رئيس التحرير: عادل صبري 11:55 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فيديو| من داخل المطابع.. التفاصيل الكاملة لـ «كتب برايل المدرسية»

فيديو| من داخل المطابع.. التفاصيل الكاملة لـ «كتب برايل المدرسية»

أخبار مصر

مطابع جمعية فجر التنوير

فيديو| من داخل المطابع.. التفاصيل الكاملة لـ «كتب برايل المدرسية»

هادير أشرف 27 أكتوبر 2017 18:12

اختفاء كتب برايل قضية أثارتها "مصر العربية" في سبتمبر الماضي، بعد أن حصلت على أكثر من شكوى من أولياء اﻷمور بمدارس المكفوفين المختلفة.

 

البرلمانية هبة هجرس أكدت حقيقة عدم وجود كتب بالمدارس، وأنها لم يتم طباعتها، والوزارة أكدت أن الكتب متأخرة ولكنها ستقوم بتسليمها.

 

"مصر العربية" توجهت لمطابع جمعية "فجر التنوير" التي تسلمت ومعها آخرين مسئولية طباعة الكتب المدرسية، لكشف الحقيقة من داخل المطابع.

 

"دينا فودة" نائب رئيس مجلس إدارة جمعية فجر التنوير للمكفوفين، أوضحت أن وزارة التربية والتعليم، تواصلت معهم في نهاية شهر يونيو، للمشاركة في طباعة كتب برايل الدراسية، عن طريق المشاركة في ممارسة الوزارة لاختيار شركات التطباعة، مشيرة أن خلاف الوزارة مع "قصر النور" الذي يطبع الكتب الدراسية منذ عشرات السنين سببه، تأخر تسليم الكتقب، وتسليمها للطلاب في فترة الامتحانات.

 

ولفتت فودة لـ"مصر العربية"، أن "قصر النور" يدخل ممارسة وزارة التعليم وحيداً كل عام، والوزارة قررت دخول شركت إلى جانبه هذا العام، وهو ما رفضه قصر النور، ورفض كذلك تسليم الوزارة أصول بروفات المواد التي تقوم بالطباعة منها، وبالتالي أًلقى عبء كتابة المقررات المدرسية التي تبلغ 138 مقرر إلى المطابع التي فازت بالممارسة، ونتج عن ذلك تأخر تسليم الدفعات التي كانت الوزارة ستتسلمها في أو شهر 9، خاصة أن الكتب تذهب للوزارة وتتم ماجعتها ثم تعود مرة أخرى للمطابع وتقوم الوزارة بإصدار أمر صلباحية، وهو سبب آخر لتأخر الكتب.

 

وأضافت نائب رئيس مجلس إدارة جمعية فجر التنوير، الجمعية والشركات المشاركة معها في الطباعة وهي " مكتب اﻷقصى، شركة اكسسوير، شركة تكنو برايل"، تقوم بكتابة المقررات كاملة، والوزارة أعطتهم 16 مقرر فقط من أصل الـ138 مقرر، مؤكدة أن ما تبقى لديها من الكتب ينتهي خلال شهر.

 

وأوضح صبري فراج، مسئول مركز طباعة جمعية فجر التنوير للمكفوفين، أن الجمعية تعمل 2 ساعة يومياً لتسليم الكتب للمدارس في أسرع وقت ممكن، مشيراً أن هناك بعض الكتب تم توزيعها علىالطلبة في المدارس بالفعل.

 

وأضاف صبري لـ"مصر العربية"، أن الجمعية بدأت في الطباعة من بداية شهر 9، وانتهت من طباعة 7 مقررات وموجودين بالمخازنـ وفي انتظار موافقة الوزارة على باقي المقررات، مشيراً أن المشكلة ليست في الطباعة، ولكن في كتابة الكتب من البداية ومراجعتها.

 

 

 

 

  وكانت النائبة هبة هجرس عضو لجنة التضامن بالبرلمان، أصدرت بيانا أكدت فيه أن عدم قيام وزارة التربية والتعليم بطباعة الكتب الدراسية بطريقة برايل للطلاب من ذوي الإعاقات البصرية  حتى الآن رغم انطلاق العام الدراسى كارثة، موضحة أنها تعد لاستجواب لوزير التربية والتعليم حول الواقعة سوف تطالب فيه بتوقيع أقصى عقوبة على المتسببين.

 

ومن جانبها قالت وزارة التربية والتعليم  أن التأخير فى طباعة كتب المكفوفين  السبب الرئيسى فيه هو رفض المركز النموذجي لرعاية وتوجيه المكفوفين تسليم أصول الكتب المعدلة التى تصلح للطباعة بطريقة برايل إلى الوزارة لتسليمها للمطابع الجديدة رغم أن هذه الأصول وحقوق الملكية الفكرية لها ملك الوزارة ولا يحق للمركز الاحتفاظ بها أو بيع أي نسخة أو تداولها خارج الوزارة وهو الأمر الذى ألقى على عاتق الوزارة والمطابع المشاركة عبء إعادة تجهيز جميع المقررات لتصلح للطباعة بأسلوب برايل.

 

وعلقت النائبة هبة هجرس على بيان الوزارة قائلة: "أن وزير التعليم لم يتعامل بشكل مسئول  مع الموضوع من البداية".

 

وأوضحت هجرس لـ"مصر العربية"، أن القصة هي أن المركز النموذجي " قصر النور"، كان يطبع الصفحة بجنيه واحد من أكثر من عام، ومع غلاء اﻷسعار رفع المركز سعر الطباعة إلى 3 جنيهات، والوزارة حصلت على عرض طباعة بجنيهين فقط، فقررت إلغاء التعاقد مع "قصر النور"، الذي يطبع الكتب الدراسية منذ قديم الزمان توفيراً لهذا الجنيه، واتهموا المركز بأنه  يحتكر هذه المواد.

 

وأضافت النائبة أن وزير التعليم كان من الممكن أن يحل المشكل من البداية بتصرف مسئول عن طريق الاستعانة بوزارة التضامن الاجتماعي التابع لها المركز، لإحالة مجلس اﻹدارة إذا كان فاسدًا بدلاً من تغيير المكان الذي اعتاد على طباعة الكتب طوال السنوات الماضية، لافتةً أن هذا التصرف ظلم العاملين بالمركز وتسبب في قطع أرزاقهم بدون أي ذنب ارتكبوه.

 

وأشارت هجرس أن وزير التعليم قرر الطباعة في مطابع أخبار اليوم، التي تصدر نسخة إخبارية بطريقة برايل بـ2 جنيه، إلا أن الكتب التي تم طباعتها تلفت بسبب أنهم لم يسبق لهم طباعة كتب، فتعاملوا معها بشكل خاطئ ووضعوا لها مكابس أتلفتها.

 

ولفتت النائبة على مقاعد اﻹعاقة، أن الوزارة قالت في بيانها إنها انتهت من 16 مقررا من أصل 130 مقررا، وهذه كارثة بكل المقاييس، أن تبدأ الدراسة والوزارة لا تملك إلا 16 مقررا فقط، لافتة أن قصر النور لا يحق له رفض إعطاء أصول المناهج للوزارة؛ ﻷن حقوق الملكية والطباعة محفوظة لها.

 

وقالت هجرس إن " الوزير المفروض يتشال في الغلطة دي ﻷنه بيقول أنه استلم 16 مقرر بس، كان منتظر ايه كل دا، وهيعمل ايه للأولاد في المناهج"، متساشلة " ازاي وزارة كاملة متأمنش وجود كتب لآلاف الطلاب بداية العام الدراسي؟".

شاهد الفيديو.. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان