رئيس التحرير: عادل صبري 05:10 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| «المهن الطبية» يقاطع المنتجات الأمريكية اعتراضًا على قرار ترامب

فيديو| «المهن الطبية» يقاطع المنتجات الأمريكية اعتراضًا على قرار ترامب

أخبار مصر

جانب من مؤتمر اتحاد نقابات المهن الطبية

فيديو| «المهن الطبية» يقاطع المنتجات الأمريكية اعتراضًا على قرار ترامب

هند غنيم و دعاء أحمد 09 ديسمبر 2017 17:22

أعلن اتحاد نقابات المهن الطبية اعتراضه على قرار رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب بنقل سفارة أمريكا من تل أبيب إلى مدينة القدس، وذلك بمقاطعة الاتحاد جميع المنتجات الطبية الأمريكية.

 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي اليوم السبت، بحضور نقيب الأطباء ورئيس الاتحاد الدكتور حسين محمود خيرى، والدكتور ياسر الجندى نقيب أطباء الأسنان، والدكتور محى الدين عبيد نقيب الصيادلة، والدكتور خالد فاروق العامرى نقيب الأطباء البيطريين.

 

وأكد الدكتور حسين خيري، رئيس اتحاد المهن الطبية، ونقيب الأطباء، أن الاتحاد يشجب قرار الرئيس الأمريكي "ترامب" بالاعتراف بالقدس كعاصمة لدولة الكيان الصهيونى، مؤكدًا على أن الاتحاد سيقوم بتنظيم وقفة احتجاجية على هذا القرار بعد أخد موافقة أعضاء مجلس اتحاد المهن الطبية.

 

وتعليقًا على هذا القرار قال الدكتور ياسر الجندى، نقيب أطباء الأسنان، إن قرار نقل سفارة أمريكا من تل أبيب إلى القدس قرار متسرع وسيعمل على خلق مشاكل فى قضية مفاوضات السلام فى المنطقة، مشيرًا إلى أننا سنقوم بتنظيم وقفة إحتجاجية بعد أخد موافقة رئيس الاتحاد الدكتور حسين خيرى، وسنعمل كنقابة أطباء الأسنان على مقاطعة المنتجات الطبية الأمريكية الخاصة بالأسنان.
 

واتفق معه الدكتور محى عبيد، نقيب الصيادلة ، قائلاً" إننا كصيادلة نؤكد على رفضنا التام لوجود الكيان الصهيونى على الأراضى الفلسطينية، مشيرًا إلى أنه يجب العودة بعد قرار نقل السفارة من تل أبيب للقدس، إلى ما قبل 48 بضرورة إعلان حق الفلسطنيين فى طرد المحتل الصهيونى من أراضيهم.
 

وتجددت الاحتجاجات في القدس الشرقية المحتلة بعد قمع شرطة دولة الاحتلال الإسرائيلية مسيرة سلمية في وقت سابق اليوم كان من المقرر أن تحتج على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للمحتل الإسرائيلي.

 

وتظاهر آلاف الأشخاص في عدة مدن وعواصم عربية وإسلامية تنديدا بالقرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلية وسط دعوات لتعبئة جماهيرية.

 

وأحرق متظاهرون صورا لترامب واعلاما أميركية واسرائيلية. فيما رفعوا اعلاما اردنية وفلسطينية هاتفين “الموت لاسرائيل” و”اميركا اصل الارهاب. أميركا صهيونية”.

 

وشهد العالم الاسلامي عدة تظاهرات مماثلة إضافة إلى مظاهرات لعرب ومسلمين في دول أوروبية.

 

ودعت فصائل فلسطينية، إلى مسيرات غاضبة على قرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل"، بعد صلاة الجمعة، بما في ذلك في المسجد الأقصى.

 

كما طلبت الفصائل، بتخصيص خطبة صلاة الجمعة اليوم، حول القرار الأمريكي.

 

وعززت شرطة دولة الاحتلال الإسرائيلية، من انتشارها في مدينة القدس الشرقية المحتلة، تأهباً لصلاة الجمعة في المسجد الأقصى.

 

وأعلن ترامب، الأربعاء، اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة، وسط موجة كبيرة من الإدانات على مختلف الأصعدة.

 

وعلى خلفية الاحتجاجات أمس الجمعة، أخطرت الخارجية الأمريكية سلطات دولة الاحتلال بتأجيل تفعيل قرار نقل سفارتها للقدس إلى أجل غير مسمى.

 

وجاء التأجيل، وفق ما ذكرت وكالة رويترز، لدراسة أثر القرار ومخاطره على المصالح الأمريكية حول العالم.

 

وفي رد فعل على هذا القرار، أكد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، أن “القدس هي قضية وضع نهائي يتعين أن تحل عبر المفاوضات المباشرة بين الجانبين على أساس القرارات ذات الصلة الصادرة عن مجلس الأمن والجمعية العامة.


وناقش اتحاد نقابات المهن الطبية، خلال المؤتمر أوجه القصور والسلبيات فى مشروع قانون التأمين الصحى الجديد، موضحًا أن مشروع قانون التأمين الصحي، والمنتظر عرضه خلال جلسة عامة للتصويت، به بعض السلبيات الجوهرية.

وأشار إلى أن من أبرز تلك السلبيات دخول المنشآت الطبية الحكومية للمنظومة عن طريق التعاقد وليس بصفة دائمة، وفرض أعباء مبالغ فيها على المواطنين، وتجاهل الحقوق العادلة لمقدمي الخدمة الطبية، والتغول علي قوانين ممارسة المهن الطبية والصيدلانية.
 

وأكد الاتحاد، في المؤتمر  الذي عقده ظهر اليوم السبت، أن القانون تغول على قوانين النقابات الطبية، بشأن التراخيص واختصاصاتها بمتابعة تقديم الخدمة وتوفير الأدوية، مما يقلل من الدور المهني والخدمي المقدم للمواطنين، في حين أنه قد تم تمثيل فئات أخري تمثل جهات استثمارية بمجلس إدارة هيئة التأمين الصحي، وتجاهل تمثيل نقابات اتحاد المهن الطبية، مما يعني طغيان الجانب الاستثماري، على الجانب المهني والخدمي.
 

وأشار الاتحاد، إلى أن القانون فرض رسوم على ترخيص المنشآت الطبية والصيدلانية دون غيرها من المهن الأخرى، وتجاهل تمثيل النقابات فى لجنة التسعير، مؤكدا أن الفترة الزمنية لتنفيذ المشروع بكافة المحافظات طويلة،  مطالبا مجلس النواب للأخذ بهذه الملاحظات، وإعادة مداولة المواد التي تؤثر سلبا على حقوق أعضاء المهن الطبية والمواطنين.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان