رئيس التحرير: عادل صبري 12:37 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

كم تنفق أسرة مكونة من 4 أفراد للبقاء على قيد الحياة؟ (فيديو)

كم تنفق أسرة مكونة من 4 أفراد للبقاء على قيد الحياة؟ (فيديو)

أخبار مصر

كم ينفق المصريون بعد تعويم الجنيه

بعد عام على تعويم الجنيه

كم تنفق أسرة مكونة من 4 أفراد للبقاء على قيد الحياة؟ (فيديو)

هادير أشرف 04 نوفمبر 2017 12:00

ارتفاع أسعار البنزين، والمواصلات، والسلع الغذائية، والكهرباء، والمياه، ارتفاعات يعيشها المواطن المصري منذ عام وتحديداً منذ 3 نوفمبر 2016، بعد أن قرر البنك المركزي تحرير سعر صرف الجنيه أمام العملات الأجنبية.

 

وبعد قرار التعويم أعلنت الحكومة المصرية ارتفاع مستوى الفقر إلى 27.5%، وزادت أعباء اﻷسرة المصرية بشكل كبير.

 

"مصر العربية" رصدت التكلفة التي تحتاجها اﻷسرة المصرية  إذا حاولت التقشف في العيش.

 

الطعام

فطار 5 جنيهات، غداء 15 جنيها، عشاء 5 جنيهات ليكون اﻹجمالي خلال الشهر 750 للفرد الواحد من اﻷسرة.

 

الخدمات اﻷساسية

في المنزل 60 جنيها كهرباء، 40 جنيها للماء، 20 جنيها للغاز ، بإجمالي 120 جنيها شهرياً كحد أدنى.

 

وتكون التكلفة الاجمالية ﻷسرة مكونة من 5 أفراد هي 3870 جنيه كحد أدنى، دون تكلفة السكن الذي تعيش فيه اﻷسرة.

 

وفي المقابل اتخذت الحكومة عدد من الإجراءات في محاولة منها لمساعدة المواطنين على مواجهة الغلاء، ومنها زيادة معاش "تكافل وكرامة"  للأسر اﻷكثر فقراً بحد أقصى 100 جنيه، زيادةالمعاشات بنسبة 15% المعاشات العادية، و25% للمعاشات المتدنية.

 

فأصبح  المواطن الذي يحصل على معاش 1000 جنيه أو أقل يحصل على زيادة 130 جنيه على معاشه، بزيادة من 20 إلى 25% حسب قيمة المعاش، فيكون إجمالي ما يحصل عليه صاحب معاش الـ500 جنيه، هو 630 جنيهًا، ونفس الشيء بالنسبة لمن تبلغ قيمة معاشه 600 أو 700 أو 800 أو 900 جنيه، كما يحصل صاحب معاش الـ1000 جنيه على نفس القيمة فيصبح معاشه 1130 جنيهًا.

 

وكان أبو بكر الجندي رئيس الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء قد أكد في تصريحات سابقه له إن المواطن المصري يستطيع أن يعيش بـ322 جنيها شهريا، مؤكدا أنها حقيقة وتكفي المواطن للبقاء على قيد الحياة، و482 جنيها تكفي للمسكن والملبس والمواصلات.

 

وأشار  إلى أن 67% من الأسر المصرية تصرف 20 ألف جنيه سنويا، و15% من المواطنين يصرفون 50 ألف جنيه.

 

بعد مرور عام على قرار البنك المركزي برئاسة طارق عامر، بتعويم الجنيه المصري، لا تزال آثار تعويم الجنيه تلقي بظلالها على القدرة الشرائية للمواطنين حتى اليوم، مما أدى إلى زيادة الأعباء الاقتصادية على كاهل المواطن المصري .

 

رصدت «مصر العربية» رأي الشارع المصري بعد مرور عام على تعويم الجنيه وتأثيره على حياتهم اليومية، فقال محمد علي :" الوضع اصبح سىء للغاية وكل حاجة غليت"، واضافت منى رجب :" كل حاجة غليت البالطو ال كنت بجيبه ب200 جنيه اصبح ب 500 جنيه".

 

وأضاف علا عاشور :" بقينا مش قادرين ناكل لحمة وبنقضيها فراخ"، وتابع محمود رجب :" بقيت مش قادر امون العربية بتاعتي كل يوم البنزين بيغلى".

 

يذكر أن لبنك المركزي، وضع عدة أهداف نصب عينيه عندما اتخذ قرار تعويم الجنيه في 3 من نوفبمر الماضي، كان أبرزها حل أزمة نقص العملة الأجنبية، والقضاء على السوق السوداء للصرف، فضلا عن استقرار سعر الصرف ومعدلات التضخم، بحسب البيان الذي أصدره البنك بعد التعويم.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان