رئيس التحرير: عادل صبري 11:12 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

9 ملفات شغلت الأزهر في 2017.. القدس والروهينجا في المقدمة

9 ملفات شغلت الأزهر في 2017.. القدس والروهينجا في المقدمة

أخبار مصر

الأزهر تحدى قرارات ترامب بشأن القدس

9 ملفات شغلت الأزهر في 2017.. القدس والروهينجا في المقدمة

فادي الصاوي 11 ديسمبر 2017 17:21

لم يغب الأزهر الشريف عن الساحة الإعلامية، خلال عام 2017، ولم يقتصر دوره على الصعيد المحلي فقط،  بل عبر الحدود بـ 9 ملفات هامة، معلنًا رفضه صراحة الإجراءات التى اتخذتها دولة تونس بشأن مساواة المرأة بالرجل في الميراث وإباحة زواج المسلمة من غير  المسلم.

 

ومع تصاعد عمليات العنف والإبادة الجماعية ضد مسلمي بورما، دعا الأزهر  شباب الطوائف في القاهرة لعقد جلسات حوار، وعندما اشتدت الأزمة أرسل قافلة إغاثة إلى مخيمات مسلمي الروهينجا اللاجئين في بنجلاديش.

 

وفور  إعلان  الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، بادر الأزهر برفض هذا القرار ورفض الإمام الأكبر مقابلة نائب ترامب خلال زيارته المرتقبة إلى القاهرة، وأعرب عن وقوفه بجانب الشعب الفلسطيني في انتفاضتهم الثانية.

 

وفى التقرير التالي ترصد "مصر العربية" أهم القضايا التى كانت على أجندة الأزهر وشغلت الرأي العام خلال عام 2017.

 

 

أزمة مسلمي الروهينجا

تفاعل الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين بقيادة الدكتور أحمد الطيب، مع ملف اضطهاد أقليات مسلمي الروهينجا خلال العام المنصرم، ولم يقتصر رد فعل الأزهر ، إزاء المجازر الإنسانية التى تقوم بها حكومة ميانمار ضد مسلمي الروهينجا على بيانات الإدانة والشجب، بل عقد مؤتمرًا عالميًا بالقاهرة في شهر يناير الماضي شارك فيه كوكبة من شباب ميانمار بكافة الطوائف الدينية بهدف حل أزمة بورما.

 

وأعلن مجلس حكماء المسلمين عقب هذا المؤتمر بيومين، اعتزامه عقد جولات ثانية من الحوار في ميانمار، إلا أنها لم تتم ، واتهم الإمام الأكبر في خطاب له القيادات الدينية بضرب جهوده للسلام ودعم الجماعات المتطرفة، وأعلن قيادته لتحركات إنسانية لوقف إبادة الروهينجا.

 

وأكد الإمام الأكبر في بيان له فى شهر سبتمبر الماضي أن الضمير العالمي الذي صمتت بموته أصوات العدل والحرية وحقوق الإنسان على ما يتعرض له مسلمو الروهينجا من عمليات تهجير وإبادةٍ، مشددًا على أن الأزهر لا يُمكنه أن يقف مكتوف الأيدي أمام هذه الانتهاكات اللاإنسانية، التي تُعدُّ من أقوى الأسباب التي تشجع على ارتكاب جرائم الإرهاب، التي تعاني منها الإنسانية جمعاء.

 

وكان من المقرر أن يزور الدكتور أحمد الطيب، مخيمات مسلمي الروهينجا اللاجئين في بنجلاديش، نهاية شهر نوفمبر الماضي على رأس قافلة إغاثة كبيرة، إلا أنه اعتذر عن الزيارة بسبب حادث الروضة الإرهابي الذى أسفر عن استشهاد 110 مصلى.

 

فيديو| ملتقى حوار شباب ميانمار.. هل ينجح الأزهر في حقن دماء مسلمي بورما؟
 

مجلس حكماء المسلمين يكشف نتائج مؤتمر الأزهر لحل أزمة بورما
 

«الطيب» يترأس قافلة إغاثة لمسلمي الروهينجا ببنجلاديش نوفمبر
 

فيديو| الغموض يخيم على زيارة شيخ الأزهر لمسلمي الروهينجا
 

بالصور| الأزهر يوزع مساعدات إغاثية للاجئين الروهينجا في بنجلاديش
 

مفتي بورما: أطالب الدول الإسلامية بتوفير منح دراسية وفرص عمل
 

إدانة وشجب ومؤتمرات.. هكذا تعاملت المؤسسات الإسلامية مع مجازر ميانمار

 

قانون تجريم الكراهية

في 13 مايو الماضي، قرر شيخ الأزهر تشكيل لجنة بإشراف محمد عبدالسلام، المستشار القانوني والتشريعي للأزهر لإعداد مشروع قانون لمكافحة الكراهية.

 

وجاء قرار الإمام الأكبر عقب الضجة التى أثارها الدكتور سالم عبد الجليل وكيل الأوقاف الأسبق بتصريحه المتعلق بفساد عقيدة المسيحيين، الأمر الذي أثار ضجة واسعة، وعقد عبدالسلام، عدة اجتماعات مع عدد من الخبراء والمختصين لعرض الأفكار الأولية لمشروع القانون على شيخ الأزهر، ثم تم عرض مسودة القانون على هيئة كبار العلماء لمناقشتها، ليأخذ مشروع القانون بعد ذلك مساره الطبيعي للإصدار التشريعي.

 

واستغل شيخ الأزهر مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي في الاحتفال بليلة القدر يوم 21 يونيو الماضي، ليكشف عن الانتهاء من إعداد مشروع قانون تجريم الكراهية والعنف باسم الدين.
 

قانون الأزهر لنبذ الكراهية.. تصور ساذج أم نقلة نوعية؟
 

ننشر مشروع قانون الأزهر لمكافحة العنف باسم الدين

 

أزمة تعديل قانون الأزهر

في الفترة الأخيرة دأبت وسائل الإعلام على الهجوم على مؤسسة الأزهر الشريف خاصة عقب الأحداث الإرهابية التى استهدفت المسيحيين في مصر، محملين الأزهر ومناهجه مسؤولية انتشار الإرهاب في مصر، واتهموه بالتقصير فى تلبيه دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي المتعلقة بتجديد الخطاب الديني.

 

كما خرجت دعوات لتعديل قانون الأزهر، وتحديد مدة ولاية شيخ الأزهر، وإعادة هيكلة هيئة كبار العلماء، الأمر الذى دفع الإمام الأكبر  إلى الرد على هذا الهجوم قائلا: "لقد أصبح من المعتاد إدانة الأزهر ومناهجه عقب أية حادثة من حوادث الإرهاب، في سعي بائس فاشل لمحاولة خلخلة رصيده في قلوب المسلمين، وحتى صرنا نعرف توقيت هذا الهجوم بعد أن رصدناه بدقة، ووجدنا أنه يحدث في إحدى حالتين: الأولى بعد وقوع حوادث الإرهاب، والثانية كلما أحرز الأزهر نجاحًا في تحقيق رسالته في الدَّاخل أو في الخارج، والخطة في هذه الحالة إما الصمت المطبق وإخفاء الحسنات، وإما البحث والتفتيش عن الهنات وإذاعتها بعد تكبيرها وتجسيمها، على حد قوله.

 

فى المقابل رفض البرلمان مشروع القانون الذى قدمه النائب البرلماني محمد أبو حامد حول تعديل قانون الأزهر، وأعلن مجموعة من النواب الذهاب إلى مشيخة الأزهر  لتقديم الاعتذار للإمام الأكبر .

 

فيديو| بعد تفجير الكنيستين.. الأزهر بين الحياة والموت
 

تعديل قانون الأزهر.. هل يهدف للإطاحة بـ «الطيب»؟
 

عبد المنعم فؤاد ردًا على "أبو حامد": مشروع قانون الأزهر مخالف للدستور
 

أزمة تعديل قانون الأزهر تتصاعد.. ونواب يحذرون من الإطاحة بالطيب
 

أزمة تعديل قانون الأزهر تشعل صراعا تحت قبة البرلمان
 

بعد التراجع عن تعديل قانون الأزهر.. هل يناور البرلمان المشيخة؟
 

رغم تصريحات عبد العال.. وفد برلماني يزور شيخ الأزهر

 

 القدس والأقصى

وردا على الانتهاكات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى أعلن الأزهر ، في 25 يوليو الماضي عن عقد مؤتمر عالمي عن القدس نهاية شهر سبتمبر المقبل، مؤكدا أن كل الإجراءات التي أقدمت عليها سلطات الاحتلال في الحرم القدسي "باطلة شرعاً وقانوناً، ولا تستند إلى أي مبدأ إنساني أو حضاري".

 

كما حذر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، من التداعيات الخطيرة لإقدام الولايات المتحدة على قرار الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للكِيان الصهيوني ونقل سفارتها إليها؛ لما يُشَكِّله ذلك من إجحافٍ وتَنَكُّرٍ للحق الفلسطيني والعربي الثابت في مدينتهم المقدسةواكد أن القرار سيفتح أبواب جهنم على الغرب قبل الشرق.

 

ولم يقتصر موقف الازهر على بيانات الادانة والشجب بل دعا الى عقد مؤتمرا عالميا لنصرة القدس، ووجه الطيب رسالة لأهالى فلسطين قائلا:" ولتكن انتفاضتكم الثالثة بقدر إيمانكم بقضيتكم ومحبتكم لوطنكم ونحن معكم ولن نخذلكم".

 

بعدها أعلن الإمام الأكبر، رفضه القاطع طلبًا رسميًا من نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس، لقاءه يوم 20 ديسمبر الجاري.

 

وكانت السفارة الأمريكية بالقاهرة قد تقدمت بطلب رسمي قبل أسبوع، لترتيب لقاء لنائب الرئيس الأمريكي مع الإمام الأكبر بمشيخة الأزهر الشريف، خلال زيارته للمنطقة، ووافق الإمام الأكبر في حينها على ذلك، إلا أنه بعد القرار الأمريكي بشأن القدس أعلن رفضه الشديد والحاسم لهذا اللقاء، مؤكدا أن الأزهر لا يمكن أن يجلس مع من يزيفون التاريخ ويسلبون حقوق الشعوب ويعتدون علي مقدساتهم .

 

وقال شيخ الأزهر: كيف لي أن أجلس مع من منحوا ما لا يملكون لمن لا يستحقون، مطالبا الرئيس الأمريكي بالتراجع فورا عن هذا القرار الباطل شرعا وقانونا.

 

كما وجه الطيب تعليمات بضرورة أن تكون خطبة الجمعة فى الجامع الأزهر وجميع مساجد مصر عن القدس وهويتها العربية وألقى الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر خطبة الجمعة من فوق منبر الأزهر بعنوان "القدس عاصمة أبدية لفلسطين العربية"، بينما ألقى الدكتور محمد مختار جمعه وزير الأوقاف خطبة الجمعة من مسجد الإمام الحسين عن القدس وهويتها العربية والإسلامية.

 

وبدوره وجه​ عباس شومان، وكيل الأزهر، قطاع المعاهد الأزهرية بتخصيص كلمات حول مدينة القدس وتاريخها في طابور الصباح بجميع المعاهد الأزهرية لمدة أسبوع، وذلك لتعريف الطلاب بتاريخ مدينة القدس، وأنها عربية إسلامية يعيش على أرضها أتباع الديانات الثلاث، وأنها كانت ولا تزال وستبقى قضية المسلمين الأولى وشغلهم الشاغل.

 

كما وجه وكيل الأزهر بأن تخصص الحصص الثلاث الأولى من يوم الأحد المقبل في كافة المعاهد الأزهرية على اختلاف مراحلها التعليمية حول قضية القدس ومكانتها في نفوس المسلمين باعتبارها أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، وتولى مجمع البحوث الإسلامية عقد ندوات في كافة محافظات الجمهورية حول عروبة القدس وهويتها الفلسطينية.

 

شيخ الأزهر رافضًا لقاء نائب ترامب: لن أجلس مع من يزيفون التاريخ
 

شيخ الأزهر لأهالي القدس: نحن معكم ولن نخذلكم
 

شومان في خطبة الجمعة: القدس ليست ملكًا للأمريكان أو ملكية خاصة لـ «ترامب»
 

مؤسسات العرب الدينية.. ميوعة سعودية وخطب أزهرية ومقاطعة عراقية
 

ماذا قال الأزهر والإفتاء عن قرار القدس عاصمة لإسرائيل
 

شيخ الأزهر: نقل السفارات الأجنبية للقدس يفتح  أبواب جهنم على الغرب

 

موقفه مما حدث في تونس

بادر الأزهر بإعلان رفضه دعوة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي إلى المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث، وإباحة زواج المسلمة بغير المسلم، واعتبرها الإمام الأكبر انتهاكًا صارخًا لأحكام الشرع الإسلامى والقرآن الكريم.

 

واعترضت الحكومة التونسية، على رأي الأزهر، واعتبرت أن ما تقوم به من إجراءات شأن داخلي لا علاقة للأزهر به، وهو ما رد عليه الازهر في بيان له قال فيه : "الأزهر الشريفَ إذ يُؤكِّد على هذه الحقائقَ إنما يقوم بدوره الدينيِّ والوطنيِّ، والذي ائتمنه عليه المسلمون عبر القرون، والأزهر وهو يُؤدِّي هذا الواجب لا ينبغي أن يُفْهَمَ منه أنه يتدخَّلُ في شؤونِ أحدٍ ولا في سياسةِ بلد. وفي الوقت ذاته يرفض الأزهر رفضًا قاطِعًا تدخل أي سياسةٍ أو أنظمة تمس -من قريبٍ أو بعيد- عقائد المسلمين وأحكام شريعتهم، أو تعبثُ بها، وبخاصةٍ ما ثبت منها ثبوتًا قطعيًّا.

 

وأشار البيان إلى أن رسالةَ الأزهر وبخاصةٍ ما يتعلَّق بحراسةِ دين الله هي رسالةٌ عالمية لا تَحدُّها حُدُودٌ جُغرافية، ولا توجهاتٌ سياسية، وهذا ما ينتظرُه المسلمون من أزهرهم الشريف ولا يقبلون به بديلًا.

 

فيديو| انتفاضة أزهرية ضد دعوات السبسي للمساواة في الميراث والزواج من غير المسلم
 

شيخ الأزهر: إباحة زواج المسلمة من غير المسلم عدوان صريح على شرع الله‎
 

بقضايا ميانمار والأقصى والتوريث في تونس .. الأزهر عابر الحدود

 

أزمة الطلاق الشفهي

ورغم إثارتها خلال السنوات الماضية إلا أن قضية الطلاق الشفهي، حديث الساعة بمصر فور اقتراح الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال كلمته بعيد الشرطة الماضي، إصدار قانون يحتم عدم وقوع الطلاق إلا أمام المأذون فقط، لإعطاء فرصة للمتزوجين كي يراجعوا أنفسهم، حتى لا تهدم الأسر وتشرد الأطفال بكلمة، وطلب الرئيس من الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، إصدار فتوى رسمية فى هذا الشأن.

 

وفي الفترة من 24 يناير إلى 5 فبراير حرص الأزهر على عدم إصدار أي تصريحات متعلقة بمسألة الطلاق الشفهي، واكتفوا بالإشارة إلى أن الموضوع محل دراسة وبحث من هيئة كبار العلماء منذ ما يقرب من 4 أشهر، وهي وحدها صاحبة الاختصاص ولا قول قبل أن تنتهي الهيئة من بحث هذا الأمر.

 

وجاء بيان هيئة كبار العلماء في 5 فبراير، بتأكيد وقوع الطلاق الشفوي المستوفي أركانَه وشروطَه، والصادر من الزوج عن أهلية وإرادة واعية وبالألفاظ الشرعية الدالة على الطلاق، وهو ما استقرَّ عليه المسلمون منذ عهد النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وحتى يوم الناس هذا، دونَ اشتراط إشهاد أو توثيق، وتعرض الأزهر على إثر موقفه إلى هجوم عنيف في وسائل الإعلام.

 

إلغاء الطلاق الشفهي بمصر.. الأزهر صاحب القرار
 

إلغاء الطلاق الشفهي| علي جمعة: مصيبة.. والجندي: المرأة عند الشيوخ آلة متعة
 

لهذه الأسباب رفض الأزهر طلب السيسي بإلغاء الطلاق الشفهي
 

الأزهر يكشف حقيقة تشكيل لجنة برئاسة علي جمعة لمناقشة الطلاق الشفهي
 

بعد رأي الأزهر.. الطلاق الشفهي بداية صراع أم وأد للفتنة؟
 

شيخ الأزهر عن الطلاق الشفوي: إثارته في الإعلام تضييع للوقت

 

قائمة الفتوي

لم يسلم الأزهر من الهجوم بعد إعلان قائمة بأسماء 50 عالما مخول لهم بالفتوى في وسائل الإعلام، خاصة من الذين تم استبعادهم، وفسر بعض المراقبين هذه القوائم بأنها محاولة جديدة لوأد حرية الرأي والتعبير، متسائلين عن مصير ما يسمون أنفسهم بالمثقفين والمفكرين وهل سيسمح لهم بالحديث فى الدين على الفضائيات أم لا، وهو نا نفاه المسئولون مؤكدين أن هذه القوائم ما هى إلا محاولة للتصدى للفتاوى الشاذة التى تصدر بين الحين والآخر، وليس تضيقا على الإعلام وحرية الرأي.

 

وبدوره أوضح الدكتور عباس شومان أن الأزهر يذخر بالعديد من العلماء المؤهلين للإفتاء، وماتم إرساله إلى المجلس الأعلى للإعلام هو جزء من هؤلاء العلماء، ولا يعني هذا حصر المفتين من الأزهر في القائمة التي تم إرسالها، وقد تلحق بهذه القائمة قوائم أخرى لمفتين يوافقون على تقديم الفتاوى عبر وسائل الإعلام".

 

الجندي وعطية والهلالي و«مستشار الرئيس» .. أبرز المستبعدين من صكوك الإفتاء
 

بـ 145 داعية.. الأوقاف ترد على قائمة الـ 50 الأزهرية
 

قوائم الأزهر والأوقاف.. وأد للحريات أم محاولة للحد من فوضى الفتاوى؟

 

زيارة قرية الروضة

لم يغب الأزهر عن المشهد بعد واقعة مذبحة المصلين التى شهدتها قرية الروضة فى أواخر شهر نوفمبر الماضى، حيث زار الإمام الأكبر  القرية عقب الحادث بأسبوع، على رأس وفد كبير  ضم أزهريون وشخصيات عامة.

 

وأدى الإمام الأكبر صلاة الجمعة وسط الأهالي، وأعرب عن خالص عزائه ومواساته لأسر الشهداء، مذكرًا الجميع بالمنزلة العظيمة من الفردوس الأعلى التي يتنعم فيها الشهداء من الآباء والأبناء، مؤكدًا أن هؤلاء المفسدين في الأرض الذين ارتكبوا هذا العمل الإرهابي الغاشم بغاة وخوارج يجب أن يطبق عليهم حد الحرابة.

 

وعقب صلاة الجمعة وجه شيخ الأزهر رسالة مهمة بشأن هذا الإرهاب الخبيث الذي حصد أرواح المصلين الأبرياء بالمسجد، وأكد على وقوف الشعب وكافة المؤسسات صفا واحدا في مواجهة الجماعات الإرهابية الظلامية التي تستهدف أمن المصريين وحياتهم.

 

كما اتخذ عدة قرارات منها تعليم أبناء قرية الروضة بجميع مراحل التعليم الأزهري مجانا علي نفقة الأزهر حتي يتخرج منهم علماء أجلاء ينفعون أوطانهم وأهليهم،  وبناء مجمع أزهري (ابتدائي -إعدادي - ثانوي) لخدمة أبناء القرية والقرى المجاورة، وصرف معاش شهري لكل أسرة استشهد أحد أبنائها، ورحلة حج لجميع أمهات الشهداء وزوجاتهم.

 

كيف تعامل الأزهر والأوقاف والإفتاء مع «مذبحة المصلين» بسيناء؟
 

بـ 4 قرارات هامة.. شيخ الأزهر يدعم أبناء قرية الروضة بسيناء
 

مستشفى جامعة الأزهر التخصصى يستقبل 10 من مصابى «مذبحة المصلين»

 

تكفير داعش

عقب مذبحة المصلين جددت الدعوات المطالبة بتكفير تنظيم داعش الإرهابي، إلا أن الأزهر أصر على موقفه فى هذه القضية، مؤكدا على لسان الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر، أن الحكم بالتكفير مسألة علمية امتنع عنها الأزهر لأنها تفتح أبوابا لا يمكن إغلاقها، واصفا من يقوم بمثل هذه الأعمال الإرهابية بالبغاة الذين يجب قتالهم.

 

بدأت المُطالبات عام 2014، مع ظهور تنظيم داعش الإرهابي في سيناء، وارتكابه جرائم في العراق وسوريا، حينها خرج الأزهر ببيان يؤكد فيه أنه "لا يمكن تكفير مسلم مهما بلغت ذنوبه"، وفي ديسمبر 2015، جدّد الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، رفضه للتكفير، في لقاء مع طلاب جامعة القاهرة.

 

ويستند الأزهر في عدم تكفير المسلم إلى أقوال ثلاثة من العلماء، أولاً: الإمام الغزالي في فيصل التفرقة يقول: أما الوصية: فأن تكف لسانك عن أهل القبلة ما أمكنك، ما داموا قائلين: "لا إله إلَّا الله محمد رسول الله، غير مناقضين لها، والمناقضة تجويزهم الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم بعُذر أو بغير عذر؛ فإن التكفير فيه خطر، والسكوت لا خطر فيه".

 

ثانياً: الإمام ابن تيمية في مجموع الفتاوى يقول: "وليس لأحد أن يكفر أحدًا من المسلمين -وإن أخطأ وغلط- حتى تقام عليه الحجة وتبين له المحجة، ومن ثبت إسلامه بيقين لم يزل ذلك عنه يشك".

 

ثالثاً: الإمام الأشعري في مقالات الإسلاميين واختلافات المصلين يقول: "اختلف الناس بعد نبيهم صلى الله عليه وسلم في أشياء كثيرة ضلَّل فيها بعضهم بعضا وبرئ بعضهم من بعض؛ فصاروا فرقا متباينين، وأحزابا متشتتين، إلّا أن الإسلام يجمعهم ويشتمل عليهم".

 

بالفيديو| هجوم إعلامي على " الأزهر " بعد مجزرة الروضة..والطيب يرد
 

ماذا لو كفّر الأزهر منفذي العمليات الإرهابية؟

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان