رئيس التحرير: عادل صبري 05:58 صباحاً | الاثنين 11 ديسمبر 2017 م | 22 ربيع الأول 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

شيخ الأزهر: نقل السفارات الأجنبية للقدس يفتح  أبواب جهنم على الغرب

شيخ الأزهر: نقل السفارات الأجنبية للقدس يفتح  أبواب جهنم على الغرب

أخبار مصر

شيخ الأزهر

شيخ الأزهر: نقل السفارات الأجنبية للقدس يفتح  أبواب جهنم على الغرب

فادي الصاوي 05 ديسمبر 2017 21:08

حذر الإمام الأكبر  أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، خلال لقائه اليوم رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير، من تجاه بعض الدول إلى نقل سفاراتها إلى مدينة القدس، قائلا: "لو فتح باب نقل السفارات الأجنبية إلى القدس؛ ستُفتح  أبواب جهنم على الغرب قبل الشرق".

 

وأوضح أن الإقدام على هذه الخطوة سيؤجج مشاعر الغضب لدى جميع المسلمين، ويهدد السلام العالمي، ويعزز التوتر والانقسام والكراهية عبر العالم.

 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحث مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في اتصال هاتفي، مساء الثلاثاء، الوضع في القدس وموضوع نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

 

وقالت سارة ساندرز، المتحدثة باسم البيت الأبيض، أن ترامب اتصل أو يخطط للاتصال أيضا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والملك الأردني عبد الله الثاني.

وأفادت وكالة "وفا" الفلسطينية الرسمية بأن ترامب أطلع الرئيس الفلسطيني على نيته نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس. فيما قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، إن الرئيس عباس حذر من خطورة تداعيات مثل هذا القرار على عملية السلام والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

 

وأضاف أبو ردينا: "يؤكد الرئيس مجددا على موقفنا الثابت والراسخ بأن لا دولة فلسطينية دون القدس الشرقية عاصمة لها وفقا لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

 

وتابع أبو ردينة أن الرئيس الفلسطيني سيواصل اتصالاته مع قادة وزعماء العالم من أجل الحيلولة دون اتخاذ مثل هذه الخطوة المرفوضة وغير المقبولة.

 

من جانبه صرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي تلقى اليوم اتصالاً هاتفياً من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأضاف أنه تم خلال الاتصال تناول القرار المزمع اتخاذه من قبل الإدارة الأمريكية بشأن نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس.

 

وأكد السيسي على الموقف المصري الثابت بشأن الحفاظ على الوضعية القانونية للقدس في إطار المرجعيات الدولية والقرارات الأممية ذات الصلة، مؤكداً ضرورة العمل على عدم تعقيد الوضع بالمنطقة من خلال اتخاذ إجراءات من شأنها تقويض فرص السلام في الشرق الأوسط.

 

وبدورها أعلنت وسائل إعلام أردنية رسمية أن الملك عبدالله الثاني تلقى اتصالًا هاتفيًا من الرئيس الأمريكي، أبلغه خلاله بنيته المضي قدمًا بنقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل إلى القدس.

 

وذكرت وكالة "بترا" الأردنية أن الملك عبدالله الثاني حذر ترامب "من خطورة اتخاذ أي قرار خارج إطار حل شامل يحقق إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية"، مشددًا على أن "القدس هي مفتاح تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة والعالم".

 

وتأتي هذه الاتصالات وسط انتشار تقارير حول عزم الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان