رئيس التحرير: عادل صبري 09:20 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الأوقاف تعترف بأحقية الأئمة في الحصول على 700 جنيه شهريًا

الأوقاف تعترف بأحقية الأئمة في الحصول على 700 جنيه شهريًا

أخبار مصر

الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

بعد تقرير «مصر العربية»..

الأوقاف تعترف بأحقية الأئمة في الحصول على 700 جنيه شهريًا

فادي الصاوي 19 ديسمبر 2017 11:20

اعترفت وزارة الأوقاف بأحقية الأئمة في الحصول على مبلغ 700 جنيه، كانت قد أهدرت خلال السنوات الماضية بسبب بعض الأخطاء الإدارية.

 

وكانت «مصر العربية» قد أثارت هذه القضية في فبراير 2017، في تحقيق صحفي بعنوان:

"متهمين المديريات بالإهمال.. أئمة الأوقاف: نخسر 700 جنيه شهريًا.. والوزير السبب".

 

ترجع مشكلة أئمة الأوقاف إلى عام 2011 عندما تمّ إقرار الحد الأدنى للأجور، وامتنعت المديريات عن صرف حافز الإثابة الإضافي بنسبة 50% من راتبهم الأساسي بالمخالفة لأحكام القانون، إلى أن أصدرت محكمة القضاء الإداري بسوهاج حكمها بإلزام الأوقاف بصرف حافز الإثابة بنسبة 200% من الأجر الأساسي اعتبارًا من 1 يوليو 2011، عملًا بالمرسوم رقم 51 لسنة 2011 وإلزام الجهة الإدارية بالمصروفات.

 

بدورها رفضت وزارة الأوقاف تنفيذ الحكم القضائي ووجه وزير الأوقاف مديري المديريات شفهيًا بترك الحكم في الأدراج؛ لأنه لو نفذ على شخص سيتم تعميمه على كافة العاملين بالمديرية والمديريات الأخرى، الأمر الذي يكبد ميزانية الوزارة مزيدًا من الخسائر.

 

استمرت مشكلة الحد الأدنى منذ عام 2011 إلى الآن، إلى أن ظهرت مشكلة جديدة خصم بدل التحسين، الذي كان يقدر في عهد الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك بـ 250 جنيها، وأصبح 400 جنيه في عهد الدكتور عبد الفضيل القوصي وزير الأوقاف الأسبق، بعدها زاد إلى 600 جنيه على دفعتين، وعندما قامت المديريات بتطبيق قانون الخدمة المالية الجديد، أضافوا من صدر بقانون فقط ولم يضيفوا من صدر بقرار وزاري، فخُصم 350 جنيهًا من 600 جنيها.

 

 في نوفمبر الماضي عقد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، اجتماعًا خاصًا بمسجد النور بالعباسية، مع 14 إمامًا ممثلين لزملائهم، واستمع الوزير إلى مطالب الأئمة والتى تمثلت في الحصول على حافز الإثابة المقرر عام 2011، والحد الأدنى المقرر عام 2014 ، وفصل التحسين عن حافز 200 %، وإجراء الاختبارات التي أعلن عنها الوزير بشرط ألا يرسب أحد من الأئمة ورفع مستوى الأئمة الضعاف بعقد دورات لتحسين وتقوية الأداء، وعدم إهانتهم في وسائل الإعلام، فضلًا عن التعاقد مع المستشفيات في المحافظات، نظرًا لبُعد مستشفى الدعاة عنهم في الوجه البحري والصعيد، وعودة الزملاء الذين تم تحويلهم لعمل إداري بسبب تعبيرهم عن آرائهم على موقع التواصل الاجتماعي إلى أماكنهم.

 

وكلف وزير الأوقاف خلال الاجتماع أحد مسئولي الوزارة بتلقى طلبات الأئمة والاهتمام بها للعرض عليه، وسرعة العمل على حل المشاكل المادية.

 

وبالأمس التقى 6 من الأئمة هم مصطفى ماضي من القاهرة، ومحمد يوسف الجزار من القليوبية، وحسين دسوقي من المنيا، ومحمود عطا من شمال سيناء، وأحمد فهمي من الدقهلية، وحسام فوزي من الشرقية، بمندوب وزارة المالية ووكيل وزارة الأوقاف للشئون المالية والإدارية لمدة ستّ ساعات متواصلة، وأجرى الوزير اتصالًا هاتفيًا بمسئولي الوزارة أوصى فيهم بضرورة حصول الأئمة على حقوق إن وجدت.

 

وأقر مسئولو الأوقاف المعنيين خلال الاجتماع، بأحقية الأئمة في الحصول على مبلغ 700 جنيه، موضحين أنهم أخطأوا في عرض الأمور المالية الخاصة بهم على وزارة المالية، مؤكدين أيضًا أنه بإثارة هذه القضية تبيّن أنّ هناك مستحقات مهدرة لـ 300 ألف موظف بالأوقاف.

 

اقرأ تقرير مصر العربية عن اتهام أئمة الأوقاف للمديريات بالتسبب في خسارتهم 700 شهريًا

 

متهمين المديريات بالإهمال.. أئمة الأوقاف: نخسر 700 جنيه شهريًا.. والوزير السبب

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان