

 

 في أغسطس عام 2014 أعلن  الرئيس عبد الفتاح السيسي عن إقامة أربعة أنفاق للسيارات والسكة الحديد بتكلفة 4.2 مليار دولار  تمر أسفل قناة السويس لربط المحافظات المصرية بشبه جزيرة سيناء. وبدأت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة تنفيذ مشروع إقامة نفقين للسيارات أسفل قناة السويس أحدهما شمال مدينة الإسماعيلية والآخر جنوب مدينة بورسعيد.

 

وتشهد حركة النقل والمواصلات المتجهة من وإلى سيناء صعوبة بسبب قلة المحاور المقامة على قناة السويس وإعتمادهم على المعديات ونفق الشهيد أحمد حمدي بالسويس مما يتسبب في تعطل حركة السير لساعات أمام المعابر .

 

في إبريل 2015 بدأت الأعمال التمهيدية لشق أنفاق السيارات أسفل القناة بالاسماعيلية وبورسعيد وكان من المقرر أن يبدأ العمل في إقامة أنفاق السكة الحديد في منتصف عام 2018 عقب انتهاء أعمال نفق السيارات. إلا أنه في فبراير من العام الجاري 2017  أعلن اللواء أركان حرب كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة  إلغاء مشروع إقامة أنفاق للسكة الحديد وأرجع القرار أن الدراسات الهندسية والفنية أكدت ارتفاع تكاليف إنشائه التي تتعدى 8 مليارات جنيه.

 

إلا أن خبير النقل الدولي الدكتور أحمد سلطان، مستشار وزير النقل الأسبق في أكد في تصريحات صحفية، أن إلغاء إقامة مشروع أنفاق السكة الحديد جاء  لأسباب فنية وهندسية.

 

وأشار إلى أن من أساسيات هندسة السكك الحديدية هو أن القطار الديزل لا ينزل نفق ولا يصعد  كوبري، وبالتالي توجد صعوبة شديدة في التنفيذ الفني، خاصة مع الميل شديد الخطورة الذي يتعارض مع تسيير القطار".

 

 

ومن جانبه، المهندس الاستشاري الدكتور مهندس ممدوح حمزة أن الأولى في الفترة الحالية تشغيل كوبري الفردان للسكك الحديدية بعد نقله من مكانه الحالي بالفردان –القطاع الأوسط بقناة السويس لمكان آخر بالقطاع الشمالي للقناة.

 

وأضاف "حمزة" في تصريحات خاصة لـ "مصر العربية" أنه يؤيد غلق كوبري السلام، لاعتبارات أمنية، بسبب الأحوال التي تعيشها مصر الآن، وإذا وقعت عملية انتحارية أثناء مرور المراكب بقناة السويس سيتسبب ذلك في أضرار بالغة منها غلق قناة السويس.

 

وتابع أن أمن قناة السويس مهم جدًا، للحفاظ على ما تبقى من إيراداتها التي لا تكفي ثمن «رغيف طعمية أو ثمن الزيت الذي يضعه المواطن المصري على الفول في الصباح»، بحد تعبيره.

 

وأوضح أن أنفاق قناة السويس تحتاج لسنة على أقل تقدير للانتهاء منها، وفي سيناء محورين هما محور جنوب سيناء ومحور شمال الإسماعيلية، ومن المفترض أن يكون هناك عدة محاور أخرى تصل إلى سيناء، للمتجه إلى الصالحية أو بورسعيد أو القاهرة وغيرها بحيث يكون كل طريق يقابله نفق أو محور إلى سيناء، لافتًا إلى أنه من الضروري ربط الناس بسيناء وإعادتهم إليها مرة أخرى.

 

وبيّن "حمزة" أن الكباري العائمة تكمن إفادتها في أن القوات المسلحة تستخدمها في السلم والحرب، مشيًرا إلى أن الجيش تراجع عن فكرة إنشاء السكك الحديدية التي تؤدي إلى سيناء لأسباب منها الصعوبة الفنية والتكلفة الباهظة، واعتبارات أمنية أخرى.

 

وأضاف الخبير الهندسي، أن الصعوبة الفنية، تكمن في انحدار الأنفاق وطولها، ما يخالف منطق السكك الحديدية في مصر، حيث إن الديزل لا يمكنه الانحدار لـ 60 متر والصعود مرة أخرى، لافتًا إلأى أنه لا يوجد دراسة جدوى للسكك الحديدية بسيناء.

 

وطبقًا للمخطط الزمني تمكنت الشركات المنفذة لمشروع الأنفاق بمواجهة مدينة الاسماعيلية في ديسمبر الجاري من إنهاء أعمال الحفر لنفقي الإسماعيلية لتبدأ المرحلة النهائية في التشطيبات تمهيداً لإفتتاحه في يونيو المقبل 2018.

 

ويقول اللواء أركان حرب كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة أن أنفاق السيارات تساهم  في تخفيض وقت رحلة عبور البضائع والشاحنات من وإلى مناطق شرق القناة وسيناء ، مما سيسهم في تقليل الأموال الخاصة بعملية النقل والشحن والتفريغ والوقت.

 

وفي مارس الماضي و عقب إعلان الهيئة الهندسية للقوات المسلحة عن إلغاء فكرة أنفاق السكة الحديد أعلن الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس عن إقامة كباري معدنية على طول مجرى القناة لتسهيل حركة المرور إلى مناطق التنمية شرق قناة السويس، في الوقت الذي سمحت الأجهزة الأمنية بتشغيل كوبري السلام بشكل جزئي أمام حركة النقل الثقيل لتخفيف الضغط على المعديات.

 

ويقول الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس ورئيس المنطقة  الاقتصادية  لتنمية منطقة قناة السويس، أن وجود أنفاق أرضية بجانب الكباري العائمة تساهم في سيولة حركة المرور إلى مشروعات التنمية التي تتم بمناطق شرق بورسعيد والإسماعيلية الجديدة، مشيرًا إلى أن الإستراتيجية تتطلب وجود بدائل لسير حركة النقل إلى مناطق التنمية وليس الإعتماد على محور واحد .بالإضافة  للمعديات  التي  تعمل بكامل طاقتها هي الاخرى على طول مجرى القناة.

 

وفي خلال العام الجاري تمكنت هيئة قناة السويس من إقامة 4 كباري وجاري تنفيذ  3 كباري أخرى تعمل جميعها على طول مجرى القناة من الشمال ببورسعيد وحتى السويس وذلك  لربط سيناء في كافة القطاعات.

 

وتم تصنيع الكباري العائمة الجديدة بترسانة بورسعيد البحرية وتصل تكلفة الكوبري الواحد منهم نحو 100 مليون جنيه صممت ليتم فتحها وإغلاقها بعرض المجرى الملاحي  لقناة السويس  وتعمل بألية خاصة وتتراوح  فترات تشغيلها يومياً من 6 إلى 10 ساعات يوميًا في مواعيد لا تتعارض مع حركة الملاحة الدولية للسفن المارة بالقناة.

 

وكوبري الفردان هو جسر متحرك للسكك الحديدية يمر فوق قناة السويس بالقرب من الإسماعيلية، ويعتبر أطول جسر متحرك في العالم، حيث يبلغ طوله 340 مترًا، ويقع عند الكيلو 65، أي شمال مدينة الإسماعيلية بنحو 11 كم، كما أنه أطول كوبري سكة حديد معدني متحرك في العالم، حيث يصل الطول الكلي للكوبري 4 كم فوق اليابس وعبر القناة.

 

يبلغ عرض الكوبري من الداخل 10.2 متر، وأرضية الكوبري معدنية، يمر بمنتصفها خط السكة الحديد، وعلى كل من جانبية حارة بعرض 3 أمتار؛ لمرور السيارات والشاحنات بحمولة 70 طنًّا، وبلغت تكلفة إنشاء الكوبري 380 مليون جنيه.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان