رئيس التحرير: عادل صبري 06:31 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فيديو| بـ 5 آلاف جنيه.. 5 أطفال بالإسماعيلية يخترعون روبوتًا كاشفًا للألغام

فيديو| بـ 5 آلاف جنيه.. 5 أطفال بالإسماعيلية يخترعون روبوتًا كاشفًا للألغام

أخبار مصر

الأطفال المخترعين لجهاز كشف الألغام

حصدوا المركز الثاني في مسابقة عالمية بماليزيا..

فيديو| بـ 5 آلاف جنيه.. 5 أطفال بالإسماعيلية يخترعون روبوتًا كاشفًا للألغام

نهال عبد الرؤوف 07 نوفمبر 2017 17:42

إنجاز كبير حققه 5 طلاب من أبناء الإسماعيلية لم يتجاوز عمر أكبرهم 15 سنة بحصولهم على المركز الثاني على مستوى العالم فى المسابقة الدولية لتصنيع ريبوت كاسح للألغام، بتكلفة بلغت 5 آلاف جنيه دون الحصول على أى دعم من أي جهة أو مؤسسة.

وأقيمت تلك المسابقة الدولية بماليزيا نهاية أكتوبر الماضي، بعد أن تمكنوا من الحصول على المركز الأول على مستوى الجمهورية في المسابقة التي أقيمت بمصر.

 

زياد ومصطفى وجاسر ومحمد وعبد الرحمن 5 صبية شاركوا في المسابقة بفريق" ديسكفري" قدراتهم وعبقريتهم فاقت أعمارهم التى تراوحت ما بين 13 إلى 15 عامًا، وتمكنوا على مدار عام من تصنيع ريبوت قادر للكشف عن الألغام بإشراف وتوجيه مدربيهم بجمعية اكتشاف العلوم التى كانت أكبر عون لهم فى إمدادهم بالمعلومات اللازمة عن الإلكترونيات والميكانيكا وأشرفت على عملهم حتى حصلوا على المركز الثانى على مستوى العالم.

 

بدأ الطلاب الذين يحلم بعضهم بدراسة الطب، وآخرون بدراسة الهندسة حديثهم لـ "مصر العربية" حول رحلتهم مع جمعية اكتشاف العلوم نحو تحقيق هذا الإنجاز.

 

زياد إيهاب 15 سنة الطالب بمدرسة المنار وقائد الفريق المشارك بالمسابقة قال إن التدريب على عمل الريبوت استغرق عامًا كاملاً.

وأضاف: "عملنا خلالها على تعلم أساسيات الإلكترونيات والتركيب وغيرها من الأساسيات اللازمة من أجل الوصول إلى النتيجة النهائية التى أهلتنا للمنافسة دولياً والحصول على المركز الثانى على مستوى العالم".

 

وتابع: "أكثر صعوبة واجهتنا هو كيفية التوزان بين الدراسة وعملنا على المشروع واستعدادنا للمسابقة، حيث أن مدة التدريب كانت متزامنة مع وقت الدراسة وكنت وقتها بالشهادة الإعدادية، ولكن بالرغم من ذلك إلا أننا استفدنا من المشروع وعرفنا معلومات بالفيزياء ساعدتنا بشكل كبير بدراستنا".

 

وأشار شقيقه جاسر البالغ من العمر 13 عامًا إلى أنه كان متخصصًا فى تركيب أجزاء الريبوت داخل الفريق، موضحاً بأنه كان لا يمكن التفوق بهذه المسابقة لولا تشجيع والدته ووالده ودعمها المستمر له ولأخيه.

 

أما مصطفى مؤمن 13 سنة الطالب بالمدرسة الدولية بالمجمع التعليمى قال: "هذه هى أول مسابقة أشترك بها ولا يمكن أن أوصف سعادتى بحصولنا على المركز الثانى على مستوى العالم وكنا نتمنى أن نحصل على المركز الأول".

وأوضح أن العمل على ابتكار الريبوت والاشتراك بالمسابقة قد أفاده بشكل كبير وأصبح متوفقاً عن زملائه خاصة بمادة العلوم، الأمر الذى سيساعده على تحقيق حلمه بدراسة هندسة الإلكترونيات.

 

وتابع أنه طوال مدة العمل فى المشروع حرصت على عدم تأثير ذلك على الدراسة والمذاكرة، وكنت أحاول أن أعوض ما فاتنى من خلال السهر والمذاكرة حتى وقت متأخر.

 

وقال محمد باسم 15 سنة الطالب بمدرسة 24 أكتوبر: "عملنا جميعنا بروح الفريق حيث كان لكل عضو من أعضاء الفريق المكون من 5 أفراد له مهمة محددة، وكانت مهمتى هى التحكم فى الريبوت خاصة وأننى كنت الأكثر سرعة فى تحريك الريبوت".

 

وأضاف: "بعد الانتهاء من تنفيذ الريبوت تدربنا لمدة شهر على كيفية تحريك وتوجيه الريبوت والكشف عن الألغام بجميع أنواع التربة المختلفة".

ولفت إلى أن الفرق بين الريبوت الذى نفذه فريق آخر من الجمعية العام الماضى وحصل على المركز الثالث بالمسابقة وبين الريبوت الذى صمموه هو أن الريبوت الثانى كان يواجه صعوبة عند الدوران ويستغرق وقت أطول.

وأشار إلى أن الفريق الثانى كان يعمل بسينسور واحد بينما الريبوت الخاص بنا به 3 سينسور حتى يغطى مساحة أكبر فنحن استفدنا من المشكلات التى كانت بالريبوت السابق فى تنفيذ ريبوت أكثر تطوراً.

 

وقال عبد الرحمن شوقى 14 سنة إن دوره فى الفريق كان العمل فى التوصيلات الإلكترونية الخاصة بالريبوت، موضحاً بأنها كانت تجربة مفيدة جداً بالنسبة له وأستفاد منها كثيراً خاصة فى معرفة مصطلحات إنجليزية جديدة فى العلوم والفيزياء خاصة وأن دراسته بالعربى وليس لغات مثل باقى زملائه بالفريق.

 

من جانبها، قالت المهندسة سماء فواز مديرة جمعية اكتشاف العلوم بالإسماعيلية وأحد المسؤلين عن تدريب الفريق المشارك بمسابقة لابتكار ريبوت للكشف عن الألغام "للعام الثانى على التوالى يشترك مجموعة من الطلاب أعضاء الجمعية بمسابقة ابتكار ريبوت إنسان آلى للكشف عن الألغام حيث حصلنا على المركز الأول على مستوى الجمهورية فى المسابقة التى أجريت بمصر ونظمتها المؤسسة الدولية IEEE، ونافسنا دولياً بالمسابقة التى أجريت فى دولة ماليزيا وحصلنا على المركز الثانى على مستوى العالم.

 

وأضافت أن الريبوت الذى اشتركنا به بالمسابقة يتميز بقدرته على كشف الألغام فوق وتحت الأرض ويتم التحكم به عن بعد لمسافة تصل لكيلو متر، واستغرق عمل الفريق والمكون من 19 طفل والذين تتراوح أعمارهم ما بين 10 سنوات وحتى 15 سنة نحو عام كامل من أجل للوصول لهذه النتيجة المشرفة.

 

وأشارت إلى أن العمل مع هذا الفريق بدأ منذ عام عن طريق تدريبهم على أساسيات الإلكترونيات وكيفية تركيب الدوائر البسيطة، ثم التدريب على الميكانيكا وكيفية تحريك الريبوت، ثم تدريبهم على جزء البرمجة وكيفية توجيه الريبوت والتحكم به.

ولفتت إلى أنه تم إجراء اختبار فعلى للريبوت عن طريق استخدام مكعبات حديدية باعتبارها ألغام وذلك للكشف عنها، موضحة أن التكلفة النهائية للريبوت بلغت 5 آلاف جنيه تم تمويلها كاملة من قبل أهالي الفريق المشارك دون الحصول على أى دعم من أي جهة أو مؤسسة حكومية.

 



  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان