رئيس التحرير: عادل صبري 04:17 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صور| في الإسماعيلية.. أطفال تنبش عن أحلامها وسط أكوام القمامة

صور| في الإسماعيلية.. أطفال تنبش عن أحلامها وسط أكوام القمامة

أخبار مصر

الطفلة خلود تنبش في أكوام القمامة بحثًا عن علب معدنية أو مواد بلاستيكية لبيعها

صور| في الإسماعيلية.. أطفال تنبش عن أحلامها وسط أكوام القمامة

ولاء وحيد 06 نوفمبر 2017 14:30

أحلام وردية تتخلل أكوام القمامة بالإسماعيلية، أطفال «نباشين» يبحثون عن قوت يومهم، لا يعبأون بروائح كريهة أو أمراض تصيبهم، فسَدُّ جوعتهم لوقت قليل أولى عندهم من أي شيء آخر.

 

مشاهد صباحية في أماكن متفرقة داخل مدينة الإسماعيلية لعشرات الأطفال بين أكوام القمامة يبعثرون محتوياتها بحثًا عن مخلفات مصنوعة من البلاستيك والمعادن والكرتون، لبيعها بجنيهات معدودة تسدّ رمقهم.

 

الساعة لم تتعدَ السادسة صباحًا حينما وقفت خلود ذات التاسعة من عمرها بمفردها تبعثر في محتويات عدد من أكياس القمامة الملقاة بمنطقة تجمع المطاعم المتحركة بمنطقة نمرة 6 المواجهة لقناة السويس بالإسماعيلية.

 

تقول خلود طالبة في الصف الثالث الابتدائي لـ"مصر العربية " أنا مش لوحدي مع أبويا، بس هو بيسرح في الشارع التاني وجاي لي بعد شوية".

 

وتابعت خلود في أيام الأجازة بنزل أسرح مع أبويا من بعد الفجر لحد العصر وفي أيام المدرسة بنزل أسرح بعد العصر لحد بليل عشان أساعد أبويا في منطقة نمرة 6 ".

 

وتضيف "بجمع البلاستيك وعلب الصفيح والكراتين .كل حاجة منها بحطها في شوال لوحده وأبويا بياخد الحاجة يبيعها وبيجيب بها لنا الأكل "، "لما بروح البيت بغسل إيدي بصابونة ديتول وبعدها بحل الواجب وأكل وأدخل أنام".

 

ويعمل في حرفة البحث عن المخلفات داخل القمامة المئات من أهالي القرى والمناطق الشعبية وتزايدت في الفترة الأخيرة أعدادهم ويشتكي الأهالي من نباشي القمامة لقيامهم ببعثرة القمامة وتناثرها من أماكن تجمعاتها.

 

في منطقة حي السلام كان علاء وأحمد ومحمد أصدقاء لم يتعدَّ أكبرهم الخامسة عشر يواصلون عملهم منذ في جمع زجاجات البلاستيك وعبوات المياه الغازية وغيرها من المخلفات التي تصلح للبيع.

 

ويقول علاء 12 سنة "أنا سبت المدرسة من سنتين واشتغلت سرّيح في الزبالة مع معلم من عندنا من الكيلو 2 . والشغلانة كويسة وبتكسب. يوميتي بتوصل ل40 يوميًا. وبنزل من قبل الفجر لحد المغرب كل يوم"، وتابع "مش عايز أرجع المدرسة تاني رغم أن كان نفسي أكون مهندس بس خلاص مفيش نصيب".

 

ويقول محمد 16 سنة "أنا في 3 إعدادي وبدرس منازل عشان الشغل. ونفسي أخلص مدرسة وأكمل تعليمي وأفتح مخزن كبير لتجميع مخلفات الزبالة وأتاجر فيها ويكون تحت إيدي السريحة كلهم".

وبابتسامة ساخرة يقول أحمد 15 سنة "نفسي أطلع دكتور "ويكمل حديثه بسخرية قائلاً "أهي كلمة بقولها زي ما العيال بتقول.. إزاي هطلع دكتور وأنا شغال في الزبالة ويوم أروح المدرسة و10 لأ".

 

وتابع "طول اليوم في الزبالة شغالين ..بندور على حتة بلاستيك ولا إزازة بين الفيران والتعابين وبواقي الأكل وكل الحاجات المعفنة اللي محدش بيستحمل يمر من جمبها .وشغالين في عز الحر ووقت المطر والبرد عشان كام جنيه "

 

وقال "محدش فينا عايز يطلع حاجة ولا بيفكر في بكرة .إحنا بنفكر بس في لقمة العيش بتاعة كل يوم بيومه".

 

ويصل بيع سعر كيلو المخلفات من 4 إلى 16 جنيه طبقًا لنوعية المخلفات وجودتها. ويقدر سعر كيلو البلاستيك لـ8 جنيهات فيما يصل سعر كيلو العبوات المعدنية للمياه الغازية لنحو 16 جنيها. بينما يصل سعر كيلو الزجاجات البلاستيك لأربعة جنيهات فقط .


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان