رئيس التحرير: عادل صبري 05:24 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

فيديو| رئيس العاصمة الإدارية: نحتاج مادة بالدستور تلزم «رؤساء مصر» باستكمال المشروعات

فيديو| رئيس العاصمة الإدارية: نحتاج مادة بالدستور تلزم «رؤساء مصر» باستكمال المشروعات

أخبار مصر

اللواء أحمد زكى عابدين - رئيس العاصمة الإدارية الجديدة

في حوار لـ «مصر العربية»

فيديو| رئيس العاصمة الإدارية: نحتاج مادة بالدستور تلزم «رؤساء مصر» باستكمال المشروعات

دعاء أحمد 07 نوفمبر 2017 14:20

 

الدولة لا تحتاج إلا لـ 10 % من موظفي الوزارات

قضينا على مشكلة قطاع الطرق والبلطجية بتشغيلهم «خفراء»

نحتاج إلى وجود مادة في الدستور تلزم أي رئيس قادم لمصر باستكمال المشروعات

 

قال اللواء أحمد زكي عابدين، رئيس العاصمة الإدارية الجديدة، إن هناك أعباء مالية ضخمة تواجه المشروعات الجديدة، لافتًا إلى أنَّ الدولة تصر على عدم المشاركة بدعم هذه المشروعات ماديًا.

 

وكشف رئيس العاصمة الإدراية الجديدة، في لقاء لـ «مصر العربية» على هامش مؤتمر  صحفي نظمته لجنة التشييد بجمعية رجال الأعمال المصريين، عن آخر تطورات مراحل إنشاء العاصمة، وأهم المشكلات التي تواجهها، موضحًا مصير موظفي الوزارت المختلفة، بعد نقلهم في المقرات الجديدة بالعاصمة الإدارية.


 

كيف ترى مستقبل العاصمة الجديدة؟ 
البلد تحتاج فى الفترة الحالية لوقوف جميع أبنائها بجوارها والعمل ليل نهار للنهوض بالاقتصاد وتخطى هذه المرحلة، مؤكدًا أنّ مشروع العاصمة الجديدة سيكون نقطة انطلاق فى نهوض مصر اقتصاديًا فهو يعد أولى خطوات النهوض بالاقتصاد المصرى وجعله فى مصاف الدول المتقدمة.

 

كيف قسمت العاصمة وما مدى تأثير الاستثمار العربي والأجنبي فيها؟

 

 مشروع العاصمة الإدارية الجديدة قادر على جذب الاستثمار الأجنبى والعربي.. المشروع يستهدف جذب 7 ملايين نسمة فى المرحلة الأولى فقط، التي تقام على مساحة 10 آلاف فدان وتضم العاصمة الإدارية، مجموعة من الأحياء والمدن والمناطق منها الحي الحكومي وحي الوزارات، وفيها تنقل الوزارات الرئيسية لمصر، مرفق بها مبنى للبرلمان وأعضائه، ومبنى لمجلس الوزراء، ومقر رئاسى مضيفًا أنَّ جميع المشروعات المطروحة داخل العاصمة، والمدينة الجديدة تتميز بأنها ذكية، متصلة متكاملة رقمية وآمنة.

 

هل هناك طلبات كثيرة على شراء الأرض بالعاصمة؟

 

 المستثمرون بالمدينة ينتظرون في قوائم انتظار طويلة، وبناءً على ذلك تم زيادة المساحة المخصصة للحي السكني من 1500 فدان إلى 5 آلاف فدان، وهناك طلبات بإنشاء أكثر من 12 جامعة دولية فى العاصمة الإدارية، وتم التواصل مع البنوك للتنسيق من أجل توفير مساحات بمنطقة المال والأعمال"، كاشفًا عن الاتفاق على البدء فورًا فى إنشاء منطقة المال والأعمال بعد توزيع المساحات.

 

متى يتم تسليم الأرض للمستثمر؟

 

بعد سداد 20 % من قيمة المبلغ المتفق عليه يتم تسليم الأرض للمستثمرين وله حق بناء سور عليها وبدء العمل فيها وعليه أن يلتزم بأقساط الدفع فى موعدها، مؤكدًا أن هناك لجنة مسؤولة عن تحديد سعر الأرض ومراقبة وتسليم الأرض لأصحابها.

 

 

 

انتشرت في الفترة الأخيرة شائعات بتغيير اسم العاصمة الإدارية هل هذا صحيح؟

 

فعلا انتشرت الفترة الأخيرة كثير من الأخبار حول تغيير اسم العاصمة الجديدة، وهناك من اقترح عدة أسماء ولكن حتى الآن لم نبحث في أمر تغييرها ومن الصعب تغيير الاسم الآن لأنه أصبح منتشرا جدًا فلا صحة مطلقا لنية الشركة تغيير اسم العاصمة الإدارية الجديدة.

 

 

 

ماذا عن مقرات القوات المسلحة هل سيتم نقلها كليًا؟


 القوات المسلحة ستنقل مقرتها بالكامل إلى العاصمة الإدارية الجديدة تحت اسم الكيان العسكري وذلك خلال السنة المقبلة في إطار إخلاء  القاهرة. 

 


 

ما مصير موظفي الوزارت بعد نقلهم للعاصمة؟

 
سيتم نقل الوزارات إلى العاصمة الإدارية الجديدة، منتصف عام 2019، حيث إن نسبة التنفيذ بالحي السكنى تبلغ نحو 40% بالنسبة للوحدات المنفذة من قبل هيئة المجتمعات العمرانية، ونسبة 30% للوحدات التى تنفذها الهيئة الهندسية ولكن لدينا أزمة فى موضوع نقل الموظفين بسبب بُعد المسافة فهناك عدة حلول، مثلًا من اقترب على المعاش يمكنه أخذ إجازة حتى بلوغه سن التقاعد أو يمكنه شراء شقة فى العاصمة.

 

 كما أن الوزارت لا تحتاج من قوتها العاملة سواء 10% فقط بالإضافة إلى أن سعر تذكرة القطار ستصل 25 جنيهًا إلى 30 فسيكون صعبًا على أي موظف أن يقوم بالذهاب يوميًا للعمل بالعاصمة ولن نحاسب الموظف فى حالة عدم حضوره للعاصمة لبعد المسافة. 

 

 

 

كم عدد الجامعات التى تم حجزها بالعاصمة الإدارية؟

 

 هناك إقبال كبير جدًا من قبل المستثمرين ورجال الأعمال على إنشاء الجامعات بالعاصمة الإدارية الجديدة، مؤكدًا أنَّ هناك 12 من طلبات من الجامعات الدولية، لإنشاء فروع لها في العاصمة الإدارية وعدد كبير من المدارس الدولية ومنها 16 مدرسة تم الموافقة عليها فمن الواضح أنَّ إنشاء مدارس دولية وجامعات أمر مربح للغاية فهناك العديد من الطلبات على إنشاء الجامعات على قوائم الانتظار.

 

 

كيف تعاملت العاصمة الإدارية الجديدة مع قطاع الطرق والبلطجية؟

 

تم إنهاء مشكلة البلطجية التى كانت تعاني منها العاصمة الإدارية الجديدة من خلال تشغيلهم خفراء في المشروع لحراسة المكان وهذا هو أفضل حلّ وأتمنى أن يقوم كل مشروع جديدة على نهج نفس الأسلوب في تعامل مع قطاع الطرق والبلطجية مثل مشروع ابنى بيتك الذي عانى من البلطجة وغياب الأمن كثيرًا لأن الشرطة لا يمكنها حراسة هذه الأماكن طول الوقت.

 

ما هي مشكلات التى تواجه العاصمة الإدارية؟


الدعم نحن نحتاج إلى دعم مادي من الحكومة في إنجاز المشروعات، ولكن هناك إصرار من الحكومة على عدم دعم العاصمة بسبب  الظروف الاقتصادية التى تمر بها مصر  فالعاصمة تغطي تكلفة مشروعتها بنفسها وعندما تحدثنا عن القطار المكهرب، أكّد أنّ رئيس الحكومة رفض دعم تذكرة القطار مطالبهم بأن تتحمل المشروع تكلفة بأكملها مثل مترو الأنفاق، وهو أمر فى غاية وصعوبة لأن هذا سيجعل سعر التذكرة مرتفعة للغاية مما يصعب على الموظفين والعمال الانتقال يوميًا للعاصمة.

 
بالإضافة إلى أن شركة العاصمة الإدارية لا تستطيع أن تتحمل تكلفة توصيل الغاز الطبيعي، مطالبًا بوجود محطة تخفيض الغاز داخل العاصمة الإدارية ودعم من قبل الحكومة للمشروعات.


نحتاج إلى مد فترة إنجاز العاصمة الإدارية التى وضعها الرئيس من سنة إلى أكثر بسبب صعوبة إنجاز  تلك المشروعات في وقت قليل، مؤكدًا طلبت من الرئيس مد العمل بالعاصمة إلى سنة أخرى فلا يمكن أن يكون الاستعجال في إنهاء المشروعات على حساب الجودة أو زيادة التكاليف.

 

 

ما مصير مطار العاصمة الإدارية الجديدة؟

 

مصر انتهت رسميًا من تنفيذ مطار العاصمة الإدارية الجديدة، وأصبح جاهزًا للتشغيل ويمكن بدء العمل فيه، مشيرًا إلى أنَّ مطار العاصمة الإدارية تم اختباره عبر استقبال ثاني أكبر طائرة نقل بضائع في العالم والتي بلغت حمولتها إلى 405 أطنان في نهاية أغسطس 2017، وأنَّ السعة التشغيلية للمطار الجديد تبلغ 300 راكب/ ساعة ويمكن تشغيله بدء من غدًا لكنه العمل متوقف لحين شراء أجهزة التامين وماكينات التفتيش من أجل مزيدًا من الأمان فى المطار.

 

باقتراب الانتخابات الرئاسية كيف يمكن ضمان اكتمال العمل في العاصمة فى حال إجراء انتخابات؟

 
نحتاج إلى وجود مادة فى الدستور تلزم أي رئيس قادم لمصر باستكمال المشروعات التي وضعها الرئيس السابق له من أجل حفاظ على المشروعات وأن لا نفعل بالمشروع مثل ماحدث فى مشروع تعمير توشكى.

 

وفي الثاني من أغسطس الماضي تولى اللواء أحمد زكي عابدين وزير التنمية المحلية السابق،  رئاسة العاصمة الإدارية الجديدة.

 

كما تولى أحمد زكى عابدين، منصب الملحق العسكرى فى السفارة المصرية بواشنطن بين 1993 و1995، وعقب خروجه من القوات المسلحة، تولى رئاسة الجهاز المركزى للتعمير، ثم رئيسًا لهيئة تعاونيات البناء والإسكان، وبعد ذلك تم اختياره محافظًا لبنى سويف، ليكون أول محافظ لبنى سويف من أبناء المحافظة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان