رئيس التحرير: عادل صبري 06:08 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

«ضحايا تجميل السوشيال ميديا»: «الأطباء مفيش خبرة».. والصحة: الرقابة صعبة

«ضحايا تجميل السوشيال ميديا»: «الأطباء مفيش خبرة».. والصحة: الرقابة صعبة

أخبار مصر

مراكز التجميل- صورة أرشيفية

«ضحايا تجميل السوشيال ميديا»: «الأطباء مفيش خبرة».. والصحة: الرقابة صعبة

هند غنيم 29 أكتوبر 2017 17:45

  تعرض عدد من المواطنين لمشاكل صحية خطيرة، بعد انتشار عدد كبير من المراكز الطبية فى مختلف التخصصات دون الرقابة عليها بدءًا من السمنة والتخسيس وصولا إلى الجراحات التجميلية .

 

وتقوم المراكز بالترويج لنفسها عبر مواقع التواصل الاجتماعى ، في ظل غياب الرقابة وعدم إحكام وزارة الصحة قبضتها على تلك المراكز، مما ساهم فى وقوع ضرر على بعض المرضى الذين وثقوا في هذه المراكز

 

ضحية لمركز تجميل : 

 

قالت " هنذ زكلما " إحدى المتضررات من مراكز التجميل عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الإجتماعى فيس بوك، إنها تعرضت لحرق فى ذراعها نتيجة لعملها جلسة ليزر في أحد المركز التجميلية بمنطقة مصر الجديدة.

 

وأضافت "هند" أن الطبيية التى قامت بعمل الجلسة لها لم يكن لديها الخبرة الكافية فاستخدمت درجة مرتفعة منً الليزر لا تتماشى مع لون بشرتها، بالإضافة إلى أن مدة النبضة كانت طويلة هذا ما أوضحته لها دكتورة الجلدية التى ذهبت لها لتعالج يدها.

 

 

واوضحت "هند" أن طبيبة المركز قامت بحرق ذراعها الأيمن كله و عندما أخبرتها بقولها" إنه بيحرقني جدا ابتسمت و قالتلي عادي ده طبيعي و دي هتروح كمان كام يوم  وادتني رقمها أتابع معاها علي الواتس اب و عملتي block بعدها”.

 


وأكملت " هند" أنا بشتغل مضيّفة طيران و هي شوهتلي دراعي أضطريت أني أعمل sick عليً أكتر من رحله و لحد دلوقت عدى شهر و لسه أيدي معلمة، و السنتر معمليشً أي حاجة مع أن عندهم دكتورة جلدية متخصصة".

 

*نقابة الأطباء

 

ومن جانبه قال الدكتور خالد أمين، الأمين العام المساعد لنقابة أطباء الجيزة، أن الرقابة على المراكز والمنشأت الطبية مسئولية إدارة العلاج الحر بوزارة الصحة والسكان، وأن التأكد من جميع المسائل القانونية والتراخيص الخاصة بها هو أحد المهام الرئيسية لهذه الإدارة ، بالإضافة إلى التأكد من حقيقة هوية العاملين بها وهل هم أطباء متخصصين وفنيين وأخصائيين عاملين بالمجال الصحى أم لا.

 

وأضاف "أمين" فى تصريح لـ مصر العربية،أن نقابة الأطباء دورها فى محاسبة الأطباء الذين يتم تقديم شكاوى ضدهم يكون عن طريق إحالتهم للتحقيق أمام لجنة آداب المهنة والتى عادتما تكون من أكبر الأعضاء سنًا فى مجلس نقابة الأطباء وأحد مستشاري النيابة الإدارية ، وتحدد العقوبة حسب الجرم المرتكب فهناك "فصل" أو سحب تراخيص، لمدة محددة، أو أقصى عقوبة وهى الشطب من سجلات النقابة وعدم مزاولة المهنة مرة أخرى.

 

وقال أمين، أن سبب رئيسى فى انتشار هذه المراكز بهذا الشكل هو الإسلوب الدعائي لها، عن طريق الترويج على وسائل التواصل الإجتماعى، و غيرها من الطرق الأخرى، وبالإضافة إلى نقطة هامة أخرى وهى فكرة لقب " أخصائي" والتى نطالب بعد السماح بها لغير الأطباء ، نتيجة لقلة وعى الجمهور والمواطنين بهذا المصطلح ، فكثير من المواطنين عندما يعلمون أن الشخص الذى أمامهم هو أخصائي سمنة أو أخصائي نحافة أو حتى أخصائي تجميل ، يعتقدون بشكل كبير أنهم خريجى كلية الطب، وليسوا علاج طبيعى على سبيل المثال.

 

*العلاج الحر بوزارة الصحة :

 

ومن جانبها أكدت وزارة الصحة على لسان مدير إدارة العلاج الحر، الدكتور على محروس، أن الوزارة تتعامل مع المنشأت الطبية عن طريق إنشاء حملات مفاجئة للتأكد من وضع هذه المراكز والمنشأت الطبية وصحة التراخيص والأوضاع الداخلية لهذه المراكز هل متوفر بها الضوابط واشتراطات مكافحة العدوى أم لا.


وأضاف "محروس" فى تصريح لـ مصر العربية، أن الإدارة تتعامل مع كافة البلاغات والشكاوى التى تقدم عن المنشأت الطبية التى يتضرر منها المواطنين.


وأوضح مدير إدارة العلاج الحر ، أن الوزارة لا يمكنها أن تتعامل مع الدعايا لتلك المراكز والمنشأت على مواقع التواصل الإجتماعى وإنما تقوم بمواجهتها عن طريق الحملات المفاجئة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان