رئيس التحرير: عادل صبري 11:02 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

جامعات العاصمة الإدارية للأغنياء فقط.. وخبراء: اتجاه لخصخصة التعليم

جامعات العاصمة الإدارية للأغنياء فقط.. وخبراء: اتجاه لخصخصة التعليم

أخبار مصر

وزير التعليم العالي خلال حجر الأساس لجامعة العاصمة الدولية أكتوبر الماضي

جامعات العاصمة الإدارية للأغنياء فقط.. وخبراء: اتجاه لخصخصة التعليم

مصطفى سعداوي 09 نوفمبر 2017 22:23

"العاصمة الإدارية الجديدة" مشروع أثار حالة من الجدل الواسع  في المجتمع، ما بين مؤيد يرى أنها خطوة جادة نحو الإصلاح الاقتصادي لجلب المستثمرين،  ومعارض يرى أنها يزيد من معاناة المواطن، نظرًا لتكلفته الباهظة في ظل ما تعانيه الدولة من أزمات اقتصادية وتراجع معيشي حاد.

 

ويتوقع خبراء السوق العقاري أن يصل سعر المتر في الوحدات السكانية بالعاصمة إلى 12 ألف جنيه، ما يعني أن سكانها سيكونون من الطبقات ذات الدخول المالية المرتفعة، وهو ما يؤكد سيطرة الأغنياء على العاصمة الجاري إنشائها.


 

التعليم لم ينجوا من قبضة الأغنياء على العاصمة الجديدة التي أعلن عن بنائها في 13 من مارس 2015، ،بعد إعلان وزارة التعليم العالي بناء 7 جامعات دولية من أصحاب المصروفات الطائلة التي لا يستطع تسديدها سوى الطبقات ذات الدخول المالية المرتفعة، دون الإعلان عن بناء جامعة حكومية واحدة التي يلتحق بها عامة الشعب رغم التدكس الطلابي الهائل  بتلك الجامعات.


 

وتعاني الجامعات الحكومية وخاصة "القاهرة وعين شمس وأسيوط" من كثافة طلابية كبيرة، داخل  قاعات المحاضرات،  في الوقت الذي تعلن فيه وزارة التعليم العالي التوسع في بناء جامعات دولية جديدة،  مايشير إلى توجه الدولة بخصخصة التعليم الجامعي خلال الفترة المقبلة، بحسب ما أعتبره أكاديميون.


 

ويرى الدكتور حسني السيد أستاذ التربية بجامعة حلوان، عدم إعلان الحكومة ببناء جامعات حكومية بالعاصمة الإدارية الجديدة، استمرار وتواصل لمسلسل إهمال التعليم في مصر، وتأكيدًا لاهتمام الدولة بالطبقات الغنية فقط.


 

وأوضح السيد لـ"مصر العربية"، أن المعدل العالمي لأعداد الطلاب داخل الجامعات بأن تخصص جامعة لكل 2 مليون فرد، ما يعني أن تكون مصر بها 50 جامعة على الأقل متاحة لالتحاق الجميع بها بعيدًا عن التعجيزات المادية التي تتواجد في الخاصة.

 

وأشار إلى أن مصر تفتقد لنصف النسبة المحددة من حيث عدد الجامعات الحكومية لاستيعاب الطلاب، لافتًا إلى زيادة معدل الكثافات الطلابية داخل الجامعات الحكومية بشكل كبير دون التوسع في البناء.

 

وأكد الأستاذ الجامعي، إتجاه الحكومة بخصخصة التعليم الجامعي في مصر، وإتاحته  فقط لمن يستطيع أن يدفع، بعد تركها المجال لأصحاب الجامعات الدولية بالتوسع وبناء الجامعات الجديدة ما يحرم الفقراء من حقهم في التعليم.

 

من جانبه أيدى الدكتور حسن شحاتة الأستاذ بجامعة عين شمس، عدم بناء جامعات حكومية داخل العاصمة الإدارية الجديدة، لأنها من المفترض أن تكون في الأماكن المكتظة بالسكان وليست المدن في الجديدة بحسب رؤيته.

 

ويرى شحاتة، أن فكرة بناء الجامعات الدولية في العاصمة الجديدة في غاية الأهمية للمردود الإيجابي والفرص الإستثمارية التي تجلبها تلك الجامعات، مردودها إيجابي، مضيفًا "لكن لابد أن يراعي في بنائها ما يلائم البيئة الصحراوية من خلال بناء الأندية الرياضية والفنادق والطرق وغيرها".

 

وعن مواجهة كثافة الطلاب في الجامعات الحكومية، قال إن الجامعات الحكومية الكبرى مثل القاهرة وعين شمس وأسيوط التوسع في مبانيها وتقسيم كل جامعة منها لأكثر من جامعة موضحًا،"على سبيل المثال جامعة القاهرة تقسم إلى جامعة القاهرة أ وب وج" لتستوعب الأعداد.

 

وأضاف لـ"مصر العربية"، أن الأهم من تعدد الجامعات الحكومية هو معيار ماذا تقدم هذه الجامعات للمجتمع، من حيث تخريج دفعات من الخريجين المهرة والمدربين تدريبات عملية بعيدًا عن النظري الذي تعود عليه الطالب المصري، ما أدى إلى تخريج دفعات غير مؤهلة.

 

وفي أكتوبر الماضي، وضع الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، حجر الأساس لجامعة العاصمة الدولية بالعاصمة الإدارية الجديدة، لتكون الجامعة الدولية السابعة، بعد الإعلان عن بناء الجامعات "الكندية والأمريكية والبريطانية والمجرية والسويدية والفرنسية"، بالعاصمة الجديدة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان