رئيس التحرير: عادل صبري 07:38 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

 بعد خطب القدس.. الأوقاف تدعو المصريين لمحاسبة النفس

 بعد خطب القدس.. الأوقاف تدعو المصريين لمحاسبة النفس

أخبار مصر

الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

 بعد خطب القدس.. الأوقاف تدعو المصريين لمحاسبة النفس

فادي الصاوي 18 ديسمبر 2017 12:19

قررت وزارة الأوقاف أن يتناول موضوع خطبة الجمعة المقبلة مسألة "محاسبة النفس"، وطالبت جميع الأئمة الالتزام بنص الخطبة أو بجوهرها على أقل تقدير مع الالتزام بضابط الوقت ما بين 15 – 20 دقيقة كحد أقصى.

 

وأشارت الأوقاف أنها واثقة في سعة أفق الأئمة العلمي والفكري، وفهمهم المستنير للدين، وتفهمهم لما تقتضيه طبيعة المرحلة من ضبط للخطاب الدعوي، وهددت باستبعاد أي خطيب لا يلتزم بموضوع الخطبة وبحرمان أي إمام لا يلتزم بنص الخطبة من بدل صعود المنبر.

 

 ودعت الوزارة في خطبتها المصريين إلى الوقوف مع انفسهم وقفة صادقة ومحاسبتها على ما قدمت بين يدي الله، وألا يقدموا على قول أو فعل قبل أن يسألوا أنفسهم هل هو حرام أو مباح أو مكروه؟ حتى لا يقعوا في مغبته يوم القيامة، فإن فات المسلم ذلك لعذر ما فعليه أن يجعل لنفسه ساعة من ليل أو نهار يحاسب فيها نفسه على ما قدم من أقوال وأفعال فإن وجد خيرا حمد الله وسأله التوفيق والمزيد وغن وجد غير ذلك فليستدرك ما كان منه من تقصير.

 

وأوضحت الأوقاف أن من ثمرات محاسبة النفس أن يعلم الإنسان حجم تجارته مع ربه ويتبين له ربحه من خسارته، ومن ثمراتها أيضا تزكية النفس وتطهيرها من كل الأمراض والأدران، والتغيير نحو الأفضل والأحسن، مؤكدة أنه لا خير فيمن لا يستفيد من ماضيه ويتدارك أخطاءه، فلا يكون الإقلاع عن الذنب في المستقبل إلا بمحاسبة النفس وتقويمها.

 

وكانت قضية القدس قد تصدرت موضوعات خطب الجمعة على مدار الأسبوعيين الماضيين، حيث تناول موضوع الخطبة الماضية "حتمية الاصطفاف الوطنى والعربى لتحقيق العزة والكرامة وحماية المقدسات" وذلك تلبيه لدعوة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، لمواجهة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتعلق بنقل السفارة الأمريكية بتل ابيب إلى القدس المحتلة، وهو ما رفضته المؤسسات الإسلامية في العالم باعتبار أن القدس عربية وعاصمة دولة فلسطين الأبية.

 

ودعا وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، في خطبة الجمعة التي ألقاها بمسجد الإمام الحسين، إلى وحدة الصف على مستوى العالمين الإسلامى والعربى والتكاتف التام لمواجهة قرار الرئيس الأمريكى.

 

 وقال الوزير : "فى الوقت الذى نعمل فيه على نشـر قيـم السـلام للعالم كله، ونؤكد رفضنا لكل ألوان التطرف والإرهاب، ونحث على نبذ كل ألوان العنف والكراهية والعنصرية، نؤكد أيضاً وبنفس القوة والحسم أن اتخاذ أى خطوات تجاه انتقاص حقوق أمتنا وسيادتها فى القدس مسجدًا أو مدينة إنما يغذى العنصرية والتطرف والإرهاب".

 

للاطلاع على نص خطبة الجمعة اضغط هنــــــــــــــــا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان