رئيس التحرير: عادل صبري 03:00 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فيديو| رئيس جمعية اكتشاف العلوم بالإسماعيلية: «المخترع الصغير» نقطة البداية

فيديو| رئيس جمعية اكتشاف العلوم بالإسماعيلية: «المخترع الصغير» نقطة البداية

أخبار مصر

أطفال موهوبون بجمعية اكتشاف العلوم بالإسماعيلية

فيديو| رئيس جمعية اكتشاف العلوم بالإسماعيلية: «المخترع الصغير» نقطة البداية

نهال عبد الرؤوف 05 نوفمبر 2017 10:00

خمس سنوات من العمل الشاق، استطاعت خلالها جمعية «اكتشاف العلوم» بالإسماعيلية احتضان مئات الأطفال والشباب من مختلف الأعمار للعمل على تنمية مهاراتهم وقدراتهم في مجالات العلوم والفنون المختلفة واكتشاف مواهبهم وإبداعاتهم ووضع أقدامهم على الطريق الصحيح.

 

المهندس محمد أبو بكر بهيئة قناة السويس ورئيس جمعية اكتشاف العلوم قال: إن فكرة إنشاء جمعية بالإسماعيلية لنشر فكرة التجربة والابتكار لدى الأطفال قد جاءت كمحاولة لنقل تجربة أحد المراكز التي تقدم أنشطة للأطفال بمحافظة القاهرة، وبدأت الجمعية نشاطها ببرنامج المخترع الصغير والذي يقوم بتعليم الأطفال الإلكترونيات لتتوسع الجمعية بعد ذلك لتضم مجالات كثيرة ما بين علمية وفنية أردنا نشر فكرة التجربة لدى الأطفال".

 

 وأضاف "أبو بكر" خلال حديثه لـ «مصر العربية» أن إجراءات إنشاء الجمعية مثلها مثل إنشاء أي جمعية أهلية وذلك من خلال وزارة التضامن وتم إشهار الجمعية خلال 3 أشهر وبدأت بدعم مالي من القائمين عليهاـ لافتاً إلى أن إنشاء الجمعية لم يواجه أي مشاكل أو عقبات وإنما كان هناك تحديات من النواحي العلمية وكيف يمكن أن نسخرها لتكون في مستوى الأطفال لكن النواحي المادية أو فيما يتعلق بالإجراءات مع الوزارة لم تكن هناك أي مشاكل أو معوقات خاصة وأننا لا نحصل على إعانات أو تبرعات فلا توجد مشكلة لدينا.

 

وأوضح "رئيس جمعية اكتشاف العلوم"، أن القائمين على أنشطة الجمعية يعملون على تقديم الدعم الفني لبعض النماذج من الأطفال والشباب الذين لديهم أفكار عالية وطموحات ونحاول توظيف هذه الأفكار بشكل علمي ونعطى لهم أساسيات في المجالات المبدعين بها حتى يمكن لهؤلاء أن يطبقوا أفكارهم بشكل عملي.

 

وتابع أن الأمر لا يتوقف فقط على تقديم الدعم للمبتكرين والمبدعين وإنما توجهنا من نحو سنتين إلى توظيف الإمكانات المتاحة لدينا للدخول في المسابقات الدولية وذلك أكسبنا خبرات كبية انعكس تأثيره ذلك على الأطفال والبرامج التى نقوم بتدريسها وأصبح لدينا مرجع ورؤية حول ماذا نريد أن نقدمه للأطفال وما نهدف أن يصلوا إليه.

 

وأشار رئيس الجمعية إلى أننا بالفعل دعمنا مجموعة من 5 أطفال واشتركنا بهم في مسابقة كاشف ألغام والتي كان مطلوب بها تقديم روبت متحكم عن بعد للكشف عن الألغام تحت الأرض، وتم تدريبهم لنحو سنة قبل المسابقة وحصلنا على المركز الثاني العام الماضي، ومن المقرر خوض المسابقة هذا العام ب3 فرق ونتمنى الحصول على المركز الأول.

 

ولفت "أبو بكر" إلى أن ما يتم تطبيقه بمختلف برامج الجمعية يكون عملياً وليس نظرياً ومن بين هذه البرامج برنامج "المخترع الصغير" ومن خلاله يتم تعليم المشتركين به الكترونيات وبرمجة، بالإضافة إلى تقديم أنشطة علمية ومعسكر للعلوم طوال فترة الإجازة الصيفية ويتم من خلاله إجراء تجارب علمية فى مجال الفيزياء والكيمياء لكن بشكل مبسط للأطفال، كما أن الأنشطة التى نقدمها لا تقتصر فقط على الأنشطة العلمية ولكن نقدم أيضاً أنشطة فنية تشمل رسم وألعاب بالصلصال مقسمة لمستويات.

 

وأكد على أهمية تنمية مهارات وإبداع الأطفال مهما كانت موهبته لأن الموهبة تمثل 5% فقط من مجمل النشاط والباقي عبارة عن ممارسة وتدريب وزيادة معلومات، كما أن عملنا بالجمعية لا يقتصر فقط على تعليم الأطفال وتنمية مهاراتهم ولكننا  نحاول أن نكتشف مواهب وقدرات الطفل ونحدد الطفل موهوب بأى نشاط لنبدأ العمل على تنمية هذه الموهبة فنعطيهم الأساسيات والعمل على تنمية هذه القدرات وذلك لفترة معينة خاصة فترة الإجازة الصيفية.

 

شاهد الفيديو..

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان