رئيس التحرير: عادل صبري 07:26 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

«علشان تبنيها» تعلن جمع 3 ملايين توقيع.. وخبراء: «نفاق سياسي»

«علشان تبنيها» تعلن جمع 3 ملايين توقيع.. وخبراء: «نفاق سياسي»

أخبار مصر

الرئيس عبد الفتاح السيسي

«علشان تبنيها» تعلن جمع 3 ملايين توقيع.. وخبراء: «نفاق سياسي»

متابعات 29 أكتوبر 2017 18:25

أعلنت حملة توقيعات "علشان تبنيها"، اليوم الأحد، جمع أكثر من 3 ملايين توقيع، لدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي للترشح لولاية ثانية.

وفي مؤتمر صحفي بالقاهرة، بثته وسائل إعلام محلية، قال الأكاديمي أحمد الخطيب، أحد مؤسسي الحملة إن حملة توقيعات "علشان تبنيها"، "تعلن وصول جموع الشعب الموقعين على هذه المطالبة، حتى الساعة الثامنة مساء أمس السبت بالتوقيت المحلي إلى 3 ملايين و177 ألفًا و300 استمارة توقيع".

وأضاف الخطيب أستاذ علوم سياسية بجامعة 6 أكتوبر، أن "الحملة مستمرة في جمع التوقيعات"، دون أن يشير لتوقيت إعلان الحصيلة النهائية للتوقيعات التي تم تدشينها في 25 سبتمبر الماضي.

وأوضح أنه تم استبعاد 189 ألفًا و65 استمارة غير صحيحة البيانات. مؤكدًا أن هذا العدد في الوقت القصير معبر عن شعبية كبيرة يتمع بها الرئيس رغم تحديات كثيرة (لم يوضحها).

ولفت إلى أن حملة التوقيعات تلقى تفاعلًا كبيرًا، فضلًا عن مشاركة واسعة ضمت توقيعات 220 نائبًا بالبرلمان يطالبون بترشح السيسي لولاية ثانية وتواجد في كافة محافظات مصر (27 محافظة).

وأشارت الحملة في المؤتمر الصحفي إلى أنها ستدشن موقعًا إلكترونيًا لتمكين المصريين بالخارج من التوقيع على استمارة "علشان تبنيها".

وتلقى حملة توقيعات "علشان تبنيها" دعمًا من الإعلام الرسمي والخاص بمصر، إذ تتصدر النشرات الإخبارية وصفحات الصحف، وسط رفض للحملة من جانب المرشح الرئاسي المحتمل، والبرلماني السابق، محمد أنور عصمت السادات.


وقال السادات (نجل شقيق الرئيس الراحل أنور السادات) في بيان مؤخرًا، إنه "لم يستطع القيام بحملة توقيعات مماثلة بعد قيود حكومية وأمنية واجهت أفراد حملته"، وهو اتهام لم تعقب عليه السلطات المصرية بعد، ولم يتسن التأكد من صحته.

وحتى الآن لم يعلن السيسي، قرار ترشحه للرئاسة، إذ يحق له دستوريًا الترشح لولاية ثانية وأخيرة، غير أنه في الأشهر الأخيرة طالب المصريين بأهمية المشاركة الكبيرة في رئاسيات 2018.

وظهرت حملة مشابهة بعنوان "كمل جميلك" قبيل رئاسيات 2014، التي حصد السيسي فيها نحو 23 مليون صوتًا، فيما حصل منافسه الوحيد اليساري حمدين صباحي، على 757 ألفًا و511 صوتًا، بحسب نتائج رسمية.

 

داعموا الحملة:

كان ائتلاف "دعم مصر"، صاحب الأغلبية بمجلس النواب (البرلمان) المصري، أعلن دعمه للرئيس عبد الفتاح السيسي، لخوض الانتخابات الرئاسية، المقررة العام المقبل.

وقال محمد السويدي، رئيس الائتلاف، في بيان، إن "الائتلاف سيطلق حملة شعبية لمطالبة السيسي بالترشح لفترة رئاسية ثانية".

 

وخلال الأيام الماضية، شارك عدد كبير من مشاهير الرياضة والفن والسياسية في التوقيع على استمارة الحملة، كما أفردت لها صحف محلية مقربة من السلطات مساحات على مواقعها الإخبارية ونسخها المطبوعة.

ومرارًا تفادى السيسي الكشف عن نيته الترشح لولاية رئاسية ثانية من 4 سنوات، مكتفيًا بربط الأمر بإرادة المصريين، فهل تأخذ حملة علشان تبنيها السيسي إلى الولاية الثانية من رئاسة مصر.

حملة "علشان تبنيها"، تم إطلاقها في نهاية سبتمبر الماضي، وتضم اللجنة التأسيسية ٦ أشخاص، هم (أحمد الخطيب مدرس مساعد علوم سياسية، والدكتور كريم سالم أستاذ الإدارة والسياسات العامة وعضو مجلس النواب، والدكتور حازم توفيق أستاذ الموارد البشرية وأحمد بدوي الإعلامي وعضو مجلس النواب ومحمد شعبان عضو مجلس النواب، ومحمد الجارحي اقتصادي ورجل أعمال). 

 

رأي متابعون:

يعلق الدكتور جهاد عودة أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان، بأن هذه الحملات رمزية ولا تشكل أي مخالفة سياسية أو قانونية، بل هي تكرر في جميع دول العالم، حتى في البلدان الأكثر ديمقراطية كالولايات المتحدة الأمريكية.

 

وقال إن الرئيس السيسي مازال من حقه اتخاذ هذه الخطوة دستوريًا وقانونيًا والحكم في النهاية الصناديق الانتخابية.

 

أما محمد سامي رئيس حزب تيار الكرامة الذي ساند حمدين صباحي في الانتخابات السابقة أمام السيسي، فوصف هذه الحملات بأنه مجرد نفاق ورياء سياسي.

 

وقال لـ”مصر العربية” إنه لا يوجد حتى الآن منافس أصلاً حتى تنزل للشوارع حملات لدعم السيسي أو تغزو السوشيال ميديا استمارات تأييد الرجل.

 

وأضاف أن هذا الأمر يكون مقبولاً في حال وجود تنافس حقيقي، لكنه حتى الآن غير متوقع، مرجعا ذلك لخوف المنافسين مما سيتعرضون له إن خاضوا هذا السباق.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان