رئيس التحرير: عادل صبري 07:46 مساءً | الاثنين 12 نوفمبر 2018 م | 03 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 27° غائم جزئياً غائم جزئياً

تفاصيل زيارة وزير التعليم الصيني لجامعة القاهرة

تفاصيل زيارة وزير التعليم الصيني لجامعة القاهرة

أخبار مصر

جانب من زيارة وزير التعليم الصيني لجامعة القاهرة

تفاصيل زيارة وزير التعليم الصيني لجامعة القاهرة

تشين باو شنغ: التعاون الثقافي أهم من الاستثمار الاقتصادي

محمد متولي 04 نوفمبر 2017 21:02

زار تشين باو شنغ وزير التعليم الصينى، اليوم السبت، معهد كونفوشيوس بمدينة الملاعب في جامعة القاهرة والذي تأسس  عام 2007 بالتعاون مع الحكومة الصينية.

 

وكان فى استقباله الدكتور سعيد ضو نائب رئيس الجامعة لخدمة المجتمع وتنمية البيئة، نيابة عن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة، الذى يتواجد فى منتدى الشباب العالمى بشرم الشيخ.

 

ويتواجد وزير التعليم الصيني حاليا في مصر، للمشاركة في منتدى شباب العالم بشرم الشيخ مبعوثًا من الرئيس الصيني شي جين بينج.

 

ورحب الدكتور سعيد الضور، نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، بوزير التعليم الصينى، معربًا عن تقديره لحكومة وشعب الصين، حيث استقبله بقاعة أحمد لطفى السيد بالقبة وانتقلا معا لتفقد معهد كونفشيوس.

 

 وبحسب بيان صادر عن جامعة القاهرة، قال الضو، إن الفرع الدولى لجامعة القاهرة سيكون بمساحة 560 فدانًا بالتعاون مع جامعات اجنبية حاصلة على التصنيف، موضحًا أن جامعة القاهرة تملك كافة المقومات لإنشاء الفرع الدولى، مضيفًا أن اللغة ليست عائقا بين الجانبين ويمكن استخدام اللغة الإنجليزية أو تعليم المصريين اللغة الصينية .

 

وأشار نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، بوزير التعليم الصينى، إلى أن الجامعة ستفتح مبنى جديد لمعهد كونفوشيوس ، مؤكدًا على أن كليات الجامعة مصنفة عالميا منها كلية الزراعة، والتى تقع ضمن أفضل 250 كلية على مستوى العالم وكلية الصيدلة تقع ضمن أفضل 150 كلية على مستوى العالم، موضحًا أن جامعة القاهرة ترغب فى مزيد من التعاون والتبادل بين مصر والصين فى مجال التبادل الطلابى مثل التعاون الاقتصادى.

 

وأضاف الضو، أن الجامعة تسعى حاليًا إلى الانفتاح على العالم الشرقى وخصوصا الصين والابتعاد قليلا عن الجانب الغربي. والتعان العلمى فى فرع جامعة القاهرة الدولية بمدينة 6 أكتوبر، مؤكدًا على أن جامعة القاهرة تسعى لزيادة التبادل الطلابى بين الصين والجامعة، كما تسعى للحصول على شهادات علمية مشاركة بين مصر والصين، وتحقيق التعاون البحثى فى مجال الدراسات العليا.

وأشار إلى أن العلاقة بين مصر والصين قوية، مشددًا على أن الرئيس السيسى زار الصين أربعة مرات متتالية بمعدل مرة كل عام، وأن الرئيس السيسى يجدد التعاون بين الجانبين فى كل مرة .

 

من جانبه قال تشين باو شنغ وزير التعليم الصينى، إن دولة الصين تحب أن تتعاون مع مصر، وتكن كل الحب والتقدير لمصر وشعبها وقياداتها.

 

وأضاف ، أن الأهم من الاستثمار الاقتصادى هو التعاون الثقافى بين البلدين، مؤكدًا على أن ما تطلبه الصين أكبر من الاقتصاد، وأنه من المهم التعاون فى تعلم اللغة الصينية، مضيفا أن تعلم الصينية قد تطور فى مصر بسرعة كبيرة .

 

أوضح وزير التعليم الصينى، أن الصين تحترم التقاليد والعادات المصرية، وأن الصين لديها رغبة فى تنسيق التعاون مع جامعة القاهرة فى مجال التبادل الطلابى، مضيفا أن مصر والصين على صداقة كبيرة وأن الأهم من الاستثمارات الاقتصادية التبادل الثقافى .

 

وأكد باو شنغ، على أنه تفاجئ بفتاة جميلة قدمت له باقة ورد، وسعد بهذا التقليد، مضيفا أن مديرة معهد كونفوشيوس كانت شديدة الطلاقة فى تحدث اللغة، وأنه سعيدًا بعروض طلاب قسم صينى بكلية الآداب وقال إنها كانت مبهرة، وتعكس مستوى راقي مرتفع من معهد كونفوشيوس فى تدريس اللغة والثقافة .

 

وأضاف باو شنغ، أن حلمه هو إنشاء معهد كونفوشيوس فى كل العالم، وأن يكون معهد جامعة القاهرة من أفضل المعاهد فى العالم، مشددًا على أنه يقدم كل الدعم لجامعة القاهرة، لافتًا إلى أنه شعر خلال زيارته لجامعة القاهرة أنه يقوم بنفس الدور الذى قام به الحكيم كونفوشيوس قبل آلاف السنين فى تعليم اللغة والحكمة.

 

جدير بالذكر أن منتدي شباب العالم انطلق اليوم السبت ويستمر إلى 10 نوفمبر بمدينة شرم الشيخ، بمشاركة 3 آلاف ضيف، ينتمون إلى أكثر من 100 جنسية من مختلف أنحاء العالم، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى، ويتضمن المنتدى عقد جلسات نقاشية لإجراء حوار مُعمق حول مختلف القضايا، سياسية واقتصادية وثقافية، والتحديات العالمية التى تؤثر وتتأثر بالشباب.

 

ويشهد المنتدى مشاركة عدد من رؤساء الدول والحكومات كضيوف شرف ومتحدثين رئيسيين فى بعض الجلسات، وسيرافق كل منهم وفود شبابية رشحتها منظمات واتحادات الشباب على المستوى الوطنى، مع تحقيق التوازن الجغرافى والتكافؤ بين الشخصيات العامة والقيادات الشابة والتمثيل المتكافئ بين الجنسين فى مختلف الجلسات، ويمثل المنتدى منصة فعالة للحوار المباشر بين الدولة المصرية بمؤسساتها المختلفة والشباب الواعد الذى يطمح فى بناء مستقبل أفضل لوطنه.

 

وأدرجت اللجنة المنظمة لمنتدى شباب العالم ضمن أجندتها موضوع العام الذى تبناه الاتحاد الأفريقى خلال قمته الأخيرة، بعنوان "تسخير العائد الديموجرافى من خلال الاستثمار فى الشباب"، وإنشاء "الأكاديمية الوطنية للشباب"، ضمن الموضوعات المطروحة للنقاش.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان