رئيس التحرير: عادل صبري 04:02 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بينهم أعضاء هيئة تدريس.. منع ٣٢٠٠ موظف من دخول جامعة بنها

بينهم أعضاء هيئة تدريس.. منع ٣٢٠٠ موظف من دخول جامعة بنها

أخبار مصر

الدكتور السيد يوسف القاضي رئيس جامعة بنها

بينهم أعضاء هيئة تدريس.. منع ٣٢٠٠ موظف من دخول جامعة بنها

مصطفى سعداوي 07 نوفمبر 2017 19:10

قرر الدكتور السيد يوسف القاضي، رئيس جامعة بنها، اليوم الثلاثاء، منع دخول الموقوفين عن العمل والمحالين إلى التحقيق من العاملين والإداريين وأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم إلى إدارة الجامعة والكليات حرصًا على سلامة التحقيق ولعدم التأثير على سيره.

 

وأوضح أن الهدف من القرار  عدم التأثير على سير التحقيقات التي تجرى حاليًا بحيادية وشفافية كاملتين، وفقًا لبيان إعلامي صادر عن الجامعة.
 

وأصدر وحيد خلوي، الأمين العام المساعد للشؤون الإدارية للجامعة قرارًا إداريا تنفيذا لتعليمات رئيس الجامعة، بعد أن لوحظ تردد عدد من المحالين إلى التحقيق على إدارة الجامعة والكليات، ومحاولاتهم التأثير على سير التحقيق، وهو ما ترفضه قيادة الجامعة شكلا ومضمونا.

 

 وقالت الجامعة، إن الدكتور يوسف القاضي أحال أكثر من ٣٢٠٠ عضو هيئة تدريس ومعيد وموظف وطالب إلى الشؤون القانونية وجهات التحقيق ومجالس التأديب داخل الجامعة والنيابات العامة والإدارية منذ توليه المسؤولية في ٣١ أغسطس من العام الماضي ٢٠١٦.

 

وأكد رئيس جامعة بنها، أنه تمت إحالة العديد من أعضاء هيئة التدريس في عدد من كليات الجامعة إلى التحقيق فور العلم بوقوع انحرافات تتعلق بهؤلاء، مشيرًا إلى أنه لا تستر على أي واقعة مهما كان مرتكبوها.

 

وفي 12 أكتوبر الماضي، أصدرت جامعة بنها بيانا رسميا تعليقا على تداول فيديوهات جنسية لمدير الأمن الإداري بالجامعة، أثناء ممارسة الرذيلة مع سيدات داخل مكتبه بإدارة الجامعة، وهي القضية التي لا تزال محالة للنيابة العامة للتحقيق في مدى صحتها، وأكد المتهم أنها ملفقة له لتشويه صورته.
 

وأكد البيان أن هذه الفيديوهات ما هي إلا سلوك شخصي، وأن الجامعة ليست مسؤولة بأي حال من الأحوال عما جاء بهذه الفيديوهات من وقائع على فرضية صحتها.
 

وأشار إلى إن الجامعة اتخذت وقياداتها قرارا بعدم الدخول في أي مهاترات تتعلق بما تم نشره حول سلوك أحد موظفيها وانتشار فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، تعد سلوكا شخصيًا لهذا الموظف بالجامعة والتي تعود إلى سنوات طويلة ماضية والجامعة ليست مسؤولة بأي حال من الأحوال عما جاء بهذه الفيديوهات من وقائع على فرضية صحتها.
 

وذكر  أنه فور علم الدكتور السيد القاضي رئيس الجامعة بهذه الوقائع قام بإحالة الموضوع إلى التحقيق خارج الجامعة حتى لا تشوب التحقيقات إن تمت داخل الجامعة أي شبهة للمجاملة أو المحاباة وتم تكليف أقدم موظف بإدارة الأمن بالجامعة بمزاولة مهام العمل حتى تنتهي جهات التحقيق من عملها حيث ستتّخذ الإجراءات الكفيلة بتنفيذ النتائج التي تصل إليها هذه التحقيقات.
 

وأشارت الجامعة في بيانها أنه لا يوجد شيء يدور داخل إداراتها أو داخل كلياتها يجب إخفاؤه أو التستر عليه وتدلل الجامعة على ذلك بإحالة العديد من الوقائع التي تخص أساتذة وأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم وعاملين وطلابا إلى جهات التحقيق في وقائع أقل كثيرًا من واقعة مسؤول الأمن الإداري بالجامعة والتي تنتظر الجامعة نتيجة التحقيقات فيها.
 

وأوضح البيان أنه لا مصلحة لأي من العاملين بها بدءًا من رئيس الجامعة وانتهاءً بأصغر عامل بها في التستر على وقائع فساد أو تراخ في أداء العمل وتؤكد الجامعة أن غالبية العاملين بها على مختلف مستوياتهم يعملون بجد وإخلاص على الحفاظ على سمعتها العلمية إلى جانب عملهم للارتقاء بالعملية التعليمية وخدمة المجتمع والمشاركة في الدفاع عن الدولة المصرية والمشاركة في صناعة مستقبل أفضل لهذا الوطن بعلمهم وأبحاثهم وما يحملونه من حب وإعزاز لوطنهم.
 

ولفت إلى أن الجامعة تؤكد على استمرارها في التصدي لكل أوجه الفساد أيا كان مصدرها وأيا كان حجمها وذلك بالتعاون مع كل أجهزة الدولة المعنية تطبيقا صارما للقانون.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان