رئيس التحرير: عادل صبري 05:25 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالصور| عشرات الأئمة يتجمعون بالأزهر لإعلان رفضهم اختبارات التحسين

بالصور| عشرات الأئمة يتجمعون بالأزهر لإعلان رفضهم اختبارات التحسين

أخبار مصر

عشرات الأئمة يتجمعون بالأزهر لإعلان رفضهم اختبارات التحسين

بالصور| عشرات الأئمة يتجمعون بالأزهر لإعلان رفضهم اختبارات التحسين

فادي الصاوي 04 نوفمبر 2017 14:41

 تجمع العشرات من أئمة وزارة الأوقاف داخل الجامع الأزهر اليوم السبت لإعلان رفضهم اختبارات التحسين التى تعتزم الوزارة عقدها فى 25 نوفمبر الجاري عقب الدورات التأهيلية، معتبرينها إهانة ومؤكدين أنها تفتح المجال بالمحسوبية والرشاوى.


وطالب الأئمة بتفعيل المادة الخاصة بالأزهر كاملة، وتعديل كافة المنشورات واللوائح بما يتفق مع الدستور والقانون، و توحيد نظم المرتبات على مستوى المديريات مع إعادة ماتم خصمه بشكل قانونى مثل الحد الأدنى والتحسين وغيرها ، واعمال التدرج الوظيفى فى تولى المناصب بحيث لا يشغل المنصب صاحب الدرجة المالية ولكن الوظيفية ايضا
وقضاء فترة بينية فى كل درجة وظيفية بحيث لا يعمل أمام مفتش عام مباشرة أو وظيفة قيادية عليا مباشرة دون المرور بكافة الدرجات الأدنى.


وشملت قائمة المطالب أيضا إلغاء كافة القرارات والتعليمات التى من شأنها التقليل من شأن الداعية مع عدم ذكره من قبل رؤسائه بما يشوهه فى المجتمع وضرورة الاعتذار العلنى كما تم التشويه العلنى، والعمل على تقوية الداعية ماديا بكفالة حياة كريمة دون ربط بدلاته بشروط كما حدث فى قرار التحسين الاخير والذى لم يشترط مثله للوعاظ، وإعادالتسابق فى الاطلاع ولكن توجيهه نحو كتب محددة يشارك فيه جميع الأئمة مع عمل دورات تثقيفية شاملة لما لم يدرسه فى كليته الشرعية، وإنشاء نقابة مهنية تدافع عن حقوق الأئمة.


كانت عدد من مديريات وزارة الأوقاف يوم الخميس الماضى ثورة عارمة على قرار الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف المتعلق بعقد دورات للأئمة يعقبها اجراء اختبار لتحديد مستواهم العلمي.

 

ملامح هذه الثورة ترجمت على أرض الواقع اليوم في مديريات أسيوط والبحيرة والغربية والشرقية، في أول أيام الدورة، حيث تجمع مئات الأئمة أمام المديريات معلنين رفضهم للاختبارات المقرر عقدها بعد الدورة باعتبارها إهانة لهم.

 

وتواصلت "مصر العربية" مع الشيخ أحمد عبد الساتر أحد أئمة أسيوط، والذي كشف أن هناك 30 إمامًا فقط دخلوا لجان الدورة من أصل 280 إمامًا ظلوا خارج المديرية ورفضوا الحضور، مشيرًا إلى أن هؤلاء الأئمة على استعداد لحضور الدورات بشرط واحد وهو إلغاء الامتحانات، قائلا :" إحنا مش صغيرين ومش في مدرسة".

 

وأشار إمام أسيوط إلى تخوف الأئمة من إشراف الشيخ محمد إسماعيل عليهم خلال الاختبارات، وذكر أنه سبق وأشرف على اختبارات خطباء المكافأة وأساء معاملتهم وحررا عددا من محاضر الغش لهم زورا وبهتانا، لذا "لو دخل الاختبارات الأئمة هيضربوه علقة موت".


وفى البحيرة نشر أحد الأئمة صورا لتجمع الأئمة أمام المديرية على صفحة " صوت الدعاة" بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مصحوبة بعبارات :" اضراب أئمة البحيرة وينادو باعلى صوتهم مش عاوزين دورة مش داخلين عاوزين نقيل الوزير عاوزين نقابه مستقله مما ازعج سكان المنطقة".


الأمر ذاته تكرر في محافظة الغربية، حيث تجمع عشرات الأئمة أمام مديرية الأوقاف رافضين حضور الدورة، وتسبب هذا التجمع في إعاقة الحركة المرورية بالشوارع الموازية لمديرية الأوقاف، ولم تحدث أي مشادات كلامية بين الأئمة والمواطنين في الشارع.


وفى الشرقية اعترض عشرات الأئمة على الدورة ورفضوا التوقيع في دفاتر الحضور والانصراف، فيما كشفت مصادر داخل الأوقاف أن المديرية استدعت 10 أئمة من كل إدارة لحضور الدورة كنوع من تحسين صورة الوزير وحتى لا يظهر للرأي العام غضب الأئمة عليه.

 

فى المقابل أعلنت مديرية أوقاف الجيزة، أن أئمتها اجتمعوا فى مظاهرة حب وتقدير للدكتور محمد مختار جمعه وزير الأوقاف، بقاعة مناسبات مسجد السراج إدارة وسط الجيزة، فى أولى أيام الدورة التدريبية.

 

وفي الإسماعيلية شارك عشرات الأئمة فى أول أيام الدورة التأهيلية بحضور الشيج مجدي بدران مدير المديرية، وخلال كلمته للأئمة أكد أن أئمة الأوقاف على رأس الجميع لأنهم هو الذين يخرجون للمجتمع المهندس والطبيب.


وفجر وزير الأوقاف خلال مؤتمر صحفي قبل الأسبوع الماضي مفاجأة من العيار الثقيل بالكشف عن أن معظم أئمة الوزارة لا يحفظون 5 أجزاء متتالية من القرآن الكريم، لذا من غير الحكمة أن يلقى إمامًا غير مؤهل خطبة الجمعة على الناس- حسب قوله- ، موضحًا أنه لن يسمح لقلة متخوفة من الاختبارات، أن تعبث بعقول باقي الأئمة.

 

وعبر قطاع كبير من الأئمة عن غضبهم من هذه التصريحات ، واعتبروها إهانة لهم، معلنين مقاطعاتهم لهذه الاختبارات، وطالب البعض بإقالته، وبينما اقترح آخرون الذهاب إلى الجامع الأزهر ومطالبة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر بضم قطاع الدعوة بالأوقاف إلى الأزهر.

وقابل وزير الأوقاف هذه الدعوات بالتأكيد على أن المتمردين لا مكان لهم على المنابر، ومن يرغب في التحول الإداري فمرحبًا به.

 

ووجه مختار جمعة بتكثيف المحاضرات اليومية لتكون من التاسعة والنصف صباحًا حتى الثانية ظهرًا أداءً فعليًّا متميزًا مع الاستعانة بكبار الأساتذة , وعلى أن تكون مدة الدورة ثمانية أيام بدلا من 15 يوما، من اليوم الخميس 2 / 11 / 2017م حتى الخميس 9 / 11 / 2017م عدا الجمعة.

 

وأكد وزير الأوقاف في بيان له الخميس الماضي، أن موعد امتحان تقييم الدورة سيكون يوم السبت 25 / 11 / 2017م، مشددا على عدم التهاون مع أي إمام يتخلف عن حضور الدورات، إلا بأعذار يقبلها مديرو المديريات، موضحا أنه لن يسمح لقلة متخوفة من الاختبارات، أن تعبث بعقول باقي الأئمة.

 

من جانبه أكد الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الديني بالأوقاف، أنه لا تحتسب الدورة التدريبية للمتدرب ما لم يحقق نسبة حضوره 50 % على الأقل , فإذا حقق 50% سجلت له الدورة رسميًّا في ملفه .

 

وكشف طايع عن اعتزام وزير الأوقاف بصرف زي أزهري كامل لكل من يجتاز الدورة بـ 60% فأكثر ، ومكافآت مالية جيدة للأوائل في كل محافظة.

 

وطالب رئيس القطاع الديني، مديري المديريات أن يخففوا لذوي الاحتياجات الخاصة أيام الحضور إذا كانت أماكن سكنهم بعيدة عن أماكن إقامة الدورة ما لم يوفر لهم استراحة قريبة من أماكن إقامة الدورة.

 

ووجه بأن يتولى كل مدير مديرية وضع جدول المحاضرات وتوزيعها حسب ظروف الأساتذة المحاضرين مع الاستعانة بكبار الأساتذة من جامعة الأزهر في محافظته ما أمكنه ذلك، وكذلك بالمتميزين من علماء الأوقاف.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان