رئيس التحرير: عادل صبري 02:23 مساءً | السبت 18 نوفمبر 2017 م | 28 صفر 1439 هـ | الـقـاهـره 28° غائم جزئياً غائم جزئياً

في رحلة ذهاب بلا عودة.. شاب مصري يستعد لاستيطان المريخ

في رحلة ذهاب بلا عودة.. شاب مصري يستعد لاستيطان المريخ

أخبار مصر

في رحلة ذهاب بلا عودة.. شاب مصري يستعد لاستيطان المريخ

في رحلة ذهاب بلا عودة.. شاب مصري يستعد لاستيطان المريخ

وكالات - إنجي الخولي 14 نوفمبر 2017 07:21

«حتى إن لم أنجح، فما زلت على قناعة بأنه خلال حياتنا سنرى إنساناً يمشي على كوكب المريخ».. بهذه الكلمات عبر  الشاب المصري «محمد سلّام» الملقب بـ«ميدو» (32 عاما) عن أمله في أن يستوطن كوكب المريخ في رحلة ذهاب بلا عودة.
 

ففي عام 2018، ستختار شركة «مارس ون» (المريخ 1)، وهي شركة هولندية لا تهدف إلى الربح، سلّام -على الأرجح- ليصبح من بين 24 شخصاً قد يستعمرون الكوكب الأحمر ذات يوم.
 

والشاب المصري يتدرب على دراجته الهوائية في شوارع القاهرة يومياً؛ من أجل الحفاظ على لياقته البدنية، فهو سيحتاج إلى هذه اللياقة  من أجل الحياة بشكل دائم على كوكب المريخ.
 

وطالما حلُم سلاّم، وهو طفل، بأن يصبح رائد فضاء. وبعد أن صادف الموقع الإلكتروني لشركة "مارس ون" في 2013، لم يستغرق الأمر منه أكثر من 30 دقيقة ليقدم طلبه.


وبعد اجتيازه الاختبارات البدنية والنفسية، تم اختياره من بين 200 ألف متقدم، تم اختيار 100 مرشح فقط من بينهم، 50 رجلاً و50 امرأة.
 

وقامت منظمة "مارس وان" الهولندية بتصفية المرشحين ووصل عددهم إلى 24 شخصا، وتم تقسيمهم إلى 6 فرق تضم كل منها 4 أعضاء، يتنافسون بدورهم حتى يقع الاختيار في النهاية على فريق واحد من أربعة أشخاص يسافرون إلى الكوكب الأحمر في رحلة ذهاب دون عودة عام 2024.


سلاّم .. عاشق الفلك

وكون سلاّم المرشحَ الوحيد من منطقة الشرق الأوسط حالياً، يزيد آماله، لكنه يقول إنه في الوقت ذاته يزيد الضغط عليه ليحقق تقدماً من أجل المستوى القادم.
 

وقال سلاّم، وهو يعمل مخططا ماليا بإحدى شركات التأمين: "لم يكن لدي ثقة بنفسي أن أنجح أو يختاروني، واختاروني أكثر من مرة فزادت الثقة بنفسي" ، بحسب "رويترز".


ويتدرب سلاّم، وهو حاصل على درجة جامعية في علوم الحاسب الآلي وعاشق للفلك، يومياً الآن، ويتابع دراساته عبر الإنترنت وبالكتب الأكاديمية.
 

وإذا تم اختياره للمرحلة النهائية، فسيكون عليه أن يتابع رسالته للدكتوراه.
 

وعلى الرغم من عدم تلقيه أي دعم من أي مؤسسة عامة أو خاصة في مصر، يرغب سلّام في تحفيز أجيال المستقبل على الاهتمام باستكشاف الفضاء.

 

وتقول شركة "مارس ون" إن بعثات عديدة غير مأهولة سوف تُرسل خلال حقبة عشرينيات هذا القرن؛ لتأسيس منطقة للسكن ومن أجل محاولة استخراج ماء من تربة المريخ.
 

ومن المتوقع أن تسافر أول مجموعة من المرشحين لاستعمار المريخ في 2031.


وسلّام على قناعة بأنه مهما كان حجم المصاعب المتصلة بإنشاء حياة بشرية على المريخ، فمن المرجح أن يصل الناس إلى الكوكب الأحمر في حياته.
 

وقال: "حتى إن لم أنجح لأي سبب من الأسباب، فما زلت على قناعة بأنه خلال حياتنا سنرى إنساناً يمشي على كوكب المريخ".


الحياة على "المريخ"


وبحسب الرئيس التنفيذي لمنظمة "مريخ واحد" باس لانسدورب، سيعيش أربعة أشخاص فقط في بيئة صغيرة جداً ، وستكون خطرة ولن يخضع أي منهم لاختبارات الخصوبة فهذا أمر متروك، والمريخ لن يكون المكان المناسب لإنجاب الأطفال لا سيما في السنوات الأولى.
 

وكانت المنظمة غير الربحية أعلنت عام 2012 نيتها إطلاق رحلة لكوكب المريخ، وإقامة مستعمرة بشرية أولية على الكوكب بحلول عام 2025، وتقدم آنذاك أكثر من 200 ألف شخص بطلبات السفر، وقلصت القائمة مرتين لتصل إلى القائمة الحالية التي تضم 100 اسم.
 

وجرى تقسيم قائمة الـ 100 بالتساوي بين الرجال والنساء، ونالت الولايات المتحدة النصيب الأكبر من المرشحين بـ 33 مرشحا، مقابل 31 من أوروبا، و17 من آسيا، و7 أفارقة.
 

نشير الى أنه على المتطوع التقدم بطلب رسمه 38 دولارا، وأن لا يتجاوز عمره الأربعين عاماً وأن يتمتع بحالة بدنية جيدة، وسيجري تدريب الفريق لمدة 7 سنوات لرحلة ستستغرق 7 أشهر للوصول إلى سطح الكوكب الأحمر وسيكون على متنها 2 من الذكور و2 من الإناث.


وستكون هناك مساكن خاصة في انتظار أعضاء المستوطنة البشرية الأولى، وستوفر لهم بطاريات شمسية الطاقة، أما الماء فستتم معالجته واستخدامه أكثر من مرة وسيكون عليهم زراعة بعض النباتات ليقتاتوا عليها.
 

ومشروع "مارس ون" مجرد مشروع من بين مشاريع عديدة تتنافس فيما بينها من أجل استيطان الكوكب الأحمر ومحطات أخرى أبعد من مدار كوكب الأرض، بينها شركات "سبيس إكس" المملوكة لإيلون ماسك، و"لوكهيد مارتن كورب"، ومشروع "الفضاء بلو أوريجين" لجيف بيزوس رئيس مجلس إدارة شركة أمازون دوت كوم.
 

ومن المتوقع أن ترسل إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) أولى بعثاتها البشرية للمريخ في حدود عام 2032.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان