رئيس التحرير: عادل صبري 02:49 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

ملاحقة الفساد واستعدادات منتدى شباب العالم بشرم الشيخ يتصدران عناوين صحف الجمعة

ملاحقة الفساد واستعدادات منتدى شباب العالم بشرم الشيخ يتصدران عناوين صحف الجمعة

أخبار مصر

صحف القاهرة - أرشيفية

ملاحقة الفساد واستعدادات منتدى شباب العالم بشرم الشيخ يتصدران عناوين صحف الجمعة

وكالات - أحمد الشاعر 03 نوفمبر 2017 09:16

تناولت الصحف المصرية الصادرة اليوم الجمعة، عددا من الموضوعات التي تشغل الرأي العام، منها زيارة رئيس مجلس النواب إلى أمريكا، ونجاح القوات المسلحة في تصفية عدد من العناصر الإرهابية، وجهود الرقابة الإدارية في ملاحقة الفساد.

 

واهتمت الصحف القومية بتأكيد الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب لرئيس مجلس النواب الأمريكى بول رايان، وبعض النواب الأمريكيين، أن قانون الجمعيات الأهلية، الهدف الأساسى منه هو ضمان ألا تذهب أموال الجمعيات الأهلية إلى تمويل الإرهاب، خاصة أن العديد من هذه الجمعيات تجمع أموالا كثيرة تحت شعارات تتستر بالدين.

 

وأضاف عبد العال أن أية سلبيات سيكشف عنها تطبيق القانون، الذى لم تصدر لائحته التنفيذية بعد، ستتم معالجتها على الفور، لأن مصر حريصة على إيجاد مجتمع مدنى قوي. مشددا على أن تخفيض المساعدات الأمريكية إلى مصر لا يعكس مجرد خلافات فى وجهات النظر بين البلدين حول بعض القضايا، وإنما يضر بهذه العلاقات ويعطى انطباعا بأنها تعانى قدرا كبيرا من عدم الاستقرار، فى الوقت الذى يجب فيه أن تدعم الولايات المتحدة مصر فى حربها ضد الإرهاب .

 

وأبرزت الصحف أبداء نانسى بيلوسى زعيمة المعارضة في المجلس تفهمها للقلق المصرى من تمويل الإرهاب، مع تأكيدها ألا يؤثر ذلك على حرية الجمعيات الأهلية العاملة فى مصر.

 

وباستفسارها عن وضع الأقباط فى مصر، أكد الوفد البرلمانى المصري، خاصة النائبة ماريان عازر بوصفها نائبة من الأقباط، على أنه لا توجد أى معاملة تمييزية ضد الأقباط فى مصر، وأن الكل مسلما ومسيحيا يعيشون تحت مظلة الوطن، كمواطنين متساوين فى الحقوق والحريات، دون أى تفرقة فى أى مجال، وطالب الوفد بزيادة الاستثمارات الأمريكية فى مصر، لاسيما بعد صدور قانون الاستثمار الجديد الذى قدَّم ضمانات وتسهيلات عديدة للمستثمرين الأجانب.

 

وأشارت الصحف إلى تأكيد بول رايان أن الولايات المتحدة تدعم مصر وتقف معها، خاصة فى حربها ضد الإرهاب، مشيداً بدورها الرائد فى تهدئة الاضطرابات فى المنطقة، ولفتت إلى أن الدكتور على عبدالعال اقترح على نظيره بول رايان إنشاء جمعية للصداقة البرلمانية بين البلدين، بهدف تعزيز العلاقات وتبادل الزيارات على المستوى البرلماني، وإقامة نوع من الحوار المستمر بين الجانبين يعالج أية اختلافات قد تظهر فى وجهات النظر حول القضايا محل الاهتمام المشترك.

 

وأوضحت الصحف أن الدكتور عبدالعال والوفد البرلمانى التقى رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأمريكى ديفيد نونيز، وأعرب عبدالعال عن تقديره لرئيس لجنة الاستخبارات على مواقفه الايجابية تجاه مصر وتقديره الصحيح للرؤية المصرية، مؤكداً أن العلاقات المصرية الأمريكية هى علاقات راسخة ومهمة لأمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط فى ظل الاضطرابات التى تعصف بها.

 

وطالب د. عبدالعال بضرورة تعزيز التعاون الأمنى والاستخباراتى بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية، وتوظيفه لمواجهة الاخطار المهددة لأمن البلدين وفى مقدمتها خطر الارهاب والتطرف، مشيراً إلى أن مصر تبذل جهوداً استثنائية وفعالة فى مواجهة الارهاب.

 

من جانبه، أعرب نونيز عن ترحيبه بالوفد البرلمانى المصري، مؤكداً تقديره التام للرؤية المصرية والدور المصرى فى منطقة الشرق الأوسط، واصفاً مصر بالشريك الاستراتيجى الفعال والمهم للولايات المتحدة الأمريكية.

 

كما التقى عبد العال والوفد الموافق له رئيس لجنة الأمن الداخلى بمجلس النواب الأمريكى مايكل ماكول، وهو لقاء اكتسب أهمية كبيرة بالنظر إلى الحادث الإرهابى الأخير الذى شهدته مدينة نيويورك، والذى راح ضحيته عدد من المواطنين الأمريكيين.

 

وتطرقت المباحثات إلى قضية مكافحة الإرهاب، خاصة فى ضوء الخطر المتعاظم الذى باتت تشكله هذه الظاهرة على أمن دول العالم، ومن جانبه، أكد ماكول تفهمه الكامل للمواجهات الأمنية الحاسمة التى تقوم بها مصر فى مواجهة الإرهابيين، وفى مواجهة الفكر المتطرف المغذى للأعمال الإرهابية، كما أجرى الوفد البرلمانى المصرى لقاء مهما مع بعض أعضاء مجلس الأمن القومى الأمريكي.

 

كما اهتمت الصحف بالاستعدادات التي تجرى من جانب شباب الأحزاب للمشاركة فى مؤتمر شرم الشيخ المقرر عقده فى الفترة من 4 إلى 10 نوفمبر تحت عنوان "نتحد من أجل السلام"، بمشاركة عدد من الشباب والشخصيات المهمة من دول العالم.

 

وأكد عدد من الأحزاب والقوى السياسية أن مؤتمر الشباب بشرم الشيخ تكليل للجهود التى تبذلها الدولة تجاه الشباب، ويعتبر نقلة نوعية فى اهتمامات الرئاسة بقضايا الشباب والخروج بها من المحلية للعالمية، مشيرين إلى أن المؤتمر فرصة للتواصل مع شباب العالم ،والتحاور معهم ونقل خبراتهم للشباب المصري، كما أنه فرصة ليعرف العالم عن قرب حقيقة الأوضاع فى مصر بعيدا عن المزايدات والأكاذيب التى يروجها البعض عن مصر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان